رئيس التحرير: عادل صبري 12:00 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«أزمة البدون» تُشعل «تويتر» بالكويت مجددًا.. ومطالب بإنهاء القضية

«أزمة البدون» تُشعل «تويتر» بالكويت مجددًا.. ومطالب بإنهاء القضية

سوشيال ميديا

أزمة البدون - أرشيفية

«أزمة البدون» تُشعل «تويتر» بالكويت مجددًا.. ومطالب بإنهاء القضية

محمد الوكيل 30 يوليو 2018 11:26

حالة من الجدل الواسع، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت مجددًا، بسبب أزمة "البدون" الذين يعيشون حاليًا في الكويت.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "60 سنة والبدون بدون"، حصل على المركز الثاني ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في الكويت.

وطالب عدد كبير من رواد السوشيال ميديا بضرورة إنهاء أزمة البدون، واصفين وقف تجنيسهم بالعنصرية، فيما أوضح آخرون، أن ما يحدث يؤكد أن الإنسان بلا قيمة في الكويت.

وكانت تقارير قد أشارت في أوائل فبراير الماضي، إلى أن الحكومة الكويتية والبرلمان يعملان على وضع حلول جذرية لقضية البدون من خلال تقسيمهم إلى ثلاث شرائح: الأولى حملة إحصاء 1965، والثانية من لديهم إثبات وجود قبل عام 1980، والشريحة الثالثة تخص من تواجدوا بعد عام 1980، وهؤلاء عليهم تعديل أوضاعهم.

 

ويشار إلى أن أكثر من 100 ألف من البدون يعيشون حاليا في الكويت، وقد أطلقت عليهم هذه التسمية منذ سنوات لكونهم لا يحملون أي وثائق تثبت انتمائهم للكويت.

 

وتعود أصول هؤلاء في الغالب إلى قبائل بدوية عريقة من مناطق رعي صحراوية تمتد من السعودية جنوبي وشرقي الكويت والعراق إلى الشمال، بل ويعود بعضهم إلى بادية سوريا والأردن من قبائل عربية كبيرة مثل شمر وعنزة.

 

ويطالب هؤلاء بالحصول على الجنسية الكويتية، لكن الحكومة تعتبرهم مقيمين بصفة غير شرعية.

 

وخلال الأعوام الماضية تظاهر هؤلاء مرارا للمطالبة بالجنسية، وتقول الحكومة الكويتية إن 34 ألفا فقط منهم يحق لهم نيل الجنسية.

 

وبالنسبة للآخرين، تقول الحكومة إنهم مواطنو دول أخرى إما هاجروا إلى الكويت بعد اكتشاف النفط قبل خمسة عقود أو أنهم من أحفاد هؤلاء المهاجرين.

 

وفي عام 2016 أعلنت دولة جزر القمر استعدادها لاستقبال آلاف الأشخاص من البدون من الكويت.

 

وورد الإعلان على لسان وزير خارجية جزر القمر حينئذ عبد الكريم محمد أثناء زيارة إلى الكويت لافتتاح سفارة بلده هناك، حيث قال"نعم إنه إجراء مستعدون للقيام به في حال ما طلب منا ذلك من الحكومة الكويتية رسميا، باعتبارها دولة شقيقة ولدينا علاقات وثيقة معها".

 

وأشار إلى أن بلاده مستعدة للتعامل مع هذا الملف كما سبق لها التعامل "مع دول عربية أخرى".

 

وأشارت تقارير إعلامية في الأعوام الماضية إلى أن جزر القمر منحت جنسيتها لآلاف البدون في الإمارات مقابل مساعدات مالية سخية، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

 

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن البدون الذين يوافقون على الحصول على جنسية جزر القمر سيُمنحون حق الإقامة في الكويت ويتمتعون بخدمات التعليم والرعاية الصحية المجانية.

اعلان