رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 صباحاً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

على هاشتاج «كذبة نيسان».. شاهد تعليقات غير متوقعة للأردنيين

على هاشتاج «كذبة نيسان».. شاهد تعليقات غير متوقعة للأردنيين

سوشيال ميديا

كذبة أبريل

على هاشتاج «كذبة نيسان».. شاهد تعليقات غير متوقعة للأردنيين

وائل مجدي 03 أبريل 2018 10:11

تفاعل نشطاء موقع التدوينات المصغر "تويتر" مع هاشتاج «كذبة نيسان بالأردني»، والذي جاء ضمن التريندات الأكثر تداولًا في الأردن.

 

واتسمت تعليقات الأردنيين على الهاشتاج بالسخرية  الممزوجة بالسياسة، تنديدًا بالأوضاع الاقتصادية للدولة.

 

وقال مدونون إن أكبر كذبة هذا العام هي خفض الدولة لأسعار البنزين.

 

 

ومع حلول شهر أبريل في كل عام، يبدأ الكثير من الناس في تداول أخباراً كاذبة في ما يُعرف بإسم "كذبة أبريل"، وهذه الظاهرة تحولت مع الوقت إلى تقليد معروف في بلاداً كثيرةً حول العالم، لكنها بالرغم من انتشارها بقوة لم تحظ بأي اعتراف يعتبرها عيداً رسمياً في أي دولة.

 

وتضاربت آراء المؤرخين عن أصل أو بداية كذبة أبريل، فمنهم من ذهب إلى أن هذه العادة ظهرت في القرن السادس عشر الميلادي، وبالتحديد في عام 1564 إبان حكم شارل التاسع لفرنسا، حيث أنه وضع تقويماً معدلاً تبدأ بموجبه السنة في 1 أبريل بدلاً من 1 يناير، وبموجب هذا التقويم الجديد أصبحت احتفالات عيد الميلاد تنتطلق في 21 مارس من كل عام.

 

 

واستمر الفرنسيون في الاحتفال ببداية السنة في 1 أبريل حتى نهاية القرن السادس عشر الميلادي، عندما جاء البابا جريجوري الثالث عشر وأعاد الأمور إلى ما كانت عليه، وعاد يناير ليكون الشهر الأول في كل عام، وبالتالي تبدأ احتفالات عيد الميلاد في 25 ديسمبر، لكن هناك البعض واصلوا الاحتفال برأس السنة في 1 أبريل، فأطلق الناس عليهم تعليقاتٍ ساخرة، ومن هنا بدأت حكاية "كذبة أبريل".

 

هناك بعض المؤرخين يروا أن كل ما سبق لا أساس له من الصحة، وأن كذبة أبريل كانت نشأتها في الهند في القرن الرابع عشر، وأصلها يعود إلى احتفال يقوم به الهندوس في 31 مارس من كل عام، ومن ضمن طقوس الاحتفال اطلاق البسطاء شائعات من باب اللهو والمرح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان