رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 صباحاً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

غضب لبناني على «تويتر» بعد تسمية أحد شوارع بيروت باسم الملك سلمان

غضب لبناني على «تويتر» بعد تسمية أحد شوارع بيروت باسم الملك سلمان

سوشيال ميديا

جانب من افتتاح جادة الملك سلمان ببيروت

غضب لبناني على «تويتر» بعد تسمية أحد شوارع بيروت باسم الملك سلمان

محمد الوكيل 04 أبريل 2018 15:53

سادت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بلبنان، بعد إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عن افتتاح الملك سلمان" target="_blank">جادة الملك سلمان بن عبد العزيز عند الواجهة البحرية لمدينة بيروت.

 

وقال الحريري في سلسلة تغريدات له، أمس الثلاثاء: "بيروت تجتمع للاحتفال برفع اسم سلمان بن عبد العزي على واجهتها البحرية، تجتمع بكل أطيافها، لتكريم قامة عربية كبيرة، وقفت الى جانب لبنان في أصعب الظروف، وتجتمع لتكرِّم من خلاله، المملكة العربية السعودية، التي لها في تاريخ العلاقة مع بلدنا صفحات مجيدة من الخير".

وتابع: "بين لبنان والمملكة العربية السعودية تاريخٌ لن ينكسر مهما سعوا إلى ذلك سبيلاً، وهذه الأمسية البيروتية هي رسالة واضحة بأن عروبة لبنان تتقدم على كل الولاءات والمحاور والمعادلات".

وأضاف: "وفاء للملكة وقيادتها وتقديراً لدورها في مساندة لبنان، يسعدني باسمكم جميعاً، أن أعلن افتتاح الملك سلمان" target="_blank">جادة الملك سلمان بن عبد العزيز، هنا على الواجهة البحرية لمدينة بيروت".

وعلى خلفية ذلك دشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "جادة العار"، دلالة على رفضهم تسمية أحد شوارع بيروت باسم الملك سلمان.

 

وتفاعل عدد كبير من النشطاء مع الهاشتاج، مستنكرين افتتاح الملك سلمان" target="_blank">جادة الملك سلمان بن عبد العزيز عند الواجهة البحرية لمدينة بيروت.

واحتفلت العاصمة اللبنانية بيروت، بتدشين جادة باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان عبد العزيز آل سعود، على الواجهة البحرية وسط العاصمة.

 

وأقيم حفل بهذه المناسبة أمس الثلاثاء، برعاية رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري وبحضور حشد كبير من الشخصيات السياسية والاقتصادية والإعلامية ووفود شعبية.

 

ومن جهته أكد القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان الوزير المفوض وليد بخاري أن "المملكة كانت ولا تزال وستبقى بإذن الله، وبتوجيه من القيادة الرشيدة، ضنينة على سلامة لبنان وأمنه واستقراره والمحافظة على وحدته الوطنية ووحدة أبنائه بكل أطيافهم ومذاهبهم".

 

وأثنى على جهود رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ودولة رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، في مواجهة تخطي الصعاب لتثبيت دعائم السلام والاستقرار وتحريك عجلة التنمية المستدامة.

 

وخلال الحفل ، تمت إزاحة الستار عن النصب التذكاري على مدخل الجادة الواقعة في "مركز بيروت للمعارض والترفيه"، (البيال) وسط العاصمة، الذي يُعد من أضخم المرافق اللبنانية .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان