رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هاشتاج «ادعم منة جبران» يتصدر تويتر.. ونشطاء: أين عقاب المتحرش؟

هاشتاج «ادعم منة جبران» يتصدر تويتر.. ونشطاء: أين عقاب المتحرش؟

سوشيال ميديا

منة جبران

هاشتاج «ادعم منة جبران» يتصدر تويتر.. ونشطاء: أين عقاب المتحرش؟

وائل مجدي 22 أغسطس 2018 10:10

من جديد تصدرت قضية فتاة التجمع التي تعرضت للتحرش مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ودشن رواد موقع التدوينات المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "ادعم منة جبران"، وتصدر التريندات الأكثر تداولًا في مصر.

 

وقال مغردون إن "هناك أزمة أخلاقية في المجتمع جعلت من المتحرش بطلا بدلا من أن تعاقبه بالحبس"

 

 

وعلقت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة، على واقعة متحرش التجمع الخامس الشهير بـ"أون ذا ران" من خلال صفحتها على "فيس بوك"، قائلة: «كل سنة وأنتم طيبين بس إحنا مش طيبين خلاص، فبدلا من أن تأخذ منه جبران "صاحبة الفيديو الذي تم التحرش بها" حقها، قام المتحرش بشهرة نفسه على مواقع التواصل الاجتماعى بفيديوهات وهو يتنزه في أماكن مختلفة في مصر، من خلال الظهور في أكثر من مكان و"عايش حياته"، بل هناك من يسب ويقذف منة التي تم التحرش بها».

وأضافت: «لو منة جبران لم تأخذ حقها بالقانون من هذا المتحرش، سنقوم نحن بأخذ حقها منه، وحق سيدات مصر، موجهة رسالة للرجال الذين يدافعون عن متحرش التجمع قائلة: "لو كان تحرش بابنتك أو أختك أو زوجتك أو خطيبتك كنت هتضربه مش كده ولا إيه؟"، والمجتمع اللي هينصف الظالم أو الجاني على المجني عليه هيظلم أقرب الناس له في المستقبل».

 

وأعلنت مبادرة «أمان» لمناهضة العنف الجنسي عن كامل تضامنها ودعمها للمواطنة المصرية منة جبران، جراء ما تلاقيه من تنمير وهجوم وإدعاءات على خليفه قيامها بتصوير ونشر فيديو لأشخاص يقومون بجرائم تحرش جنسي لفظيا لها وتتبعها وملاحقتها في واقعتين منفصلتين بأحد الشوارع بمنطقة القاهرة الجديدة، حسب بيان لها. 


وقال بيان مبادرة أمان، إنه فور قيام منه جبران بنشر مقاطع الفيديو تعرضت لحملة تشهير شرسة جعلت حياتها الشخصية في خطر محقق، وحقها في مساحات آمنه مادة للسخرية والتنمر فضلاً عن سلامتها الشخصية والنفسية التي تأثرت جراء نشر صورها الشخصية في إشارة ودلالة ذكورية رجعيه لإثبات أن تعرض النسوة للتحرش الجنسي أمر بات مرتبطاً بالملابس. 


وتابعت: «تغافلت كافة الأصوات الداعمة لمرتكبي جريمة التحرش الجنسي أن ما أقدم عليه هؤلاء هو ما تم تجريمه في المادة 58 لسنة 1936 من قانون العقوبات المصري، وما ورد في المادة 306 مكرر أ: يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر، وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسة آلاف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية، سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأيّة وسيلة، بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية)، فتركوا الجاني يفلت من العقاب وتجنوا على المجني عليها». 

 

وأوضحت المبادرة أنه تزامناً مع عطلة عيد الأضحى لعام 2018، والتكدس في أماكن التنزه العامة، والشواطئ، ودور العرض السينما، وكلها بيئات داعمة وحاضنة للتحرش بسبب الازدحام الشديد الذي تشهده هذه الأماكن خلال عطلة الأعياد والمناسبات، فإن مبادرة «أمان» لمناهضة العنف الجنسي تدعوا جميع النساء والفتيات باللجوء إلى (التجريس) تصوير المتحرشين بالفيديو أو الفوتوغرافيا وبثها عبر منصات التواصل الاجتماعي كأليه دفاعية في مجابهة التحرش الجنسي ونبذة وملاحقة مرتكبيه.

 

ودعت «أمان» إلى تطبيق الأليات الوطنية المعنية إلى ضرورة تقديم المساندة والدعم للناجيات من العنف الجنسي نفسياً وقانوناً، كما تدعو الوسائل الإعلامية باختلاف تنوعاتها إلى ضرورة إعادة نشر التعريفات المرتبطة بأشكال وأنواع التحرش الجنسي وبيان العقوبات القانونية المترتبة عليه.

 

وكان قد أثار مقطع فيديو متحرش التجمع الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، استياء رواده، كما أنه لاقى انتقادات لاذعة لدى البعض، وفخر آخرون بموقفها الذي واصفه بـ"الشجاع".

 

 وظهر أحد مقاطع الفيديو شابا وهو يعرض على الفتاة أن تشرب معه القهوة فى إحدى الكافيهات القريبة بعد أن ترجل من سيارته وعندما اكتشف أنها صورته بالموبايل الخاص بها سارع بالاعتذار متوجها ناحية سيارته.

 

ولقت منة جبران، صاحبة واقعة التحرش اللفظي بالتجمع الخامس، العديد من رسائل الدعم من الشباب والفتيات الذين أشادوا بما فعلت، والانتباه من هؤلاء المتحرشين عقب فضح أمرهم- خلال انتظارها الأوتوبيس الذي يقلها للمنزل بعد انتهائها من العمل- لافتة إلى أنها كل يوم تتعرض الفتيات للتحرش بالشوارع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان