رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حزن بين جماهير أرسنال على «تويتر» بعد توديع الفريق للدوري الأوروبي

حزن بين جماهير أرسنال على «تويتر» بعد توديع الفريق للدوري الأوروبي

سوشيال ميديا

فريق أرسنال - أرشيفية

حزن بين جماهير أرسنال على «تويتر» بعد توديع الفريق للدوري الأوروبي

محمد الوكيل 04 مايو 2018 15:45

تفاعل عُشاق كرة القدم على مواقع التواصل الاجتماعي، مع توديع نادي أرسنال الإنجليزي لبطولة الدوري الأوروبي، عقب خسارته أمام مضيفه أتلتيكو مدريد بنتيجة 1-0 في المباراة التي جمعت بين الفريقين.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "أرسنال" معبرين من خلاله عن حزنهم الشديد لتوديع الفريق الإنجليزي للدوري الأوروبي.

 

وندد عُشاق "أرسنال" بأداء الفريق الإنجليزي في المباراة، فيما ودع آخرون أرسين فينجر، مدرب الفريق.

وسقط أرسنال أمام مضيفه أتلتيكو مدريد بنتيجة 1-0 في المباراة التي جمعت بين الفريقين ضمن مرحلة الإياب للدور نصف نهائي من مسابقة الدوري الأوروبي، ليودع الفريق الإنجليزي البطولة ويخسر آخر أماله في الوصول لدوري الأبطال الموسم المقبل، بعد أن أضاع فرصة الفوز بالدوري الأوروبي هذا الموسم علاوة على ضمانه الإنهاء خارج فرق القمة الأربعة في مسابقة الدوري الإنجليزي.

 

ودخل أرسنال المباراة وهو مطالب بتحقيق نتيجة الفوز بعد ان تعادل على ملعبه ذهابًا بنتيجة 1-1، لكن المعادلة كانت صعبة التحقيق ضد خصم قوي يمتلك سجل دفاعي قوي جدًا على ملعبه، ولم ينجح لاعبو الفريق الإنجليزي من تقديم أداء قوي يتناسب مع رغبتهم في وداع مدربهم الفرنسي ومدرب النادي الأسطوري، أرسين فينجر، الذي أعلن رحيله عن قيادة الفريق بنهاية الموسم، وبعد 22 عام مع الفريق اللندني. لكن الفريق سقط ضد خصمه الأسباني وودع البطولة وودع كذلك فكرة مغادرة أرسين فينجر صفوف النادي مع التتويج بلقب أخير.

 

وفشل أرسنال في المسابقة الأوروبية صاحبه فشل أخير ونهائي للمدرب أرسين فينجر الذي فشل طوال عهده مع أرسنال من الفوز بالبطولات الأوروبية، وجاءت هزيمة مباراة الأمس لتنهي عهد كامل من الفشل والإحباطات الأوروبية، على الرغم من محاولات النادي المستميتة وعلى الرغم من أن أرسنال اصبح أسم أوروبي كبير تحت قيادة فينجر، لكن يبقى الفشل الأكبر للمدرب الفرنسي هو الفشل في التتويج بأي لقب أوروبي طيلة مسيرته مع أرسنال (22 موسم)، وتعتبر مواجهة أتلتيكو مدريد هي رابع مناسبة لأرسنال في الدور نصف نهائي من المسابقات الأوروبية في عهد أرسين فينجر.

 

وخاض أرسنال 216 مباراة أوروبية تحت قيادة أرسين فينجر، حقق الفريق خلالها 110 فوز، 48 تعادل، و58 خسارة، من بين 21 موسم متتالي لعب فيه الفريق في المسابقات الأوروبية.

 

وتأهل أرسنال لدوري الأبطال في 20 موسم متتالي مع رسين فينجر، لكن الموسم الماضي كان الموسم الاول للفريق الذي يفشل من خلاله الوصول للمسابقة، وسيكون الموسم الحالي هو نفس الحالي للفريق اللندني، الذي سيفشل مدربه الأسطوري من إعادته لمصاف الأبطال مجددًا.

 

ولم ينجح أرسنال طيلة عهد فينجر من الوصول لنصف النهائي للمسابقات الأوروبية سوى في 4 مناسبات، الأولى منها في عام 2000، عندما اُقصي الفريق من مرحلة المجموعات بدوري الأبطال موسم 1999- 2000 ليتحول لمسابقة كأس الإتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليًا)، ويشق الفريق طريقه بنجاح إلى أن يصل إلى المباراة النهائية، لكن أرسنال سقط في فخ التعادل السلبي ضد جالطا سراي التركي، وفي النهاية ابتسمت ركلات الجزاء للفريق التركي ليخسر فينجر فرصة تحقيق لقب أوروبي.

 

المناسبة الثانية هي المناسبة التي وصفها المدرب فينجر شخصيًا بأنها اكثر لحظات الندم الأوروبي، عندما وصل أرسنال إلى نهائي دوري الأبطال في عام 2006، وظل الفريق متقدم على برشلونة الأسباني بهدف نظيف حتى الربع الأخير من المباراة وعلى الرغم من أن أرسنال كان يلعب أغلب فترات المباراة منقوص من لاعب بعد طرد حارسه الألماني ينس ليمان في بداية المباراة، لكن بالنهاية انهار أرسنال وانتفض برشلونة ليفوز بالمباراة بنتيجة 2-1، ويحرم أرسنال وأرسين فينجر من التتويج الأكبر لهما في تاريخهما.

 

المناسبة الثالثة كانت في عام 2009 عندما وصل أرسنال للدور نصف نهائي دوري الأبطال واصطدم بغريمه التقليدي مانشستر يونايتد في صدام إنجليزي خالص، انتهى بهزيمة أرسنال ذهابًا 1-0 وإيابًا 3-1، ليودع أرسنال البطولة.

 

وجاءت المباراة لتكون المناسبة الرابعة والأخيرة لأرسنال في عهد فينجر، ليفشل الفرنسي من التتويج نهائيًا بأي لقب أوروبي، ويغادر النادي مكتفيًا بما حققه من إنجازات على الصعيد المحلي (الإنجليزي) بالتتويج ب3 ألقاب دوري من بينهم دوري اللاهزيمة في موسم 2003-2004 عندما لعب لفريق 38 مباراة بدون أي خسارة (فاز في 26 وتعادل في 12) ليحقق انجاز لم يحققه أي نادي اخر في عهد البريميرليج، بالإضافة لقيادة فينجر لأرسنال للتتويج ب7 ألقاب كأس إتحاد إنجليزي، وهو رقم قياسي لمدرب ورقم جعل أرسنال أكثر أندية إنجلترا تتويجًا بالمسابقة الأعرق في تاريخ الكرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان