رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

المتحدث السابق باسم "عنان" للإخوان: على أي أرض نجتمع؟.. حددوا سياستكم

المتحدث السابق باسم عنان للإخوان: على أي أرض نجتمع؟.. حددوا سياستكم

سوشيال ميديا

حازم حسني

في رسالة قوية..

المتحدث السابق باسم "عنان" للإخوان: على أي أرض نجتمع؟.. حددوا سياستكم

محمد الوكيل 26 فبراير 2018 14:37

دعا الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية، والمتحدث السابق باسم الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، جماعة الإخوان المسلمين، إلى ضرورة تحديد سياستهم إذا رغبوا فى التوحد تحت مظلة الدولة المصرية.

 

"حسني" قال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": "على أي أرض نجتمع؟، رغم دعوة "تنظيم" الإخوان للتوحد، إلا أن بوصلته موجهة نحو التوحد على أرضية التنظيم لا أرضية الدولة القومية المصرية".

 

وتابع: "على الإخوان - بعيداً عن بوصلة التنظيم - أن يحددوا بوصلتهم، فليس بيننا وبين بوصلة الإسلام خصومة، ولكن بيننا وبين بوصلة "التنظيم" افتراق".

وأضاف في تغريدة أخرى: "وضع النقاط فوق الحروف، لا أحد يطلب من "تنظيم" الإخوان تبني بوصلة لا يريدها، مرجعية الدولة القومية المصرية تتسع للجميع أياً كانت مرجعياتهم السياسية، فمن رفض بوصلتها ووجدها فى تناقض مع بوصلته فهذا شأنه، ولكن ليس له أن يحدثنا بعد ذلك عن قضية مصر ولا عن قضية الأمة المصرية".

وكشفت وكالة بلومبيرغ الأميركية أوائل شهر فبراير الجاري، عن تحركات للرئيس عبدالفتاح السيسي من أجل التصالح مع جماعة الإخوان المسلمين التي صنفها السيسي منذ وصوله إلى السلطة قبل عدة سنوات بأنها "جماعة إرهابية".

 

وقال الباحثان المصريان عبد الله هنداوي وجنيف عبده في مقال لهما في الوكالة الأميركية، إن السيسي سيلجأ إلى الإخوان في نهاية المطاف على غرار رؤساء مصر السابقين من أجل رسم حالة من الاستقرار في البلد، والتي لا يمكن أن تتم في عدم وجود الإخوان المسلمين.

 

وقالت بعض مصادر جماعة الإخوان في مصر للوكالة الأميركية إنَّ هناك مسؤولين في الاستخبارات الحربية المصرية كانوا على اتصالٍ مؤخراً مع معتلقين تابعين للإخوان المسلمين للموافقة على صفقةٍ تتضمن الإفراج عن كبار قادة الجماعة مقابل انفصال الجماعة عن السياسة.

 

وبحسب المقال فإن السيسي سيعيد ترتيب الوضع الداخلي في مصر بعد حالة التصدع التي اعترت الأجهزة السيادية المصرية في الفترة الأخيرة وكان أبرزها ترشح الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش المصري الأسبق لمنصب رئيس الجمهورية ضد الرئيس المنتهية ولاية عبدالفتاح السيسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان