رئيس التحرير: عادل صبري 05:41 مساءً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الملك عبدالله يزور وجهاء «بني صخر».. وأردنيون: «حمر النواظر تصدروا تويتر»

الملك عبدالله يزور وجهاء «بني صخر».. وأردنيون: «حمر النواظر تصدروا تويتر»

سوشيال ميديا

الملك عبدالله خلال حواره مع وجهاء بني صخر

الملك عبدالله يزور وجهاء «بني صخر».. وأردنيون: «حمر النواظر تصدروا تويتر»

وائل مجدي 26 فبراير 2018 22:51

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع زيارة الملك عبدالله، عاهل الأردن لوجهاء وعسكريين متقاعدين في مقر قبيلة بني صخر.

 

ودشن رواد موقع التدوينات المصغر "تويتر" هاشتاج حمل اسم "بني صخر" وتصدر التريندات الأكثر تداولًا في الأردن.

 

وقال أردنيون إن "بني صخر" قبيلة عريقة وزيارة الملك اليوم يؤكد على عزها وأهمية وجودها في المملكة.

 

 

والتقى الملك عبدالله الثاني، اليوم الاثنين، بعدد من وجهاء بني صخر والمتقاعدين العسكريين بمنزل الشيخ بركات الزهير بمنطقة الموقر في البادية الوسطى، ضمن سلسلة اللقاءات الأسبوعية مع الشخصيات والوجهاء والمتقاعدين العسكريين في مختلف المناطق.


وأكد الملك عبدالله الثاني أن أكثر ما يقلقه ويجعله لا ينام الليل، هو التحديات الاقتصادية التي يواجهها الأردن، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسي هو تحقيق النمو خلال عام 2018.

وقال إن "المواطن الأردني يجب أن يلمس التقدم نهاية العام الحالي أو بداية العام المقبل كحد أدنى".

وأضاف أنه لتحقيق هذا الهدف علينا القيام بجلب الاستثمارات من الخارج وإقامة الشركات والمصانع.

 


وبين أنه سيتوجه يوم غد الثلاثاء إلى الهند حيث يرغبون بفتح خط تجاري مع الأردن بهدف الاستفادة من العراق وإفريقيا وإقامة المصانع والشركات بسبب توفر التجارة الحرة بين الأردن وإفريقيا وأوروبا إضافة إلى دول أخرى.

وأكد على ضرورة تعاون مؤسسات الدولة مع هذه الجهات التي ترغب بجعل الأردن مركزا تجاريا، وفتح الأبواب أمام هذه الاستثمارات.

وأشار إلى أنه يتعامل بقسوة مع مسؤولي الدولة بتحديد مدد زمنية لإنجاز خطط معينة وإلا يكون مصيره الاستبدال.

وأوضح أن الجميع في ذات الخندق طالما الهدف هو حماية الطبقة الوسطى وتحسين وضع الأردنيين، لذلك لا بد من تغيير الإسلوب والتعامل بقسوة.

وعن مسؤولي الدولة قال إنه يريد رؤيتهم في الميدان وسيراقب ذلك بنفسه.

 

 


أما عن فئة الشباب فأكد على ضرورة التوجه الى إلتدريب المهني المتقدم، والذي بات يقدم دخلا ماديا أكبر من التعليم الأكاديمي، وضرورة التوجه نحو احتياجات السوق الأردني بعد نحو 5 سنوات.

وتحدث أيضا عن الأزمة السورية مبينا أن الحل السياسي لا زال يحتاج إلى مزيد من الوقت، مشيرا إلى ضرورة التعجيل به لتقليل عدد اللاجئين في المملكة.

وأشار إلى الحمل الملقى على أكتاف الأردنيين من اللاجئين والوافدين وإسهام ذلك بارتفاع أسعار الشقق ومشاركة الأردني بالموارد والخدمات.

وفند خلال حديثه المزاعم التي تتحدث عن الوطن البديل من قبل البعض، مؤكدا أنه لن يقبل ذلك كما رفضه منذ البداية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان