رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هاشتاج «هستحمل زيادة البنزين» يتصدر تويتر.. ونشطاء: «لجان إلكترونية»

هاشتاج «هستحمل زيادة البنزين» يتصدر تويتر.. ونشطاء: «لجان إلكترونية»

سوشيال ميديا

زيادة أسعار البنزين

هاشتاج «هستحمل زيادة البنزين» يتصدر تويتر.. ونشطاء: «لجان إلكترونية»

وائل مجدي 01 يونيو 2018 06:21

تفاعل رواد السوشيال ميديا مع الأخبار المتواترة بشأن زيادة أسعار البنزين، ورفع الدعم على المواد البترولية.

 

ودشن نشطاء بموقع التدوينات المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "هستحمل زيادة البنزين"، وتصدر التريندات الأكثر تداولًا في مصر.

 

واختلف المغردون حول الهاشتاج، وقال المؤيدون إن القرار صائب، في ظل زيادة أسعار البنزين".

 

 

فيما قال معارضون إن "الهاشتاج مستفز لا يعبر عن رأي الشارع"، متهمين مدشني الهاشتاج بـ "لجان الحكومة الإلكترونية".

 

 

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أخبارًا تفيد برفع أسعار البنزين.

 

وقال حمدي عبدالعزيز، المتحدث باسم وزارة البترول، إن ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، عن ارتفاع أسعار الوقود عار تمامًا عن الصحة، مؤكدًا أن الحكومة أعلنت برنامج ترشيد الدعم منذ 2014، والذي يشمل زيادة أسعار الوقود في السوق المحلية للاقتراب من سعر التكلفة وليس الأسعار العالمية.

 

وأضاف "عبدالعزيز" في مداخلة هاتفية، لبرنامج "8 الصبح"، المذاع عبر فضائية "دي ام سي"، الثلاثاء، أن موعد زيادة أسعار الوقود لم يتحدد بعد، والإعلان عنها للمواطنين سيكون فور إقرارها بمجلس الوزراء.

 

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصدر بالهيئة العامة للبترول،  قوله إن تكلفة إنتاج المنتجات البترولية والوقود ارتفعت بعد ارتفاع أسعار النفط العالمية، والتى كانت تخطت مستوى 80 دولارا للبرميل، قبل أن تنخفض إلى مستوى 75 دولارا للبرميل.

 

وبحسب المصدر فإنه عند حساب قيمة تكلفة إنتاج المنتجات البترولية عند متوسط سعر خام برنت 75 دولاراً للبرميل ومتوسط سعر الصرف 17.8 جنيه للدولار، فإن قيمة إنتاج بنزين 95 تصل إلى حوالى 8.5 للتر  الواحد بفارق 2 جنيه تقريبا للتر الذى يباع فى السوق المحلية بـ6.60 جنيها، وهو ما يعنى أن بنزين 95 أصبح مدعوما من قبل الدولة بجنيهين بحسب المصدر.

 

وبحسب المصدر فإن تكلفة إنتاج بنزين 92 قد تخطت حاجز ال 7.5 جنيهات للتر، بينما يبلغ سعر بيعه للمستهلك 5 جنيهات، وهو ما يعنى أن تكلفة دعم البنزين تصل إلى نحو 2.5 جنيه فى اللتر الواحد.

 

وتخطت تكلفة إنتاج بنزين 80 حاجز الـ 6.65 جنيها للتر، بينما يبلغ سعر بيعه للمستهلك 3.65 جنيه للتر، كما تخطت تكلفة السولار حاجز 8 جنيهات للتر، فى حين سعر بيعه للمستهلك يبلغ 3.65 جنيها للتر.

 

ويقول المصدر، إن تكلفة أسطوانة البوتاجاز المنزلى ارتفعت لتتجاوز حاجز الـ 155 جنيها

للأسطوانة، بينما يبلغ سعر بيعها فى السوق المحلى 30 جنيها.

 

وكانت وزارة المالية، قدرت فاتورة دعم المواد البترولية للعام المالى 2018- 2019، بنحو 89 مليار جنيه، مقابل 110 مليارات كفاتورة دعم المواد البترولية قد خصصتها فى العام المالى 2017-2018، حيث حددت متوسط سعر الدولار الأمريكى فى مشروع موازنة العام المالى القادم عند 17.25 جنيه مقابل 16 جنيها فى موازنة العام المالى الحالي، كما حددت متوسط سعر برميل النفط عند 67 دولارا مقابل 55 دولارا فى موزانة العام المالى 2017-2018.

 

وكان المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، قال فى تصريحات صحفية سابقة، إن المنتجات البترولية مازالت مدعومة على الرغم من رفع الأسعار أكثر من مرة، مشيرًا إلى أن الوزارة تغطى 65% من سعر تكلفة المنتجات البترولية، وأن هناك نسبة 35% مازالت تمثل فجوة بين سعر البيع المحلى وسعر تكلفة المنتجات.

اعلان