رئيس التحرير: عادل صبري 11:19 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد فوزها بـ نوبل.. رواد «تويتر» عن العراقية «نادية مراد»: «تغلبت على القهر والمُعاناة»

بعد فوزها بـ نوبل.. رواد «تويتر» عن العراقية «نادية مراد»: «تغلبت على القهر والمُعاناة»

سوشيال ميديا

نادية مراد

بعد فوزها بـ نوبل.. رواد «تويتر» عن العراقية «نادية مراد»: «تغلبت على القهر والمُعاناة»

محمد الوكيل 05 أكتوبر 2018 14:50

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع فوز الناشطة الإيزيدية العراقية، نادية مراد، بجائزة نوبل للسلام لعام 2018، اليوم الجمعة، لجهودها في وقف العنف الجنسي كسلاح في الحرب.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "نادية مراد"، تصدر قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وهنأ رواد "تويتر" العراقية "نادية مراد"، بعد فوزها بجائزة نوبل، موضحين أنها تحدت الصعاب بهروبها من مسلحي تنظيم داعش في الموصل، عام 2014.

وفازت الناشطة الإيزيدية العراقية نادية مراد والطبيب الكونغولي دنيس موكويغي بجائزة نوبل للسلام لعام 2018، اليوم الجمعة، لجهودهما في وقف العنف الجنسي كسلاح في الحرب.

 

وقالت لجنة نوبل النرويجية، في إعلانها، إن دينيس موكويغي ونادية مراد "لهما إسهاما حاسما في تركيز الانتباه على جرائم الحرب من هذا النوع ومكافحتها".

 

وفي مسوغات قرارها، أضافت اللجنة التي تمنح الجائزة  "دينيس موكويغي هو يد المساعدة الذي كرس حياته للدفاع عن هؤلاء الضحايا. نادية مراد هي الشاهدة التي تبلغ عن التجاوزات التي ارتكبت ضدها وضد غيرها"، وتقدر جائزة 2018 بتسعة ملايين كرونة سويدية ما يعادل 1.01 مليون دولار.

 

وستسلم الجائزة خلال حفل يقام في أوسلو في 10 ديسمبر المقبل، بالتزامن مع ذكرى وفاة رجل الصناعة السويدي ألفريد نوبل الذي أسس الجائزة في 1895.

 

وأكدت لجنة جائزة نوبل أن فوز مراد يهدف للدعوة لعدم استخدام اغتصاب النساء كسلاح في الحرب، ولحماية المرأة خلال فترات الصراع.

 

ونادية مراد (25 عامًا) ناشطة حقوقية نجت من الاستعباد الجنسي على يد تنظيم داعش في العراق، حيث كانت من بين نحو ثلاثة آلاف فتاة وامرأة أيزيدية تعرض للأسر والاغتصاب على يد مسلحي داعش في الموصل عام 2014.

 

وتمكنت مراد من الفرار بعد ثلاثة أشهر، واختارت الحديث عن تجاربها. واختارتها الأمم المتحدة أول سفيرة للنوايا الحسنة لكرامة الناجيات من الاتجار بالبشر، وهي في سن الثالثة والعشرين، وتدافع نادية مراد عن الأقلية الإيزيدية في العراق، واللاجئين، وحقوق المرأة بشكل عام.

اعلان