رئيس التحرير: عادل صبري 01:53 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد البيان الـ 11 لعملية سيناء.. «مغردون»: الجيش يكتب التاريخ في سيناء

بعد البيان الـ 11 لعملية سيناء.. «مغردون»: الجيش يكتب التاريخ في سيناء

سوشيال ميديا

قوات الجيش في سيناء - أرشيفية

بعد البيان الـ 11 لعملية سيناء.. «مغردون»: الجيش يكتب التاريخ في سيناء

محمد الوكيل 21 فبراير 2018 13:17

أشاد عدد من رواد بمواقع التواصل الاجتماعي، بالعملية العسكرية التي يشنها الجيش المصري ضد "الإرهابيين" في سيناء، ضمن إطار العملية الشاملة.

 

وجاء ذلك بعد إعلان المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، البيان الحادي عشر، لما أسفرت عنه الضربات العسكرية للتنظيمات المتشددة.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "البيان الحادي" جاء ضمن التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وأكد نشطاء "تويتر" على دعمهم للجيش المصري في حربه ضد الإرهاب، موضحين أن التاريخ يُكتب في سيناء على يد ابناء القوات المسلحة.

 

 

وأصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة، اليوم الأربعاء، البيان الحادي عشر، الخاص بالعملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018» لمكافحة الإرهاب، والتي تنفذها القوات المسلحة والشرطة على مختلف الاتجاهات الاستراتيجية، وجاء نص البيان كالتالي:ــ

 

استكمالا لتطهير شمال ووسط سيناء يواصل أبناء مصر من مقاتلى القوات المسلحة والشرطة تنفيذ المهام القتالية بكل عزيمة وإصرار،  للقضاء على العناصر الإرهابية، وتأمين الأهداف الحيوية والمرافق وأهداف السيطرة القومية والطرق المؤدية لها على كافة الاتجاهات الاستراتيجية، في إطار تنفيذ عملية المجابهة الشاملة «سيناء 2018» وقد أسفرت العمليات عن تحقيق النجاحات الآتية:

 

قيام القوات الجوية باستهداف وتدمير عدد (8) أهداف تستخدمها العناصر الإرهابية كأماكن للإيواء والاختباء من القوات المكلفة بعمليات التمشيط والمداهمة.

 

القصف المدفعى لعدد (179) هدفا بمناطق العمليات، والقضاء علي عدد (4) تكفيريين شديدي الخطورة بعد تبادل لإطلاق النيران مع قوات المداهمة، وضبط كميات من الأسلحة والذخائر التي كانت بحوذتهم.

 

اكتشاف وتدمير مركز إرسال إذاعي خاص بالاتصالات اللاسلكية للعناصر الإرهابية.

 

القبض على عدد (112) فردا من المطلوبين على ذمة قضايا والمشتبه بهم واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

 

ضبط وتدمير والتحفظ على عدد (13) سيارة ، وعدد (27) دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدمها العناصر الإرهابية في عملياتها الإجرامية.

 

تدمير عدد (350) ملجأ ووكرا ومخزنا، تم ضبطها خلال عمليات التمشيط لمناطق مكافحة النشاط الإرهابي، عُثر بداخلها علي عدد من العبوات الناسفة وكميات من الذخائر وأجهزة الاتصال اللاسلكية.

 

اكتشاف وتدمير عدد من الخنادق المجهزة هندسيا ونقطة وقود خاصة بالعناصر التكفيرية، عُثر بداخلها علي كميات كبيرة من براميل الوقود مخبأة تحت الأرض.

 

قيام عناصر المهندسين العسكريين باكتشاف وتفجير عدد (41) عبوة ناسفة تمت زراعتها بمناطق العمليات.

 

اكتشاف وتدمير عدد (13) مزرعة لنبات البانجو والخشخاش المخدر، وضبط أكثر من عدد 10,5 طن من المواد المخدرة المعدة للتداول.

 

واستكمالا للمهام القتالية للقوات البحرية، قامت القوات الخاصة البحرية بتأمين المسرح البحري والمسطح المائي أمام مناطق العمليات، مع استمرار تفتيش كافة السفن والعائمات المشتبه بها للتأكد من خلوها من أي عناصر إرهابية هاربة أو أسلحة أو ذخائر مع فرض السيطرة الكاملة علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية.

 

فيما واصلت القوات الجوية بالتعاون مع حرس الحدود والتشكيلات التعبوية فرض السيطرة الكاملة علي المناطق الحدودية، أسفرت عن ضبط عدد من محاولات التهريب والهجرة غير الشرعية في الاتجاهين الغربي والجنوبي، وضبط أكثر من 500 ألف قرص ترامادول مخدر.

 

ودفع المجموعات القتالية المشتركة من القوات المسلحة والشرطة لعدد (598) كمينا ودورية أمنية غير مدبرة، على الطرق والمحاور الرئيسية، ومناطق الظهير الصحراوي بكافة مدن ومحافظات الجمهورية، والتي أسفرت عن ضبط العديد من المطلوبين جنائيا والمشتبه بهم.

 

ويواصل رجال القوات المسلحة والشرطة تنفيذ مهامهم القتالية للزود عن تراب الوطن ورفع رايته بكل عزيمة وإصرار لتظل مصر قوية مصانة بعطاء أبنائها المخلصين.

 

وأعلن المتحدث العسكري، يوم 9 فبراير الجاري، إطلاق عملية عسكرية واسعة، في وسط وشمال سيناء، شمال شرقي البلاد، ومناطق أخرى في أنحاء الجمهورية، لتعقب التنظيمات المسلحة والعناصر الإجرامية.

 

وقال المتحدث العسكري، في مقطع فيديو مصور، تم بثته عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، إن «القيادة العاملة للقوات المسلحة بدأت صباح اليوم العملية الشاملة سيناء2018 لمجابهة الإرهاب وتطهير البلاد من البؤر الإرهابية».

 

وأضاف المتحدث باسم الجيش، العقيد «تامر الرفاعي»، إن «قوات إنفاذ القانون بدأت عملياتها في شمال ووسط سيناء، ومناطق أخرى بدلتا مصر(لم يحددها)، والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، بهدف إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة المصرية وتطهير بؤر الارهاب».

 

ودعا البيان، الشعب المصري، للتعاون مع «قوات إنفاذ القانون»، والإبلاغ عن أي عناصر مشتبه بها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان