رئيس التحرير: عادل صبري 05:55 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد توديع دوري الأبطال.. عُشاق برشلونة: «البرسا يمرض ولا يموت»

بعد توديع دوري الأبطال.. عُشاق برشلونة: «البرسا يمرض ولا يموت»

سوشيال ميديا

نادي برشلونة

بعد توديع دوري الأبطال.. عُشاق برشلونة: «البرسا يمرض ولا يموت»

محمد الوكيل 11 أبريل 2018 10:36

سادت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إقصاء نادي برشلونة الأسباني من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، عقب خسارته أمام نادي روما الإيطالي بثلاثة أهداف دون رد.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "رومابرشلونة"، حصل على المركز الرابع ضمن التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وأعرب عُشاق "البرسا" عن حزنهم بسبب خسارة فريقهم وتوديعه لدوري الأبطال، مؤكدين أن فريقهم "يمرض ولكن لا يموت"، فيما وصف آخرون فوز نادي روما الإيطالي بـ "المعجزة".

ونجح نادي روما الإيطالي في تحقيق «المعجزة»، عن طريق إقصاء نادي برشلونة  من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد الفوز عليه في مباراة الإياب بثلاثية دون رد.

 

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين على ملعب كامب نو قد انتهت بفوز عريض لبرشلونة 4-1، ما اعتبر أن تأهل روما بات مستحيلا، إلا أن الفريق الإيطالي حقق المعجزة في الإياب.

 

وأحرز كوستاس مانولاس هدف الحسم لروما في الدقيقة 82 ليصعد الفريق الايطالي لأول مرة إلى المربع الذهبي منذ وصل نهائي كأس أوروبا 1984. وعوض المدافع اليوناني الهدف الذي سجله في مرماه بالخطأ في لقاء الذهاب في كامب نو.

 

افتتح إيدن جيكو التقدم لروما عندما ضرب مصيدة التسلل وأحسن التعامل مع تمريرة دانييلي دي روسي في الدقيقة السادسة ليشعل مدرجات الاستاد الأولمبي.

 

وأضاع جيكو وزميله في الهجوم التشيكي باتريك شيك فرصتين خطيرتين قبل الاستراحة.

 

وضاعف القائد دي روسي التقدم من ركلة جزاء في الدقيقة 58 بعد مخالفة من جيرار بيكي ضد جيكو قبل أن يختتم مانولاس الانتفاضة بضربة رأس.

 

ولم يخسر متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني في دوري الأبطال هذا الموسم قبل خسارته، في العاصمة الإيطالية وودع المسابقة من دور الثمانية للمرة الثالثة على التوالي بعد خروجه أمام يوفنتوس العام الماضي وأمام أتليتيكو مدريد في 2016.

 

وخسر روما في مشاركتين سابقتين بدور الثمانية أمام مانشستر يونايتد بينما ظهر مرة واحدة في النهائي عام 1984 حين خسر من ليفربول الذي رافقه إلى المربع الذهبي بعد الإطاحة بمانشستر سيتي.

من ناحيته قال المدير الفني لبرشلونة الإسباني إرنستو فالفيردي "حينما تخسر ويتفوق الخصم عليك في لحظات كثيرة فإن التحليل يكون صعبا. لعبوا مباراة قوية وخشنة وواجهنا صعوبات عديدة. لو كنا استغللنا الفرص الأولى لإختلف الأمر".

 

وأضاف المدرب "مواسم كرة القدم طويلة والفوز ببطولة أمر معقد ففي النهاية هناك فائز واحد. نعرف ما يعنيه هذا الأمر من إحباط بالنسبة لجمهورنا وأيضا بالنسبة لنا. كنا نرغب في الوصول لنصف النهائي، لكن هذه هي كرة القدم. تبتسم لك أحيانا وفي مرات أخرى تعاني".

 

وأضاف فالفيردي "أنا المسئول عن كل شيء. أنا عين الفريق التي ترى. أنا من أخطط لكل شيء".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان