رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سياسيون يشيدون بموقف تونس ضد الإمارات: «انتصرت لكرامة نسائها»

سياسيون يشيدون بموقف تونس ضد الإمارات: «انتصرت لكرامة نسائها»

سوشيال ميديا

الخطوط الجوية الإماراتية

سياسيون يشيدون بموقف تونس ضد الإمارات: «انتصرت لكرامة نسائها»

محمد الوكيل 26 ديسمبر 2017 14:39

تفاعل عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، مع واقعة تعليق الرحلات الجوية بين تونس والإمارات، على خلفية منع شركات طيران الأخيرة التونسيات من السفر إلى وعبر الإمارات.

 

أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام سابقًا، قال: "لو صدر تحذير أمني من أن أمريكية أو بريطانية ستقوم بعملية إرهابية في الإمارات هل كانت تلك الدولة ستجرؤ على إصدار تعليمات بمنع سفر الأمريكيات أو البريطانيات إلى أراضيها؟ ".

 

وتابع: "الأرجح أنها كانت ستشدد الرقابة وتنسق مع الأجهزة الأمريكية أو البريطانية، وهذا ما لم تفعله مع شقيقتها تونس حيث استسهلت إهانة شعب ودولة بإعلان منع التونسيات من السفر إليها في وصم وعقاب جماعي لهن فاستحقت الغضب الشعبي التونسي المنتصر لكرامة نساء ذلك البلد العربي الكريم، واستحقت رد الفعل التونسي الرسمي بمنع طائراتها من المرور في الأجواء التونسية ومطالبتها باعتذار رسمي وعلني".

 

وأضاف: "تحية لشعب تونس ونسائه ودولته التي احترمت أبنائها وستجبر الجميع على احترامهم، وإلى الأخوة في الإمارات.. احترموا أشقائكم في تونس واليمن وسورية كي لا ينفذ الرصيد الذي بناه الشيخ زايد رحمة الله عليه".

وبدوره قال المحلل السياسي، حازم عبد العظيم: "بصرف النظر عن ملابسات الأزمة بين تونس والإمارات.. موقف تونس يدل على أن الشعب هو مصدر السلطات وأن السلطة والحكومة تعمل عند الشعب، شعب تونس له كلمة نافذة، طبعًا أبجديات للديمقراطية واحترام الدستور نحن بعيدين عنها تمامًا".

أما الحقوقي الأردني، فادي القاضي، فقال: "إعلانُ حكومة تونس وقف رحلات الخطوط الإماراتية من والى تونس بعد قيام الأخيرة بمنع نساء تونسيات من السفر على متنها،، ردٌ في مكانه في وجه تمييز لا مبرر لهُ، إشارة هامة إلى رفض التمييز ضد المرأة (من أي كان)، خبرٌ لطيف في زحمة اسوداد عارم ، سلام لـ المرأة في تونس".

فيما علق الإعلامي محمد كريشان: "صفع أمير خليجي ذات مرة نادلاً تونسيًا في أحد الفنادق السياحية الراقية، سمع الرئيس بورقيبة بالأمر فأمر بترحيل هذا الأمير فورًا، هو وحاشيته، قصة تونس مع شركات الطيران الإماراتية أعادت هذه القصة إلى أذهاني".

الكاتب القطري جابر الحرمي، قال: "تونس تتمسك بقرار منع الخطوط الإماراتية وتطالب أبو ظبي باعتذار علني على خلفية منع التونسيات من استخدام طيرانها، الإمارات، تونس تؤدب الإمارات".

واختتمت الإعلامية الجزائرية آنيا الأفندي: "تونس لا تملك أبراج تعانق السحاب، لكنها تملك همم تعانق السحاب، صباحكم فل تونسي".

ونشبت أزمة على مدار الأيام الماضية، بين تونس وأبو ظبي بعدما منعت شركات طيران الأخيرة التونسيات من السفر إلى وعبر الإمارات، وهو ما قوبل باستدعاء للسفير الإماراتي لدى تونس من أجل الاستفسار عن الأسباب التي أدّت إلى هذه الخطوة.

 

وقالت وزارة النقل التونسية في بيان لها إنّها قررت تعليق رحلات شركة الخطوط الإماراتية من وإلى تونس "إلى حين تمكن الشركة من إيجاد الحل المناسب لتشغيل رحلاتها طبقًا للقوانين والمعاهدات الدولية".

 

وكانت انتشرت صباح يوم الجمعة الماضي، رسالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصًا بين التونسيين، مفادها أن التونسيات ممنوعات من دخول الإمارات وهو إجراء فوري، وجاء في الرسالة أنَّ الحكومة الإماراتية أعطت التعليمات لشركات الطيران في الدولة، بأنّ كل حاملات الجنسية التونسية ممنوعات من دخول الإمارات أو المرور بها.

 

وأصدرت الخارجية التونسية بيانًا أشارت فيه إلى استدعاء سفير الإمارات لدى تونس، للاستفسار وطلب توضيحات بخصوص الإجراء المتعلق بمنع التونسيات من السفر إلى وعبر الإمارات.

 

ونقلت الوزارة أن الدبلوماسي الإماراتي أكّد أن القرار "كان ظرفيًا ويتعلّق بترتيبات أمنية"، وأنه تم رفعه وتم تمكين كل المسافرات من المغادرة، ثم أعلنت شركة طيران الإمارات الجمعة أيضًا، أن "كل الرعايا التونسيين الذين حضروا للسفر على متن رحلتنا المتجهة من تونس إلى دبي اليوم تم قبولهم بشرط حيازتهم تأشيرة صالحة إلى مكان وجهتهم النهائية، أو في حال كانوا متجهين إلى الإمارات في رحلة ترانزيت، وهم في هذه الحالة ليسوا بحاجة لتأشيرة".

 

وبدورها أعلنت وزارة النقل التونسية– مساء الأحد الماضي- تعليق رحلات الخطوط الإماراتية من وإلى تونس، وقالت الوزارة في بيانها: "قررت وزارة النقل تعليق رحلات شركة الخطوط الإماراتية من وإلى تونس إلى حين تمكن الشركة من إيجاد الحل المناسب لتشغيل رحلاتها طبقا للقوانين والمعاهدات الدولية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان