رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

غضب كويتي بـ «تويتر» بعد مطالبة سفير بغداد بتغيير مسمى الغزو العراقي إلى «الصدّامي»

غضب كويتي بـ «تويتر» بعد مطالبة سفير بغداد بتغيير مسمى الغزو العراقي إلى «الصدّامي»

سوشيال ميديا

الغزو العراقي للكويت - أرشيفية

غضب كويتي بـ «تويتر» بعد مطالبة سفير بغداد بتغيير مسمى الغزو العراقي إلى «الصدّامي»

محمد الوكيل 31 يوليو 2018 16:42

سادت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت، بعد مطالبة السفير العراقي بالكويت، علاء الهاشمي، بتغيير وصف الغزو في المناهج الدراسية الكويتية والإعلامية من الغزو العراقي إلى الغزو الصدامي.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "الغزو العراقي"، جاء ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في الكويت.

وأبدى نشطاء الكويت، استيائهم من تصريحات السفير العراقي، موضحين أن من قام بالحرب عليهم هو الجيش العراقي الذي يضم جميع الطوائف، فيما رأى آخرون أن هذه أمور تخص الشأن الكويتي فقط.

ويحيي الكويتيون في الثاني من أغسطس من كل عام، ذكرى مرور 28 عامًا على الغزو العراقي لدولة الكويت، حيث يتذكرون على الدوام هذه الذكرى الأليمة لما خلفته من ضحايا وأسرى، وسط تباين في الآراء تجاه البلد الجار بين من يُحمل الشعب العراقي بأكمله مسؤولية ما حدث، وبين من يقصر المسؤولية على النظام العراقي السابق.

 

ولم يقتصر الحديث هذه المرة على الغزو العراقي للكويت عام 1990، بسبب حلول ذكراه، وإنما جاء التصعيد من قبل الكويتيين بسبب تصريحات أدلى بها السفير العراقي في الكويت، علاء الهاشمي، حول تسمية الغزو، الأمر الذي أثار غضبًا لدى الكويتيين نوابًا وأكاديميين ونشطاء، واصفين التصريحات بـ "الاستفزازية".

 

حيث طالب الهاشمي، خلال لقاء له مع إحدى الصحف المحلية الكويتية، بتغيير وصف الغزو في المناهج الدراسية الكويتية والإعلامية من الغزو العراقي إلى الغزو الصدامي، معللًا طلبه بعدم رضا الشعب العراقي عن غزو الكويت، وذلك لخلق التسامح والتقارب في كافة النواحي بين البلدين.

 

وأثارت تصريحات السفير الهاشمي استياءً شديدًا لدى الكويتيين الذين طالبوا بلادهم بالرد عليها، وعدم السماح له بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية، وسط تأكيد على أن وصف الغزو العراقي، هو الوصف الوارد في القرارات الدولية.

 

ويذكر أن الموقف الرسمي الكويتي يختلف عن الموقف الشعبي، حيث تعتبر الكويت أن الشعب العراقي لم يكن صاحب قرار الغزو، إلا أن هذا لم يغير من الموقف الشعبي، حيث ما زال العديد من الكويتيين يحملون الشعب العراقي المسؤولية عن الغزو، مستذكرين تفاصيله ونتائجه التي أودت بأرواح الأبرياء وغيرت مسار التاريخ في الخليج والعالم العربي بأكمله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان