رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حمد بن جاسم يشن حملة ضد «الذباب الإلكتروني» على «تويتر».. ومستشار بالديوان السعودي يرد

حمد بن جاسم يشن حملة ضد «الذباب الإلكتروني» على «تويتر».. ومستشار بالديوان السعودي يرد

سوشيال ميديا

حمد بن جاسم

حمد بن جاسم يشن حملة ضد «الذباب الإلكتروني» على «تويتر».. ومستشار بالديوان السعودي يرد

محمد الوكيل 09 مارس 2018 11:52

شن حمد بن جاسم، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري السابق، هجومًا حادًا على ما وصفه بـ "الذباب الإلكتروني".

 

"بن جاسم" قال في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين المصغر "تويتر": "من يستطيع أن يعيد الذباب الإلكتروني وتوابعه إلى القمقم ثانية؟ قد يقول البعض من صنعهم أولاً يعيدهم، وأنا أقول غير ذلك كما علمنا التاريخ، فإعادة الجني إلى القمقم الذي أفلت منه أصعب وأعسر كما أن هناك بين جيوش الذباب الإلكتروني من ساقهم التيار ودفعهم الحقد الدفين على المنطقة وخيراتها".

وتابع في تغريدة أخرى: "وهذا الوضع يذكرنا بما قاله الله عز وجل في سورة الحشر حين نقض العهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم ((يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ)) صدق الله العظيم".

الأمر الذي رد عليه سعود القحطاني، المستشار بالديوان الملكي السعودي، قائلاً: "حمد بن جاسم يتكلم عن الجيش الإلكتروني، من الذي منذ 21 عاما وهو يدفع المليارات لصناعة إعلامية متكاملة لهدم المنطقة؟ من يمول إعلام الظل (عربي٢١ وميدل إيست اي الخ)؟، من الذي ثبت بالدليل القاطع بناءه لمنظومة خلايا عزمي الإلكترونية بأكثر من ٧٠ ألف حساب -حتى الآن- بأسماء وهمية سعودية؟".

جدير بالذكر، أن حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق، دشن حسابه الرسمي على "تويتر" يوم الأربعاء الماضي.

 

وقال "بن جاسم" في أول تغريدة له: "بِسْم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم، كنت دائمًا متردداً في الدخول في عالم تويتر، ولكن في ظل الوضع الحالي الذي يمر به خليجنا الواحد، أردت أن أطرح بعض الآراء التي قد تخطىء وقد تصيب، ليس للجدل ولكن للعلم، وقد تنفع وتذكر، فالذكرى تنفع المؤمنين".

وتابع: "لن أدخل في نقاش ولن أرد على إساءة لأن الكل يعلم أن هناك جيوشاً مجيشة من كل الأطراف، وهي للأسف سُخِّرت لهدم الكيان الخليجي وزرع الفتنة وبث الأكاذيب، ومايؤسفني هو أن أغلب حكومات المنطقة أهملت عملها في تنمية المجتمع وتطوره وتقدمه، ولَم تتحرك إلا في هذا الجانب السلبي".

يذكر أن منطقة الخليج تشهد حاليًا توترًا داخليًا كبيرًا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح يوم 5 يونيو الماضي قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع هذه الدولة الخليجية.

 

وتتهم هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر تنفي بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان