رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بسبب قناة «سلوى».. سجال خليجي على «تويتر» عبر هاشتاج «قطر من دولة إلى جزيرة»

بسبب قناة «سلوى».. سجال خليجي على «تويتر» عبر هاشتاج «قطر من دولة إلى جزيرة»

سوشيال ميديا

قناة سلوى البحرية - أرشيفية

بسبب قناة «سلوى».. سجال خليجي على «تويتر» عبر هاشتاج «قطر من دولة إلى جزيرة»

محمد الوكيل 10 أبريل 2018 12:07

حالة من السجال، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي بدول الخليج، بسبب زعم المملكة العربية السعودية، شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر «تويتر» هاشتاج بعنوان «قطر من دولة إلى جزيرة»، تصدر قائمة التريندات الأكثر تداولاً في قطر.

 

وأكد عدد من نشطاء الخليج، على ضرورة عزل قطر عن باقي دول الخليج، نتيجة لممارستها ضد دول المنطقة، وفي المقابل رأى نشطاء قطر، أن المشروع لن يؤثر عليهم، موضحين أنهم ليسوا بحاجة لعودة العلاقات مع دول الخليج.

وكشفت الصحف السعودية، مؤخرًا، النقاب عن مشروع سياحي متكامل، يتضمن شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر، يخطط له تحالف استثماري يضم 9 شركات وبتكلفة تقدر مبدئيًا بـ 2.8 مليار ريال سعودي.

 

المشروع الاستثماري الجديد، الذي تحدثت عنه وسائل إعلام سعودية، وحظي بتفاعل كبير من قبل نشطاء سعوديين وخليجيين على مواقع التواصل الاجتماعي، من شأنه أن يلغي فعليًا الحدود البرية بين الدولتين، ويحوّل خط الحدود الرسمي إلى منطقة عسكرية.

 

ومن المقرر بحسب الخطط، شق قناة بحرية لتبدأ من سلوى إلى خور العديد، بحيث يكون امتداد الساحل الشرقي للسعودية كاملًا وغير منقطع، باعتبار أن الحدود مع قطر البالغة 60 كم هي الجزء البري الوحيد الذي يقطع هذا الامتداد مما يعيق التجارة البينية، وخطط التطوير السياحي للمنطقة ذات الحيوية، كونها مركز ربط لدول الخليج العربية.

 

وبحسب صحيفة "سبق" السعودية، فإن تنفيذ المشروع سيتم عقب صدور الموافقة الرسمية عليه، والترخيص له ومن المتوقع اكتماله خلال 12 شهرًا من بداية العمل فيه.

 

وتوضح تفاصيل المشروع أنه سيتم الربط بحريًا بين سلوى وخور العديد بقناة عرضها 200م وعمقها 15-20 مترًا وطولها 60 كم، ما يجعلها قادرة على استقبال جميع أنواع السفن.

 

وستكون القناة داخل الأراضي السعودية على بعد نحو كيلو متر واحد من خط الحدود الرسمي مع دولة قطر، وتترك المنطقة الملاصقة لخط الحدود منطقة عسكرية للحماية والرقابة.

 

ويهدف المشروع إلى تنشيط الحركة السياحية البحرية بين دول الخليج العربي، خاصة أن المنطقة تتمتع بشواطئ نقية، وتوفر خيارات استثمارية منوعة.

 

ويذكر أن منطقة الخليج تشهد حاليًا توترًا داخليًا كبيرًا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح يوم 5 يونيو الماضي قطع جميع العلاقات الدبلوماسية معقطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع هذه الدولة الخليجية.

 

وتتهم هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطرتنفي بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان