رئيس التحرير: عادل صبري 10:51 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

5 فتيات أثرن الجدل بخروجهن على التقاليد في السعودية

5 فتيات أثرن الجدل بخروجهن على التقاليد في السعودية

سوشيال ميديا

فتاة سعودية

5 فتيات أثرن الجدل بخروجهن على التقاليد في السعودية

طارق عزام 12 فبراير 2018 23:33

واقعة جديدة أثارت الجدل في السعودية، كانت بطلتها هذه المرة فتاة تُدعى «لمياء القرني».


في ليلة وضحاها اعتلى هاشتاج «لمياء_القرني_تجاهر_بالمعصية» موقع التغريدات القصيرة «تويتر» في السعودية، بعد أن نشرت الفتاة عدة فيديوهات مخالفة لقوانين المملكة، تحتوي على مخدرات وزجاجات خمر ومقاطع إباحية.


وتمكن أمن جدة، أول السبت 10-2-2018، من ضبط لمياء، بعد تكرار البلاغات المقدمة ضدها، فيما خاطبت الجهات المختصة النيابة العامة، التي أصدرت مذكرة توقيف بحقها، تعاملت معها شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة جدة، لينجح رجالها في تحديد موقع الشابة، في أحد أحياء جنوب جدة.


وأثبتت التحريات أن لمياء القرني تقيم مع أسرتها، التي لا تعلم شيئًا عن ممارساتها، وقد تم القبض عليها، واتضح أن الاسم الذي ظهرت به لا يمت لها بصلة، وليس اسمها الحقيقي، لتتم إحالتها للنيابة العامة.


لم تكن لمياء أول فتاة تثير الجدل في السعودية بتصرفاتها، بل سبقها إلى مخالفة تعليمات المملكة عددٌ من الإناث، نستعرضهن في التقرير التالي.


خلود المودل


في يوليو الماضي أثارت خلود جدلًا واسعًا في السعودية، بعد نشرها فيديو عبر تطبيق «سناب شات»، ظهرت فيه وهي تتجول بتنورة قصيرة، بقرية أثرية قُرب العاصمة الرياض.


أطلق نشطاء «تويتر» في السعودية وقتها هاشتاج «#مطلوب_محاكمة_مودل_خلود» مطالبين بمعاقبتها لارتدائها ملابس وصفوها بـ «الخادشة».


سرعان ما استجابت الداخلية السعودية لغضب المواطنين، وألقت القبض على خلود، إلا أنه تم إخلاء سبيلها عقب التحقيقات، دون توجيه تهم محددة لها.



 

ملاك الشهري

 

الخروج بدون حجاب.. كانت هذه الواقعة، التي حدثت في ديسمبر 2016، كافية لتقود صاحبتها «ملاك الشهري» إلى السجن، حيث ظهرت بدون عباءة ولا حجاب في شارع «التحلية»، أحد أكبر شوارع الرياض.


طالب مغردون على «تويتر» بمحاسبتها أيضًا، وأطلقوا هاشتاج «نطالب_بالقبض_على_المتمرده_انجل_الشهري»، قبل أن تعتقلها السلطات السعودية بالفعل، بمساعدة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بتهمة نزع الحجاب.



 

دينا علي

 

من أكثر قصص السعوديات إثارة للجدل، بسبب جرأتها، إذ قررت الفتاة اللجوء الإنساني لأستراليا، أبريل الماضي، لاعتراضها على الطريقة التي تُعامل بها المرأة في السعودية، مثل «العبيد»، على حد وصفها.


وبعد نجاحها في الخروج من الأراضي السعودية، كان من المقرر أن تستقل طائرة أخرى من مطار مانيلا بالفلبين لأستراليا، إلا أنه تم احتجازها لحين حضور أهلها من السعودية إلى مانيلا، وتسليمها لهم، بناءً على طلب السفارة السعودية.


وقالت دينا، في فيديو، بثته عبر موقع «تويتر»، خلال احتجازها في مطار مانيلا، «اسمي دينا علي، وأنا امرأة سعودية أهرب من السعودية إلى أستراليا سعيا للجوء.. توقفت في الفلبين في رحلتي وأخذوا جواز سفري واحتجزوني 13 ساعة لأني امرأة سعودية بالتعاون مع السفارة السعودية».


وأضافت: «إذا جاءت عائلتي سيقتلونني، وسأموت إذا عُدت إلى السعودية.. أرجوكم ساعدوني.. أنا أسجل هذا الفيديو طلبًا للمساعدة، ولتعلموا أنني حقيقة وموجودة هنا.. الحكومة الفلبينية والسعودية تنتهكان حقوق الإنسان والقانون الدولي، ويحتجزونني هنا كمجرمة ولا يمكنني أن أفعل أي شيء ولا يمكنني الخروج، لقد أخذوا جواز سفري وكل أوراقي لأنهم ينتظرون وصول أسرتي لتأخذني وهم يريدون قتلي.. إذا حدث أي شيء لي فهذا مسؤولية الخطوط الجوية الفلبينية والحكومة السعودية».


رسالة الفتاة كان لها تأثير كبير بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وتعاطفوا معها ودشنوا هاشتاج «SaveDinaAli»، وآخر باللغة العربية (#دينا_علي)، وأعلن شباب وفتيات، من السعودية ومن العالم كله، تضامنهم مع دينا، مطالبين بالسماح لها بالتنقل.

​​
وقتها، اكتفت السفارة السعودية لدى الفلبين بإصدار بيان مقتضب، قالت فيه إن قضية دينا «مسألة عائلية»، وقد عادت دينا مع ذويها إلى السعودية، دون إبداء المزيد من التفاصيل عن مصيرها عقب عودتها.
 


فتاة متنزه السمراء


«#اوقفوا_مهازل_مسارح_حائل»، كان من بين الهاشتاجات التي اجتاحت السعودية، بعد انتشار فيديو لفتاة بدون حجاب، ترقص على أحد المسارح، في إطار فعاليات «مسرح الطفل» الذي أقامته جمعية الثقافة والفنون بمنطقة حائل، أغسطس الماضي.


وفي أول رد رسمي على الواقعة، بعدها بساعات، أكدت جمعية الثقافة والفنون بحائل، أن الفتاة التي ظهرت في مقطع فيديو وهي ترقص على مسرح الطفل، المشرفة عليه الجمعية بمتنزه السمراء، غير معروفة، وقد اعتلت المسرح في أثناء التجهيز لعرض، لإشعار زوار المتنزه ببدء المسرح. كما اتخذت إدارة المتنزه قرارًا بإيقاف فعاليات «مسرح الطفل»، وتم فسخ العقد بين جمعية الثقافة والفنون وإدارة المتنزه.


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان