رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فلسطينيون عن «مسيرة العودة الكبرى»: «عائدون إلى بلادنا مهما طال الزمن»

فلسطينيون عن «مسيرة العودة الكبرى»: «عائدون إلى بلادنا مهما طال الزمن»

سوشيال ميديا

مسيرات العودة في يوم الأرض الفلسطيني

في ذكرى يوم الأرض..

فلسطينيون عن «مسيرة العودة الكبرى»: «عائدون إلى بلادنا مهما طال الزمن»

محمد الوكيل 30 مارس 2018 15:22

علق عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي بفلسطين، على تجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين صباح اليوم الجمعة، في عدة مواقع بالقرب من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، تحت شعار "مسيرة العودة الكبرى"، بمناسبة الذكرى الـ 42 لـ "يوم الأرض".

 

الكاتب الفلسطيني سعيد الحاج، قال: "أنا اللاجئ الفلسطيني سعيد وليد الحاج ما زلت متمسكاً بأرضي وحقي في العودة إلى فلسطين وإلى قريتي علما، قضاء صفد، ولم ولن أفوض أحداً بالتنازل، مسيرة العودة الكبرى، يوم الأرض الفلسطيني، يوم الأرض".

وبدوره قال الناشط الفلسطيني أدهم أبو سلمية: "نعم.. قررنا كتابة التاريخ المعاصر بحبر من الدم الطاهر، مسيرة العودة الكبرى، أنا راجع".

أما السياسي الفلسطيني خالد الصافي، فقال: "خرج الفلسطيني في يوم الأرض حتى ينتقل من خانة رد الفعل إلى مربع الفعل ويعيد صياغة المعادلة وتصدير القضية الفلسطينية للواجهة من جديد، مسيرة العودة الكبرى، أنا راجع".

فيما اكتفى الإعلامي الفلسطيني طارق الفرا ببضع كلمات، قائلاً: "عَائِدُونَ عَائِدُونَ إِنَّنَا لَعَائِدُونَ، فَالحُدودُ لَنْ تَكُونْ، وَالْقِلَاعُ وَالْحُصُونْ، فَاصْرُخُوا يَا نَازِحُونْ إِنَّنَا لَعَائِدُونْ".

واختتم الكاتب الفلسطيني رضوان الأخرس: "ضمن صفقة القرن كانوا يريدون للشعب الفلسطيني في قطاع غزة أن يترك أرضه ويذهب لسيناء وكانوا يريدون إلغاء قضية اللاجئين، وها هو الشعب الفلسطيني يخرج بعشرات الآلاف إلى حدود القطاع تحديًا للاحتلال ولهذه المخططات مطالبًا بحقوقه والعودة إلى أرضه، مسيرة العودة الكبرى".

وسقط 7 شهداء ومئات الجرحى، في اشتباكات أثناء «مسيرة العودة» التي تنطلق في يوم الأرض الفلسطيني، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة ودولة الاحتلال الإسرائيلي، تلك الانتفاضة أحيت آمال عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين في «حلم العودة» إلى أوطانهم.

 

وهُجِّر الآلاف من الفلسطينيين قسرًا من قراهم وأراضيهم في عام 1948م، هربا من المذابح التي قامت بها العصابات اليهودية ضد العرب، بحسب تعبير اللاجئ والمؤرخ الفلسطيني أمير عبد العزيز رصرص، ' 84 عاما'.

 

وأظهرت الحماسة البادية على المشاركين، إصرارهم على "العودة"، لبلداتهم، وتمسكهم بهذا الحق، رغم مرور 70 عاما على مغادرة آبائهم وأجدادهم، لها، إبان أحداث ما يعرف بـ"النكبة" الفلسطينية.

 

واضطر في العام 1948 نحو 800 ألف فلسطيني إلى مغادرة ديارهم قسرا، هربا من "مذابح" ارتكبتها عصابات صهيونية، أدت إلى مقتل نحو 15 ألف فلسطيني.

 

ووصل عدد اللاجئون الفلسطينيون حاليا، بعد 70 عاما على "النكبة" إلى نحو 5.9 مليون شخص، فيما يبلغ عدد اللاجئين في قطاع غزة، نحو 1.4 مليون فلسطيني.

 

ويتجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين منذ صباح اليوم الجمعة، في عدة مواقع بالقرب من السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، تلبية لدعوة وجهتها فصائل فلسطينية، بمناسبة الذكرى الـ 42 لـ"يوم الأرض".

 

وكان لافتا تواجد مختلف الفئات العمرية في المسيرات، حيث لوحظ بشكل لافت مشاركة النساء والأطفال وكبار السن، بالإضافة للشباب.

 

وفي حلقات دائرية، تجمّع الأطفال الفلسطينيون، وبدأوا بترديد الأناشيد والأغاني الوطنية التي تؤكد على "حق العودة".

 

فيما قدّم بعض الشبان عروضاً فنية على وقع ألحان الأغاني الوطنية مثل "الدبكة" و"الدحيّة" (فنون شعبية).

يوم الأرض
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان