رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 صباحاً | الاثنين 11 ديسمبر 2017 م | 22 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

أسرة العميد «محمود قطري»: حالته الصحية متدهورة.. وفوجئنا بآثار التعذيب على جسده

أسرة العميد «محمود قطري»: حالته الصحية متدهورة.. وفوجئنا بآثار التعذيب على جسده

سوشيال ميديا

العميد محمود قطري

أسرة العميد «محمود قطري»: حالته الصحية متدهورة.. وفوجئنا بآثار التعذيب على جسده

محمد الوكيل 05 ديسمبر 2017 13:47

نشر الكاتب الصحفي خالد البلشي، بيان أسرة العميد محمود قطري، عميد الشرطة السابق، بعد القبض عليه، الثلاثاء الماضي.

 

وحسب البيان الذي نشره "البلشي"، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "اعتقلت قوات أمن الدولة العميد محمود السيد قطري يوم الثلاثاء الموافق 28/11/2017، الساعة الواحدة صباحًا من منزله في دمنهور وتم التحفظ على السلاح الخاص به وأيضًا الهاتف المحمول والكمبيوتر، ولم يعرف أي معلومات عن مكانه أو عن سبب اعتقاله أو حالته الصحية إلى أن عرفنا أنه تمت إحالته إلى النيابة حوالي الساعة الثالثة عصرًا".

 

وتابع: "ووجهت له تهم من بينها نشر وإذاعة أخبار كاذبة تهدد السلم العام وشائعات تضر بالأمن القومي، من خلال إجراء مداخلات تليفزيونية مع قنوات فضائية والتي يتم بثها من خارج مصر، ما من شأنه إضعاف الثقة في مؤسسات الدولة، مع العلم بأن العميد محمود قطري كان يسعى إلى تطبيق وعرض بعض الرؤى لتطوير الأداء الأمني داخل وزارة الداخلية بعد ثورة 25 يناير 2011، فكان نقده بناءًا لغيرته على مصر و جهاز الشرطة الذي عمل به سنوات عديدة".

 

وأضاف: "وقال المحامون أنه تم تفريغ تسجيلات لتلك المداخلات، خصوصًا التي اتهم فيها العميد محمود قطري الشرطة المصرية بالتقصير الأمني في حادث مسجد الروضة الإرهابي الذي وقع يوم الجمعة السابق لاعتقاله، وقررت النيابة حبسه احتياطيًا لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق في قسم بندر دمنهور، مما يتعارض مع القانون بعدم الحبس الاحتياطي في قضايا النشر، على أن يعرض العميد محمود قطري أمام المحكمة يوم الخميس الموافق 30/11/1/2017".

 

وحسب البيان: "حضرنا نحن عائلته يوم الخميس الموافق 30/11/2017 أمام محكمة دمنهور ففوجئنا بأن عليه آثار تعذيب، رأينا آثار دم على رأسه وجبهته وأن يده اليمنى مكسورة وتم وضعها في الجبس، وملابسه ممزقة وفيه يده كانيولا، حاولنا الاقتراب منه للاطمئنان عليه فمنعنا أفراد الحرس أمام المحكمة".

 

وواصل: "تم عرض العميد محمود قطري على محكمة دمنهور بحضور محاميه الأستاذ/ عطية شعلان نقيب المحامين السابق بالبحيرة والأستاذ/ جمال خطاب نقيب المحامين السابق بالمحمودية، والأستاذ/ أحمد عبادة، وطلب المحامون إثبات إصاباته في محضر الجلسة ليجدد حبسه خمسة عشر يومًا أخرى، العميد محمود قطري في الثانية والستين من عمره وهو مريض بالسكر والضغط المرتفع وهو الآن محتجز في قوات الأمن بدمنهور في زنزانة قذرة وفي ظروف غير إنسانية، الحمام ليس له باب والمكان قذر ومليء بالحشرات ولا يناسب الحياة الآدمية وعليه آثار تعذيب جديدة".

 

واختتم: "قدم المحامون طلب استئناف أمر الحبس الاحتياطي للنيابة يوم الاثنين الموافق 3/12/1986 بناء على الأسباب الآتية:ــ

 

1ــ العميد محمود قطري زوج وأب ومريض بالضغط والسكري واستمرار حبسه لا يمكن تدارك نتائجه مما سيجعلنا أمام عقوبة أخرى غير المنصوص عليها قانونًا توقع على العميد محمود قطري نفسه وأفراد أسرته على غير سند من القانون وذلك في حالة براءته من التهم المنسوبة إليه كذبًا وذلك بالمخالفة لمبدأ شرعية وشخصية العقوبة.

 

2ــ العميد محمود قطري له محل إقامة معلوم وثابت ولا يخشى عليه من الهرب.

 

3ــ لا يوجد دليل يخشى فساده أو ضياعه أو العبث به فى حالة إخلاء سبيله، ولم نحصل على رد من النيابة حتى الآن لتحديد موعد الجلسة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان