رئيس التحرير: عادل صبري 03:40 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد بيان المتحدث العسكري.. محامي عنان يكذب هشام جنينة

بعد بيان المتحدث العسكري.. محامي عنان يكذب هشام جنينة

سوشيال ميديا

جنينة وعنان

بعد بيان المتحدث العسكري.. محامي عنان يكذب هشام جنينة

وائل مجدي 12 فبراير 2018 23:45

كذب ناصر أمين محامي الفريق سامي عنان، التصريحات التي أدلى بها المستشار هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، وعضو حملة ترشح الفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق للقوات المسلحة المصرية.

 

وقال في تدوينة له عبر صفحته الشخصية بـ "فيس بوك": أعلن بصفتي محامي الفريق سامي عنان بأن كل ما جاء من تصريحات للمستشار هشام جنينة منسوبة للفريق عارية تماما من الصحة ولا تمت للواقع بصلة".

 

وهدد أنه سوف يتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من أدلى أو يدلي بتصريحات صحفية أو إعلامية ينسب فيها أية أقوال أو أفعال للفريق سامى عنان تؤدى إلى المساس بموقفه القانوني وتعرضه لخطر المسائلة القانونية والاجتماعية".

 

وأنهى حديثه قائلًا: "أية تصريحات لم تصدر من الفريق سامي عنان بشخصه تنسب لأصحابها ولا تعبر عنه بأى حال من الأحوال".

 

 

وكان جنينة قد اتهم ما سمّاه بـ"جهاز سيادي"، لديه القدرة في التحكم بجهازَي الأمن العام والأمن الوطني بوزارة الداخلية بأنه هو الذي خطّط لمحاولة الاغتيال، السبت قبل الماضي.

 

وكشف جنينة في حوار له مع "هاف بوست عربي"، عن امتلاك الفريق سامي عنان لمستندات وصفها بـ "بئر الأسرار"، التي تضمن وثائق وأدلة تدين الكثير من قيادات الحكم بمصر الآن، وهي متعلقة بكافة الأحداث الجسيمة التي وقعت عقب ثورة 25 يناير.

 

وعبر جنينة عن تخوفه على حياة الفريق عنان داخل السجن، وأنه من الممكن أن يتعرض لمحاولة اغتيال وتصفيته، كما حدث مع الفريق عبدالحكيم عامر، محذراً في الوقت ذاته، أنه في حال المساس به فسوف تظهر الوثائق الخطيرة التي يمتلكها عنان، وحفظها عنان مع أشخاص خارج مصر.

 

رد الجيش

 

 

وأصدر المتحدث العسكري للقوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعي، بيان للرد على تصريحات المستشار هشام جنينة، الرئيس الأسبق للجهاز المركزي للمحاسبات، بشأن وثائق تدين قيادات بالدولة، وصفها بـ«بئر الأسرار».

 

وقال الرفاعي: إنه «في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة، حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها ، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم، يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب».

 

وتابع: «وهو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة أنها ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين».

 

يذكر أن المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، تعرض يوم 28 يناير الماضي، لاعتداء بالأسلحة البيضاء، بحي التجمع الخامس، أثناء توجهه لحضور جلسة الطعن على قرار إعفائه من منصبه، بمجلس الدولة.

 

وكان المستشار هشام جنينة قد تردد اسمه في الآونة الأخيرة، بعدما إعلان الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، تعيينه نائبًا له في حملته الدعائية لانتخابات الرئاسة 2018، فيما أعلن بيان للقوات المسلحة، رفض ترشح «عنان»، بسبب كونه عسكريًا مستدعى ولم يتخذ أي إجراءات تخلي طرفه من القوات المسلحة.

اعلان