رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حملة تضامن واسعة مع جنينة .. وسياسيون: راح الأمان

حملة تضامن واسعة مع جنينة .. وسياسيون: راح الأمان

سوشيال ميديا

هشام جنينة

بعد الاعتداء على رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق..

حملة تضامن واسعة مع جنينة .. وسياسيون: راح الأمان

محمد الوكيل 27 يناير 2018 16:36

أعرب عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، عن غضبهم بعد تعرض المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، صباح اليوم السبت، لاعتداء بالأسلحة البيضاء.

 

وقال "أحمد السيد النجار" رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام سابقًا،: "المستشار الجليل هشام جنينة.. نحن معك سواء فعلها بلطجية بدون حماية من الدولة أو فعلوها لحساب أي جهة لاتزن الأمور بميزان العقل".

وبدوره قال الدكتور أيمن نور، مؤسس حزب غد الثورة: "حاولوا خطفه، فلما فشلوا، حاولو قتله أو تعجيزه، إنهم مجرمون، متضامن مع المستشار جنينة".

أما الناشط السياسي والخبير الهندسي ممدوح حمزة، فقال: "المستشار القدير هشام جنينة، كانت محاولة لاختطافه، نجى منها للياقته البدنية ومقاومته، ولتدخل الأهالي، ولنزول أهل بيته بملابس البيت، أين قضاة مصر؟".

المحامي والحقوقي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، قال: "في الوطن الضايع، حد آمن يمشي آمن، أو مآمن يمشي فين؟، حتى هشام جنينة".

واختتم الناشط اليساري كمال خليل: "اللى هاييجى جنب الكرسي، ها أغزه وأبشله وأقتله، بتاعي أنا".

وتعرض المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، صباح اليوم السبت، لاعتداء بالأسلحة البيضاء، بحي التجمع الخامس، أثناء توجهه لحضور جلسة الطعن على قرار إعفائه من منصبه، بمجلس الدولة.

 

وقال علي طه، محامي «جنينة»، في تصريحات لـ «مصر العربية» إنه يحاول نقله إلى أقرب مشفى بعد تعرضه لاعتداءٍ مسلحٍ من قبل مجهولين، بينما رفضت "الإسعاف" نقله رغم وصولها.

 

وتقدم المحامي علي طه، باستغاثة وبلاغ للنائب العام على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، قال فيها ما نصه: "هشام جنينة وزوجته وبناته محتجزين وهوا ينزف دمًا منذ أكثر من ساعة ونصف ورغم وصول الإسعاف الا انهم يمنعون إسعافه بمعرفة مأمور القسم وضباط المباحث ومنعوني من الوصول اليه لذلك أحملهم مسئولية اي مضاعفات له".

 

وأضاف «طه» أن 3 بلطجية تعدوا على المستشار جنينة بالأسلحة البيضاء، وأسفر الاعتداء عن إصابة بالسنجة (سلاح أبيض) في الوجه وكسر في القدم.

 

ولفت إلى أن الاعتداء وقع أثناء توجه جنينه لحضور جلسة الطعن على قرار إعفائه من منصبه.

 

في غضون ذلك، كشف مصدر أمني مسؤول بوزارة الداخلية، حقيقة الاعتداء على سيارة المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق في القاهرة الجديدة.

 

وأوضح المصدر في تصريحات صحفية صباح اليوم السبت، أن غرفة عمليات المرور تلقت بلاغاً يفيد بوقوع مصادمة بين سيارتين، بمنطقة التجمع الخامس، وبالانتقال تبين وقوع حادث تصادم بين سيارة المستشار هشام جنينة، رئيس جهاز المركزي للمحاسبات السابق، وسيارة أخرى، وسرعان ما تطور الأمر لمشاجرة بالأيدي بين الطرفين، أسفر عن إصابتهم بإصابات متفرقة.

 

وتنظر المحكمة الإدارية العليا،  طعن جنينة، على حكم القضاء الإداري أول درج، بعدم قبول دعواه، التي أقامها طعنًا على قرار إعفائه من منصبه.

 

وكان المستشار هشام جنينة قد تردد اسمه في الآونة الأخيرة، بعدما إعلان الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، تعيينه نائبًا له في حملته الدعائية لانتخابات الرئاسة 2018، فيما أعلن بيان للقوات المسلحة، رفض ترشح «عنان»، بسبب كونه عسكريًا مستدعى ولم يتخذ أي إجراءات تخلي طرفه من القوات المسلحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان