رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انقسام خليجي بين رواد «السوشيال ميديا »بمناسبة مرور 300 يوم على حصار قطر

انقسام خليجي بين رواد «السوشيال ميديا »بمناسبة مرور 300 يوم على حصار قطر

سوشيال ميديا

تميم بن حمد ومحمد بن سلمان ومحمد بن زايد

انقسام خليجي بين رواد «السوشيال ميديا »بمناسبة مرور 300 يوم على حصار قطر

محمد الوكيل 31 مارس 2018 19:57

حالة من الانقسام سادت مواقع التواصل الاجتماعي، بين نُشطاء دول الخليج، بمناسبة مرور 300 يومًا على قطع العلاقات مع قطر.

 

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "300 يوم على حصار قطر"، تصدر قائمة التريندات الأكثر تداولاً في قطر.

وأكد نشطاء قطر على دعمهم للشيخ تميم بن حمد أمير بلادهم مهما طال الزمن، فيما طالب عدد من نُشطاء دول الخليج بضرورة أن تدفع قطر ثمن دعمها للإرهاب – حسب رأيهم.

 

 

كما دعا آخرون إلى ضرورة لم الشمل بين دول الخليج مرة أخرى، والحد من الانقسامات والخلافات التي تتزايد يومًا بعد الآخر.

 

واستجابت قطر، يوم 22 مارس الجاري، لأحد مطالب الرباعي العربي (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) بتصنيف عدد من الأشخاص والكيانات على لوائح الإرهاب.

 

وأعلنت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية القطرية، قبل قليل، تصنيف 19 شخصاً و8 كيانات، من بينها جمعية الإحسان الخيرية اليمنية، وتنظيم داعش ولاية سيناء "مصر" على قوائمها للإرهاب.

 

 

وتعد القائمة التي نشرتها اللجنة على موقعها الإلكتروني أول قائمة للإرهاب تصدرها قطر، وضمت القائمة الجديدة 19 شخصاً، ومن أبرز الشخصيات التي ضمتها القائمة القطري عبد الرحمن عمير راشد النعيمي، المدرج سابقاً في قائمة للإرهاب من قبل وزارة الخزانة الأمريكية.

 

 

كما تضمنت 8 كيانات، من بينها جمعية الإحسان الخيرية اليمنية وتنظيم داعش ولاية سيناء (مصر)، إضافة إلى 6 كيانات قطرية.

 

 

يُذكر أن "لائحة الإرهاب" التي أعلنت عنها السعودية ومصر والإمارات والبحرين يونيو الماضي ضمت القطري عبدالرحمن عمير راشد النعيمي، بالإضافة إلى جمعية الإحسان الخيرية في اليمن، الشريك لمؤسسة الرحمة الخيرية التابعة للقاعدة.

 

 

جدير بالذكر أيضًا أن منطقة الخليج تشهد حاليًا توترًا داخليًا كبيرًا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح يوم 5 يونيو الماضي قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع هذه الدولة الخليجية.

 

 

وتتهم هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر تنفي بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

 

 

يأتي ذلك في إطار  اتفاقية وقعتها قطر والولايات المتحدة في 11 يوليو 2017 في الدوحة، وهي عبارة عن "مذكرة تفاهم للتعاون في مجال مكافحة تمويل الإرهاب"، تشمل التعاون بين الجانبين في المجالات الأساسية لمكافحة الإرهاب كالأمن والاستخبارات والمالية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان