رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«إغلاق المحلات وقت الصلاة» يقسم السعودية.. «واجب شرعي» أم «عادة إخوانية»؟

«إغلاق المحلات وقت الصلاة» يقسم السعودية.. «واجب شرعي» أم «عادة إخوانية»؟

سوشيال ميديا

إغلاق المحلات أثناء الصلاة في السعودية

«إغلاق المحلات وقت الصلاة» يقسم السعودية.. «واجب شرعي» أم «عادة إخوانية»؟

وائل مجدي 27 مارس 2018 11:30

تصدر الجدل الدائر حول إغلاق المحلات وقت الصلاة مرة أخرى، مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية.

 

ودشن نشطاء على موقع التدوينات المصغر «تويتر»، هاشتاج بعنوان «عدم تسكير المحال وقت الصلاة»، وجاء ضمن التريندات الأكثر تداولًا في المملكة.


وانقسم المغردون بين مؤيد ومعارض للقرار، فيرى المؤيدون إن إغلاق المحال «بدعة إخوانية»، ولابد من التخلص منها، خصوصا في محالات النساء، واللاتي لم تفرض عليهن صلاة الجماعة.

 

 

فيما أكد معارضون للهاشتاج أن مدشني الهاشتاج يريدون تحجيم الدين، وتضييق وقت العبادات.

 

 

 

عادت قضية تسكير المحلات في أوقات الصلاة إلى الظهور مجددا بين المواطنين في السعودية، الذين يطالبون بعدم إغلاق المحلات في هذه الأوقات، بالرغم من أن القضية كانت قد اختفت بعد تعليق هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عليها.

 

وكانت القضية قد أثيرت منذ فترة، إلا أن هيئة الأمر بالمعروف قالت في تغريدة لها حينها: " من أعظم أعمال الملك عبدالعزيز رحمه الله، عند تأسيس المملكة العربية السعودية أن جعل رجالاً يأمرون الناس في الأسواق العامة بأداء الصلاة، وحث الناس على ذلك، وسار على ذلك أبناؤه البررة وجرى عليه العمل إلى وقتنا هذا ولله الحمد".

 

​وأضافت: "إقامة الصلاة من أعظم الأركان التي تقوم عليها الدولة المسلمة، ومن إقامة الصلاة الأمر بها والحث عليها والتحذير من التهاون في أدائها، ومنه أيضًا الأمر بها في الأسواق والمحلات والأماكن العامة".

 

 

تأخير صلاة العشاء

 

من ناحية أخرى رفض مجلس الشورى السعودي، برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الموافقة على توصية تطالب بتمديد وقت رفع أذان العشاء وإقامة الصلاة إلى ساعتين (120 دقيقة) بعد أذان المغرب طوال العام بعد أن أثارت التوصية جدلاً داخل المملكة.

 

وبرر رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله آل الشيخ تنازل المجلس عن التوصية التي تطالب بتمديد وقت رفع أذان العشاء وإقامة الصلاة إلى ساعتين بعد أذان المغرب طوال العام وليس خلال شهر رمضان فقط، بعدم "فهم الناس" من التوصية أن صلاة العشاء ستكون آخر الليل، وذلك "منعاً للإحراج".

 

وكان نحو 25 عضواً في مجلس الشورى تقدموا في وقت سابق بتوصية -تبنتها لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية- تطالب بتمديد وقت صلاة العشاء في المدن السعودية الكبرى مدة ساعتين (120 دقيقة).

 

وتضمنت دراسة تمديد وقت رفع أذان العشاء وإقامة الصلاة في المدن الكبرى إلى ساعتين بعد أذان المغرب طوال العام، ما يعني العمل بالتوقيت الرمضاني، وإضافة نصف ساعة للتوقيت الحالي.

 

وبرر أصحاب التوصية هو ضيق الوقت بين المغرب والعشاء وما يسبب مشقة للناس في قضاء حوائجهم بين الصلاتين، كما أن اتساع المدن الكبرى ساهم في هذه المشقة، إضافة إلى توفير الوقت الكافي لتمكين أصحاب المحلات التجارية من إنهاء عملهم مع صلاة العشاء لمن رغب في ذلك. وأثار مشروع القرار جدلاً في مواقع التواصل الاجتماعي، مع رفض شعبي للمقترح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان