رئيس التحرير: عادل صبري 03:36 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

السفير السعودي في أمريكا: اتفاق السويد خطوة كبيرة لإعادة الأمن لليمن

السفير السعودي في أمريكا: اتفاق السويد خطوة كبيرة لإعادة الأمن لليمن

سوشيال ميديا

محادثات السلام اليمنية في السويد

السفير السعودي في أمريكا: اتفاق السويد خطوة كبيرة لإعادة الأمن لليمن

وائل مجدي 13 ديسمبر 2018 17:35

قال خالد بن سلمان السفير السعودي لدى أمريكا، إن الاتفاق الذي خرج في ختام مفاوضات السويد بين الحكومة الشرعية والحوثيين خطوة كبيرة نحو إعادة الأمن لليمن الشقيق والمنطقة، بما في ذلك أمن البحر الأحمر، والممر الحيوي للتجارة الدولية.

 

وأضاف في تغريدة عبر صفحته الشخصية بموقع التدوينات المصغر "تويتر": "نتمنى أن يترك الحوثي العمل من أجل إيران، وأن يعمل من أجل اليمن ويقبل سلامًا شاملًا مبنيًا على المرجعيات الثلاثة". 

 

 

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، توصل الأطراف اليمنية إلى اتفاق حول مدينة الحديدة، غربي البلاد، ومينائها الاستراتيجي.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في الجلسة الختامية التي أعقبت انتهاء مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة؛ بين ممثلين عن الحكومة اليمنية ومسلحي الحوثي، في السويد.

 

وقال غوتيريش: "إن الأطراف اليمنية اتفقت على تخفيف حدّة التوتّر في مدينة تعز، وعلى مواصلة التفاهمات في جولة المشاورات المقبلة، في يناير المقبل".

 

وذكر أنه تم الاتفاق بين الطرفين أيضاً على وضع إطار لتنفيذ كل ما تم التوصّل إليه، "وهذا يعني الكثير لليمنيين وللعالم بأسره، ويُعدّ خطوة مهمة لمصلحة الشعب اليمني".

 

وأضاف: "الأطراف الموجودة هنا (في السويد) اليوم، لديها إمكانية لتغيير الوضع، وقد حقّقت نتائج جيدة، ونحن في بداية الخطوة الأولى لإنهاء النزاع في اليمن".

 

وواصل حديثه في عرض بنود الاتفاق: "جرى الاتفاق على إزالة المظاهر العسكرية ونزع الألغام من مدينة الحديدة وموانئها، وهذا يعطينا أملاً في حل بقية القضايا العالقة".

 

وأكّد غوتيريش أنه جرى التركيز على الحديدة بسبب الأهمية الاستراتيجية للمدينة وبعدها الرمزي، مشيرًا في الوقت ذاته إلى البحث عن آلية لإعادة فتح مطار صنعاء.

 

وأوضح أنه بمقتضى اتفاق الحديدة سيكون هناك انسحاب من المدينة ومينائها وفق جدول زمني تعمل عليه الأمم المتحدة ومبعوثها في اليمن.

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن هذه المشاورات يمنية بالدرجة الأولى، مستدركاً: "لكن عُقدت مشاورات بنّاءة مع إيران والسعودية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان