رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

أول تعليق لمحامي هشام جنينة بعد بيان المتحدث العسكري

أول تعليق لمحامي هشام جنينة بعد بيان المتحدث العسكري

سوشيال ميديا

هشام جنينة

أول تعليق لمحامي هشام جنينة بعد بيان المتحدث العسكري

محمد الوكيل 13 فبراير 2018 09:46

علق "علي طه" محامي المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، على بيان المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، التي رد فيها على "جنينة"، بشأن وثائق تدين قيادات بالدولة، وصفها بـ «بئر الأسرار».

 

"طه" قال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "هشام جنينة ضمير وطن ليس رجل سياسة، لايفترض الكذب في الآخر، ويقدر الضعف الإنساني في البشر".

 

وتابع: "فعزائم الرجال وقت الشدائد متباينة، وطني لا يزايد علي حبه لمصر أحد فقد كان قاضيها، ومحتسبها، المراقب على مالها، لم يرصد له أحد ساقطة، فحق تسميته ضمير الوطن، ردد ما سمعه وصدقه ووعد بتحقيقه وصولاً لدولة الحق والعدل والكرامة، ولم يعي أن أحلامه وأحلامنا من الممكن أن تكون وعود سياسية لمصالح انتخابية".

 

وأضاف: "فوثق وأيد وساند ورغم ما تعرض له أخذ يدافع عن من عاهده رغم فداحة الثمن، وكان يملك الصمت بحجة المرض لكنه فارس نبيل، قد تكون تصريحاته غير مصبوغة بصبغة السياسة التي تحميه من المسئولية، لكنه لا يملك فن التلاعب بالأفاظ، ولا تجميل ما يقول، انظروا إليه كذلك ولا داعي لأن يقذف بجهل ممن ضحى من أجلهم، فليس ذنبه أنه لم يتاجر بأحلامها كغيره ويستخدم أحلامنا لتحقيق طموح شخصي".

 

وواصل: "أسألكم الدعاء له بالشفاء وكذا أن يفرج كبوته التي زُج به فيها بنية حسنه وضمير حي وقلب صادق يصدق ويثق بالآخر، وأشهد أنني ما وجدت أخلص ولا أنبل منه حباً للوطن، ومعه ولن أتخلى عنه حتى آخر نفس في حياتي، فمثل هذا الرجل يخرج ممن حوله أجمل ما فيهم، فتحية له ابن مصر الوطن، شعبًا وجيشًا معارضًا مخلصًا غير متآمر، باحثاً عن الحق غير مهادن، تحية للفارس النبيل هشام جنينة".

وكان جنينة قد اتهم ما سمّاه بـ"جهاز سيادي"، لديه القدرة في التحكم بجهازَي الأمن العام والأمن الوطني بوزارة الداخلية بأنه هو الذي خطّط لمحاولة الاغتيال، السبت قبل الماضي.

 

وكشف جنينة في حوار له مع "هاف بوست عربي"، عن امتلاك الفريق سامي عنان لمستندات وصفها بـ "بئر الأسرار"، التي تضمن وثائق وأدلة تدين الكثير من قيادات الحكم بمصر الآن، وهي متعلقة بكافة الأحداث الجسيمة التي وقعت عقب ثورة 25 يناير.

 

وعبر جنينة عن تخوفه على حياة الفريق عنان داخل السجن، وأنه من الممكن أن يتعرض لمحاولة اغتيال وتصفيته، كما حدث مع الفريق عبدالحكيم عامر، محذراً في الوقت ذاته، أنه في حال المساس به فسوف تظهر الوثائق الخطيرة التي يمتلكها عنان، وحفظها عنان مع أشخاص خارج مصر.

 

وأصدر المتحدث العسكري للقوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعي، بيان للرد على تصريحات المستشار هشام جنينة، الرئيس الأسبق للجهاز المركزي للمحاسبات، بشأن وثائق تدين قيادات بالدولة، وصفها بـ«بئر الأسرار».

 

وقال الرفاعي: إنه «في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة، حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها ، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم، يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب».

 

وتابع: «وهو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة أنها ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين».

يذكر أن المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، تعرض يوم 28 يناير الماضي، لاعتداء بالأسلحة البيضاء، بحي التجمع الخامس، أثناء توجهه لحضور جلسة الطعن على قرار إعفائه من منصبه، بمجلس الدولة.

 

وكان المستشار هشام جنينة قد تردد اسمه في الآونة الأخيرة، بعدما إعلان الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، تعيينه نائبًا له في حملته الدعائية لانتخابات الرئاسة 2018، فيما أعلن بيان للقوات المسلحة، رفض ترشح «عنان»، بسبب كونه عسكريًا مستدعى ولم يتخذ أي إجراءات تخلي طرفه من القوات المسلحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان