رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فلسطينيون: الاحتلال الإسرائيلي المستفيد الأول من محاولة اغتيال «رامي الحمدالله»

فلسطينيون: الاحتلال الإسرائيلي المستفيد الأول من محاولة اغتيال «رامي الحمدالله»

سوشيال ميديا

رامي الحمدالله - رئيس الوزراء الفلسطيني

فلسطينيون: الاحتلال الإسرائيلي المستفيد الأول من محاولة اغتيال «رامي الحمدالله»

محمد الوكيل 13 مارس 2018 13:45

ندد عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، في فلسطين، بمحاولة اغتيال فلسطيني" target="_blank">رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، في الهجوم الذي استهدفه اليوم الثلاثاء، بقطاع غزة.

 

الأكاديمي الفلسطيني ناجي شكري، قال: "الاحتلال هو المستفيد الأول من تعطيل المصالحة الفلسطينية.. ومحاولات العبث بالأمن في غزة لم تنتهي.. واستهداف موكب الدكتور رامي الحمد الله صباح اليوم هو أحد تلك المحاولات، ونطالب الجهات الأمنية بغزة التحقيق وكشف الفاعلين".

أما فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة حماس، فقال: "نستغرب الاتهامات الفورية والسريعة من قبل رئاسة سلطة فتح وقياداتها لحركة حماس ومحاولاتهم تبرئة العدو الإسرائيلي".

الكاتبة لمى خاطر، قالت بدورها: "وفقاً للقاعدة التقليدية التي تتقول "فتّش عن المستفيد"، قبل الإشارة إلى هوية مرتكب أي حادث، فإن حماس آخر جهة يمكن ادعاء استفادتها من التفجير الذي استهدف موكب رامي الحمدالله في غزة اليوم، وكل ذلك السعار الذي نسمعه عبر إعلام السلطة في اتهام حماس ليس سوى إمعان في تضليل الرأي العام".

فيما رأى الناشط الفلسطيني أدهم أبو سلمية: "انفجار غزة اليوم رفضت التعليق عليه بانتظار الرواية الرسمية من الأجهزة الأمنية، لأن كثرة الحديث في هذا الموضوع مضر وليس مفيد، مع قناعتي الكاملة أن المستفيد الوحيد من هذا الانفجار هو العدو الصهيوني ومن يساهمون في خنق وحصار غزة، توقيت وزمان وطريقة التفجير مريبة وتضع علامات استفهام".

السياسي الكردي محمد رشيد، قال أيضًا: "جريمة التفجير التي تعرض لها موكب فلسطيني" target="_blank">رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدلله بمداخل غزة اليوم تستهدف جر المشهد الفلسطيني لهاوية الدم وتعقيد الأوضاع الداخلية أكثر، الرد الحكيم ينبغي أن ينصب بإتجاه تسهيل جهود مصر لتحقيق المصالحة وإنهاء الإنقسام بالتوازي مع جهود جلب الجناة للعدالة".

ونجا فلسطيني" target="_blank">رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج من هجوم استهدفهما في قطاع غزة اليوم الثلاثاء، وحملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس المسؤولية عن الهجوم.

 

ونقلت وكالة "معا" الفلسطينية تفاصيل الهجوم، وأوضحت أنه استهدف موكبهما بعد دخولهما عبر معبر بيت حانون شمال القطاع.

 

وكشفت الوكالة أن مُستهدِفي الموكب فجروا ثلاث سيارات مفخخة، ثم شرعوا بإطلاق النار باتجاه الموكب واشتبكوا مع الحراس.

 

من جانبها، أصدرت الرئاسة الفلسطينية بيانا حملت فيه حركة حماس مسؤولية استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله في قطاع غزة.

 

وأضافت أن الهجوم أسفر عن إصابة سبعة أشخاص بجروح طفيفة، جميعهم من حراس الموكب.

 

وأكد فلسطيني" target="_blank">رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، في أول تصريح له بعد محاولة اغتياله في قطاع غزة، وجود مؤامرة كبيرة تستهدف فلسطين، موضحًا أن السلطة الفلسطينية لن تسمح لها أن تمر.

 

وأكد الحمد الله أنّ الحكومة ملتزمة بتوفير كل خدمة أساسية وطارئة وتنفيذ المشاريع التطويرية لتوفير الحياة الكريمة التي تستحقها غزة.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي خلال زيارته لقطاع غزة أنه بعد تفجير عبوة ناسفة بموكبه دون وقوع اصابات، أن ما حدث معي اليوم في غزة لن يزيدنا إلا إصرارا على تحقيق وحدتنا مؤكداً،: "سأعود إلى غزة مجددا رغم ما حدث".

 

وأوضح أن غزة هي حامية الهوية والقضية ولم ينقطع عملنا فيها يوماً خلال فترة الانقسام، مناشداً حركتي حماس والجهاد الإسلامي تحديداً المشاركة في اجتماعات المجلس الوطني.

 

وحذر رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله خلال افتتاحه محطة معالجة الصرف الصحي شمالي قطاع غزة اليوم الثلاثاء من المؤامرة ضد المشروع الوطني كبيرة، مطالبا حركة حماس بعدم السماح بتمريرها.

 

وقال الحمد الله: "ما حدث اليوم من تفجير ثلاث سيارات في موكبنا أثناء عبورنا إلى قطاع غزة سيزيدنا إصرارا ولن يمنعونا عن مواصلة الطريق نحو الخلاص من الانقسام، وسأرجع لغزة مرارا وتكرارا".

 

وأضاف الحمد الله أن المؤامرة كبيرة ومحاولة فصل قطاع غزة عن الضفة والقدس العاصمة يجب ألا تمر، وتابع "نقول لإخواننا في حماس يجب ألا نسمح لهذه المؤامرة أن تمر".

 

ومن ناحية أخرى، أدانت حركة المقاومة الفلسطينية حماس، تحميلها مسؤولية محاولة اغتيال فلسطيني" target="_blank">رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله.

 

وذكرت الحركة في تغريدة عبر حسابها على موقع التدوين المصغر "تويتر": "ندين جريمة استهداف موكب د. رامي الحمد الله، ونعتبر هذه الجريمة جزءًا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة وضرب أية جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم".

وتابعت: "إذ نستهجن الاتهامات الجاهزة من الرئاسة الفلسطينية للحركة والتي تحقق أهداف المجرمين لنطالب الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان