رئيس التحرير: عادل صبري 09:44 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المتحدث السابق باسم «عنان» بعد سفره: لست هاربًا ولن أختبيء في الجحور

المتحدث السابق باسم «عنان» بعد سفره: لست هاربًا ولن أختبيء في الجحور

سوشيال ميديا

حازم حسني

المتحدث السابق باسم «عنان» بعد سفره: لست هاربًا ولن أختبيء في الجحور

محمد الوكيل 16 فبراير 2018 10:51

وجه الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية، والمتحدث السابق باسم الفريق سامي عنان، رئيس الأركان السابق بالقوات المسلحة، رسالة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، موضحًا فيها أنه لن يهرب خارج البلاد إطلاقًا.

 

"حسني" قال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": "أتمنى من النظام، ومن أذنابه الميامين، ألا ينزعجوا من فكرة هروبي من مصر قبل أن ينالوا مني فليس في نيتي إطلاقاً مغادرة مصر، اللهم إلا لأيام قد تقتضيها الظروف من آن لآخر".

 

وتابع: "مصر ستبقى محل إقامتي المستقرة، ولن أغادرها هارباً، ولا سأختبئ في أي جحر من جحورها جبانًا".

وقررت النيابة العسكرية، مساء الثلاثاء الماضي، حبس المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات سابقا 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 

وأعلن «علي طه»، محامي "جنينة"، إلقاء القبض على جنينة، من منزله واقتياده إلى قسم شرطة التجمع الخامس.

 

وأضاف طه لـ"مصر العربية" أن مباحث قسم شرطة التجمع هي من ألقت القبض على جنينة، وهو في طريقه الآن لمعرفة ماذا سيتم معه من إجراءات قانونية، مؤكدا استعدادهم للمثول أمام أية جهة تحقيق.

 

ويأتي ذلك بعدما أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد تامر الرفاعي، إحالة تصريحات هشام جنينة بشأن سامي عنان، رئيس أركان جيش البلاد سابقا، لجهات التحقيق.

 

وقال الرفاعي، في بيان مقتضب، مساء الاثنين الماضي، على حسابه الرسمي في موقع "فيس بوك": "في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي أنها تحتوي على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها، حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب".

 

وأضاف البيان: "هو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة إنها ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها ، وإنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين" .

 

وكان المستشار هشام جنينة، وكيل حملة الفريق سامي عنان، قال في مقابلة مع صحيفة "هافنغتون بوست"، إن عنان يمتلك مستندات عسكرية وصفها بـ"بئر الأسرار" عن الأحداث التالية لثورة الخامس والعشرين من يناير، مضيفا أن عنان حفظها مع أشخاص خارج مصر.

 

وذلك على خلفية حبس الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، مدة 15 يوما على ذمة التحقيقا في النيابة العسكرية لاتهامه بعدة جرائم منها جريمة التزوير في المحررات الرسمية، وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة؛ "الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق".

 

وكان المستشار هشام جنينة قد تردد اسمه في الآونة الأخيرة، بعدما إعلان الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، تعيينه نائبًا له في حملته الدعائية لانتخابات الرئاسة 2018، فيما أعلن بيان للقوات المسلحة، رفض ترشح «عنان»، بسبب كونه عسكريًا مستدعى ولم يتخذ أي إجراءات تخلي طرفه من القوات المسلحة.

 

واستبعدت الهيئة الوطنية للانتخابات اسم الفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق، من كشوف الناخبين، بعد ساعات من إلقاء القبض عليه بتهمة التزوير ومخالفة القواعد العسكرية الخاصة بترشح العسكريين، بينما حكم بالسجن 6 سنوات على العقيد  بالقوات المسلحة أحمد قنصوة بعد إعلان على مواقع التواصل الاجتماعي رغبته في الترشح.

 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات قد أعلنت أنّ المرحلة الأولى من التصويت على انتخاب الرئيس ستجري خارج البلاد أيام 16 و17 و18 مارس المقبل، لتعقبها المرحلة الثانية من الاقتراع داخل مصر أيام 26 و27 و28 من الشهر ذاته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان