رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سجال «تويتري» بعد تغريم الدنمارك لأول امرأة بسبب النقاب.. ومغردون: «حرية الغرب مزيفة»

سجال «تويتري» بعد تغريم الدنمارك لأول امرأة بسبب النقاب.. ومغردون: «حرية الغرب مزيفة»

سوشيال ميديا

احتجاجات بالدنمارك ضد حظر النقاب

سجال «تويتري» بعد تغريم الدنمارك لأول امرأة بسبب النقاب.. ومغردون: «حرية الغرب مزيفة»

محمد الوكيل 04 أغسطس 2018 12:38

سادت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تغريم سلطات الدنمارك لأول امرأة بسبب ارتدائها النقاب.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "الدنمارك"، حصل على المركز الثاني ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وشن عدد من النشطاء هجومًا حادًا على سلطات الدنمارك، واصفين حرية وديمقراطية دول الغرب بـ "المزيفة"، فيما رأى آخرون أن كل دولة حرة في إصدار قوانينها وتشريعاتها.

وغُرمت أول امرأة في الدنمارك بسبب ارتدائها النقاب، وذلك بعد دخول الحظر على ارتداء غطاء الوجه حيز التنفيذ يوم الأربعاء الماضي.

 

وأفادت وسائل إعلام محلية إن امراة تبلغ من العمر 28 عاما غرّمت بعد مشادة مع امرأة أخرى حاولت نزع نقابها.

 

وقالت الشرطة إنها استدعيت إلى مكان الحادث، وبعدما راجعت الدوائر التلفزيونية (الكاميرات) أخبرت المرأة بأنه سيجرى تغريمها ما لم تخلع نقابها، وأثار القانون الجديد احتجاجات وانتقادات من طرف منظمات حقوق الإنسان.

 

ودخل القانون حيز التنفيذ رسميًا، بعدما مرره البرلمان الدنماركي في وقت مبكر من هذا العام، ولم يذكر القانون صراحة البرقع أو النقاب، لكنه نص على أن "أي شخص يرتدي شيئا يغطي وجهه في مكان عام سيعاقب بالغرامة".

 

وفي مساء الأربعاء الماضي، تجمع محتجون في العاصمة الدنماركية، كوبنهاجن، للتظاهر ضد القانون، بينما ارتدت متظاهرات البرقع التقليدي بجنب آخريات ارتدين زيًا يغطي الوجه.

 

وقالت بعض النساء المسلمات إنهن لن يتقيدن بالقانون، الذي ينص على فرض غرامة بقيمة 10 آلاف كورونا (1500 دولار) إذا ما تكرر انتهاك القانون مع المخالفين.

 

وفي العام الماضي، أيدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان حظرا مشابها في بلجيكا، وقالت إن الانسجام المجتمعي أهم من حق الفرد في التعبير عن دينيه.

 

كما يسري أيضًا حظر كلي أو جزئي على النقاب في فرنسا وأستراليا وبلغاريا وولاية بافاريا الألمانية.

اعلان