رئيس التحرير: عادل صبري 04:42 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هكذا علق مشاهير سوريا على «الضربة الثلاثية» تجاه دمشق

هكذا علق مشاهير سوريا على «الضربة الثلاثية» تجاه دمشق

سوشيال ميديا

قصف دمشق - أرشيفية

هكذا علق مشاهير سوريا على «الضربة الثلاثية» تجاه دمشق

محمد الوكيل 14 أبريل 2018 12:46

تفاعل عدد من مشاهير سوريا على مواقع التواصل الاجتماعي، مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوامره بضرب سوريا ردًا على هجماتها الكيماوية.

 

الإعلامي السوري فيصل القاسم، قال: "تركوه سبع سنوات يدمر سوريا ويشرد شعبها ثم ضربوه ليلمعوه ويصنعوا منه بطلاً يواجه الغرب، ضربة لتلبسه تاج البطل بعد أن أفقدته الثورة كرامته وبعد سيطرة وروسيا وإيران على معظم سوريا".

وبدوره قال الباحث السوري خليل المقداد: "الملفت للنظر هو الاحتفالات التي نظمتها عصابة الأسد احتفالاً بما سمته انتصارا رغم الإهانة والإذلال، لم لا فمجرد بقاء النظام النصيري يعتبر انتصارًا لهم وهذا هو بيت القصيد".

السياسية السورية، عالية منصور، قالت أيضًا: "خمسين دقيقة طيران 3 دول يقصف بمواقع في سوريا، وخمسين دقيقة "الجيش العربي السوري" والجيش الروسي والأيراني وميليشياته مختبئين بجحورهم، ولما اتاكدوا انتهاء العملية بلشوا عنتريات وتصريحات".

أما الكاتب السوري عبد الباسط سيدا، علق قائلاً: "حينما يتعلق الأمر بمواجهة الشعب الثائر على نظام بشار تتحول روسيا إلى وحش كاسر، ولكن حينما تدرك أن المواجهة باتت جدية مع الغرب، تتراجع إلى الخلف وتلتحف بالقوانين الدولية والمعايير الأخلاقية التي لم تلتزم بها في يوم من الأيام".

واختتم الكاتب السوري غسان ياسين: "هذه الضربة المحدودة هي إهانة لروسيا ولتذكير بوتين الوضيع بحجمه الحقيقي، على كل حال.. الضربة لم تنتهي بعد".

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم السبت أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بدأت في توجيه ضربات جوية لسوريا عقابا لنظام بشار الأسد على شن هجمات كيماوية ضد مدنيين.

 

وقال ترامب بحسب شبكة إيه بي سي الإخبارية: "منذ لحظات قصيرة، أصدرت أوامري للقوات المسلحة الأمريكية للبدء في ضربات دقيقة على أهداف ترتبط بالمرافق الكيماوية للديكتاتور السوري بشار الأسد".

 

وأردف الرئيس الأمريكي:  "عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا والمملكة المتحدة قيد التنفيذ، المذبحة التي شهدتها سوريا الأسبوع الماضي تمثل تصعيدا خطيرا في نموذج الأسلحة الكيماوية التي يستخدمها هذا النظام المريع".

 

ومضى يقول: "الهجوم  الكيماوي الشرير والحقير ترك أمهات وآباء وأطفالا يتضورون من الألم ويبحثون عن هواء، إنها ليست ممارسات إنسان بل جرائم اقترفها وحش".

 

وتحدث قائلا: "إلى إيران وروسيا، أتوجه إليكما بسؤال، ما ماهية الدولة التي ترغب في الارتباط بقتل جماعي لرجال ونساء وأطفال أبرياء".

 

واستطرد: "يُحكم على البلدان من خلال صداقاتها، ولا يمكن أن تنجح أي دولة على المدى البعيد من خلال الترويج لدول مارقة وطغاة وحشيين وديكتاتوريين قتلة".

 

وتابع: "في 2013، وعد الرئيس فلاديمير بوتين وحكومته العالم بضمان القضاء على الأسلحة الكيماوية السورية، لكن هجوم الأسد الأخير ورد فعلنا اليوم إنما هو نتاج الفشل الروسي في الإيفاء بالعهد".

 

وواصل: "يجب على روسيا أن تقرر إذا ما كانت ترغب في المضي قدما في هذا الطريق المظلم أم ستنضم إلى الدول المتحضرة كقوة استقرار وسلام".

 

وأردف: "آمل أن تسير روسيا حذونا يوما ما وربما حتى إيران، ولكن قد لا يحدث ذلك".

 

ولفت ترامب إلى أن الولايات المتحدة لا تسعى لتواجد عسكريمستمر في سوريا، وفسر ذلك قائلا: "نتطلع إلى اليوم الذي نعيد فيه مقاتلينا إلى وطنهم، لا نستطيع تطهير العالم من الشر أو نتدخل في كل مكان يتواجد فيه طاغية، لا تستطيع أي كمية من الدماء الأمريكية أو الأموال تحقيق الأمن والسلام الأبدي في الشرق الأوسط".

وقبل أيام، قالت  مجلة "شبيجل" الألمانية  إن الرئيس الأمريكى "دونالد ترامب"، يسعى لتشكيل ائتلاف عسكري لمهاجمة عدد أكبر من الأهداف العسكرية في سوريا،  كرد فعل على الهجوم بالغاز الذى شنه الرئيس السورى "بشار الأسد" فى "دوما".

 

وكتب "ترامب" في تغريدة سابقة على تويتر: "كثيرون ماتوا من بينهم نساء وأطفال في هجوم كيماوي طائش في سوريا، المنطقة التي شهدت تلك الفظاعة محاصرة ويطوقها الجيش السوري بما يجعل الوصول إليها من العالم الخارجي غير ممكن بالكامل".

 

وأضاف: "الرئيس بوتين، روسيا وإيران،  مسؤولون عن دعم الأسد الحيوان.. ثمن باهظ سيدفع".

 

وأعلن الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"أن استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية خط أحمر لفرنسا.

 

كما توترت العلاقات بين بريطانيا وروسيا على خلفية اتهامات وجهتها لندن لموسكو بالضلوع في تسميم جاسوس مزدوج سابق داخل أراضي المملكة المتحدة.

رد روسيا

في أول رد فعل رسمي روسي على الضربات التي وجهها تحالف ثلاثي يتألف من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد سوريا اليوم السبت، قال أناتولي أنتونوف السفير الروسي لدى واشنطن إن الهجوم سيرتبط بعواقب تتحمل تلك الدول المشاركة في الهجوم العسكري تبعاتها.

 

وفي بيان نشرته وكالة تاس الروسية، قال أنتونوف: "لقد تحققت أسوأ المخاوف على أرض الواقع، وتجاهلوا تحذيراتنا".

 

واستطرد: "إنهم ينفذون سيناريو مسبق الإعداد. ومرة أخرى نتعرض للتهديد، ولقد حذرنا من أن هذه الممارسات لن تمر بدون عواقب".

 

وتابع: "مسؤولية ذلك  تتحملها واشنطن ولندن وباريس. إن إهانة رئيس روسيا غير مقبولة ومرفوضة".

 

واختتم قائلا: "الولايات المتحدة، مالكة أكبر ترسانة أسلحة كيماوية في العالم لا تملك الحق الأخلاقي في لوم البلدان الأخرى".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان