رئيس التحرير: عادل صبري 06:59 صباحاً | الجمعة 27 أبريل 2018 م | 11 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بين مؤيد ومعارض.. حرب هاشتاجات على «تويتر» حول المشاركة في انتخابات الرئاسة

بين مؤيد ومعارض.. حرب هاشتاجات على «تويتر» حول المشاركة في انتخابات الرئاسة

سوشيال ميديا

انتخابات الرئاسة

بين مؤيد ومعارض.. حرب هاشتاجات على «تويتر» حول المشاركة في انتخابات الرئاسة

محمد الوكيل 26 مارس 2018 10:25

تفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع مارثون الانتخابات الرئاسية، والتي انطلقت داخل مصر صباح اليوم الإثنين.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "نازلين نكمل المشوار"، تصدر قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وأكد عدد من النشطاء على مشاركتهم في الانتخابات الرئاسية، موضحين أن ذلك، بمثابة سلاح الشعب المصري الوحيد في مواجهة الإرهاب.

من ناحية أخرى، دشن آخرون هاشتاج بعنوان "متنزلش"، حصل على المركز الثاني ضمن التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وأكد أنصار هاشتاج "متنزلش" إلى أنه لا فائدة من المشاركة في الانتخابات الرئاسية، طالما أن النتيجة معروفة مسبقًا، في إشارة إلى فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وبدأ التصويت في الانتخابات الرئاسية بالداخل، اليوم الإثنين، ولمدة ثلاثة أيام، لاختيار الرئيس القادم، من بين اثنين فقط من المرشحين، وهما عبد الفتاح السيسي، الرئيس الحالي للبلاد، وموسى مصطفى موسى، المرشح عن حزب الغد.

 

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات المدارس التى تتضمن اللجان الانتخابية الفرعية، وكشفت الهيئة أنها نشرت المسميات القديمة للمدارس إلى جانب المسميات الجديدة لتلك المراكز، على الموقع الإلكتروني الخاص بها، أثناء عملية استعلام المواطنين عن أماكن ومقار مراكزهم الانتخابية.

 

وقالت الهيئة في بيان لها الخميس، إنها وضعت الأسماء القديمة لتلك المدارس،  للتيسير على المواطنين، منعا لوقوع أي التباس فى شأن الموطن الانتخابي الذى سيدلون فيه بأصواتهم خلال الأيام المحددة للانتخابات الرئاسية، وذلك بعد تغيير أسماء مدارس عديدة بأسماء الشهداء.

 

وأضافت الهيئة، أنها  تلقت استفسارات عديدة من المواطنين، مفادها أنهم ليسوا على دراية بأسماء وأماكن المراكز الانتخابية بالمدارس التى تقع بها لجانهم الانتخابية، وذلك فى ضوء تغيير مسميات العديد من تلك المدارس مؤخرا، بإطلاق أسماء شهداء القوات المسلحة والشرطة عليها بقرارات من المحافظين، وعددها 804 مراكز انتخابية.

وأكدت الهيئة الوطنية للانتخابات أنها حريصة على أن يكون الناخبون على بينة تامة بموطنهم الانتخابي وأماكن المراكز التي سيدلون فيها بأصواتهم خلال الانتخابات الرئاسية، وذلك تسهيلًا وتيسيرًا عليهم أثناء توجههم للإدلاء بأصواتهم، باعتبار أن هذا الأمر هو أحد الاختصاصات الأصيلة للهيئة.

 

وأوضح لاشين، أن الهيئة الوطنية للانتخابات انتهت تماما من توفير جميع الأوراق والمستلزمات والمتطلبات بداخل مقار جميع السفارات والقنصليات بالخارج، استعدادًا لإجراء الاقتراع الرئاسي.

 

ووفق الجدول الزمني للانتخابات، بدأ الاقتراع اليوم الإثنين، على أن يستمر 3 أيام، حتى نهاية الأربعاء المقبل، 28 مارس الجاري.

 

وبدأت  فترة الصمت الانتخابي، السبت الماضي قبل يومين من إدلاء الناخبين داخل البلاد بأصواتهم، فيما تشرف الهيئة الوطنية للانتخابات  (مستقلة) على مراقبة الالتزام بالصمت الانتخابي، الذي يتضمن عدم عقد مؤتمرات أو ندوات أو شعارات أو بث برامج متلفزة أو إذاعية لتأييد أي من المرشحين.

 

ويتنافس على منصب الرئيس مرشحان، الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، الذي يسعى إلى فترة ثانية من أربع سنوات، ورئيس حزب الغد (ليبرالي)، موسى مصطفى موسى، الذي أعلن سابقًا تأييده للأول.

 

وكشف رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، لاشين إبراهيم، في تصريحات صحفية، أن عدد لجان الاقتراع يبلغ 13 ألفًا و687 لجنة، تحت إشراف 18 ألفًا و678 قاضيًا، بمعاونة 103 آلاف موظف.

 

وقال "إبراهيم" إن عملية فرز الأصوات ستجرى في اليوم الثالث والأخير للانتخابات، لافتًا إلى أن نحو 59 مليون مواطن داخل البلاد يحق لهم التصويت.

يشار أن تصويت المصريين في الخارج جرى في الفترة بين 16 و18 مارس الجاري، وسط حديث رسمي عن "إقبال جيد"، دون الإعلان عن نتائجها، على أن تعلن مجموعة بنتائج الداخل.

 

ومن المقرر أن تعلن الهيئة الوطنية للانتخابات النتيجة النهائية للانتخابات يوم 2 أبريل المقبل.

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان