رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بسبب واقعة تحرش.. «حملة سعودية» ضد «شركة أوبر»

بسبب واقعة تحرش.. «حملة سعودية»  ضد «شركة أوبر»

سوشيال ميديا

أوبر في السعودية

بسبب واقعة تحرش.. «حملة سعودية» ضد «شركة أوبر»

وائل مجدي 12 مارس 2018 09:32

شن نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي هجومًا حادًا على شركة أوبر بالسعودية، بعد انتشار مقطع فيديو لسائق يتحرش بسيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

ودشن مغردون بموقع التدوينات المصغر "تويتر" هاشتاجًا بعنوان "نطالب بالقبض على متحرش أوبر"، تصدر التريندات الأكثر تداولًا في المملكة.

 

وطالب المدونون السلطات السعودية بالتدخل والقبض على المتحرش وتقديمه للعدالة ليكون عبرة للمتحرشين.

 

 

وتداول رواد الموقع مقطع فيديو يظهر فيه السائق وهو يتحرش لفظيًا بفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة تعاني من البكم وعدم القدرة على التحدث.

 

وقام السائق بالتحدث مع الفتاة قائلًا لها : "أنتِ قمر"، ولم يكتف بهذا فقط بل أشار إليها بلسانه قاصدًا ارتكاب فعل مشين معها، ثم أطفأ نور السيارة عدة مرات، وحينما اكتشف أنها تصوره أمسك الهاتف منها، وتعدى عليها جسديًا بضرب يديها، ثم انقطع مقطع الفيديو.

 

 

ورغم ما يفعله السائق لمّ تستطع الفتاة الصراخ أو التحدث لرفض ما يفعله، بسبب ظروف إعاقتها.

 

وأغضب المقطع الناشطين وقاموا بتدوين الهاشتاج، متداولين صور"السائق المتحرش".

 

أوبر في السعودية

 

 

في 2016 دخلت السعودية في استثمار عملاق وغير متوقع ضمن شركة "أوبر" العالمية المتخصصة بتقديم خدمات نقل الركاب، لتصبح المملكة هي أكبر المساهمين في الشركة العملاقة التي باتت تهيمن على حصة كبيرة من خدمات نقل الأفراد في العالم.

 

فيما يكشف الاستثمار في "أوبر" عن توجه جديد لدى المملكة يتمثل في الدخول بمشروعات تقنية حديثة وتطبيقات ذكية لم يسبق للدول العربية أو المستثمرين العرب الدخول فيها.

 

وشركة "أوبر" هي التي تدير تطبيق "أوبر" الذي يستخدمه ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم عبر هواتفهم النقالة الذكية، وبواسطته يقوم الملايين بالتنقل يومياً من مكان لآخر دون الحاجة لانتظار تاكسي أو الوقوف في الشارع أو حتى طلب سيارة أجرة عبر الهاتف، حيث يمكن من خلال التطبيق طلب أقرب سيارة مسجلة لدى الشركة لتصل إلى الزبون خلال دقائق قليلة، ومن ثم يتم توصيله بأسعار مقبولة.

 

وتمكنت شركة "أوبر" العالمية من الاستحواذ على ملايين الركاب لتحقق أرباحاً هائلة، لكن عملياتها في منطقة الشرق الأوسط لا تزال محدودة ولديها آفاق واسعة للتطور، فيما أعلنت الشركة أنها تمكنت من الفوز بأهم شريك لها، وهو السعودية، التي ستكون "شريكا حاسما في طريق التوسع بمنطقة الشرق الأوسط".

 

وأعلنت "أوبر" أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي دخل في شراكة معها عبر شراء حصة قوامها 3.5 مليار دولار، لتصبح الشركة واحدة من أكبر الشركات العملاقة في العالم، ويُقدر ثمنها بأكثر من 62.5 مليار دولار.

 

واعتبر مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي ترافيس كالانيك في بيان له إن الاستثمار السعودي في "أوبر" يمثل "دليلاً على الثقة بأعمالنا"، مشيراً إلى أن المدير التنفيذي لصندوق الاستثمارات العامة السعودي ياسر الرميان سوف يستحوذ على مقعد في مجلس إدارة الشركة كنتيجة للحصة التي استحوذت عليها المملكة، وهي الأكبر في الشركة المملوكة لجهة واحدة فقط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان