رئيس التحرير: عادل صبري 02:24 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هيومن رايتس ووتش: ضرب الحوثيين لمطار الرياض "جريمة حرب"

هيومن رايتس ووتش: ضرب الحوثيين لمطار الرياض جريمة حرب

سوشيال ميديا

صاروخ باليستي - أرشيفية

هيومن رايتس ووتش: ضرب الحوثيين لمطار الرياض "جريمة حرب"

محمد الوكيل 07 نوفمبر 2017 16:19

أدانت منظمة هيومن رايتس ووتش، الهجوم الذي تعرض له مطار الرياض الدولي، بصاروخ باليستي قالت عدة وسائل إعلام عربية وعالمية أن جماعة الحوثي أطلقته، يوم السبت الماضي.

 

وذكرت المنظمة في تقرير لها: "من المرجح أن يكون الهجوم بصاروخ باليستي – الذي شنته قوات الحوثي - صالح في اليمن على المطار الدولي الرئيسي في الرياض في 4 نوفمبر الماضي، جريمة حرب.

 

وتابعت: "وردت السعودية على الهجوم بالادعاء بأن إيران – التي اتهمتها بدعم المتمردين الحوثيين المسيطرين على أغلب مناطق شمال اليمن – هرّبت الصاروخ إلى اليمن، وأعلنت السعودية عن إغلاق "مؤقت" لجميع المنافذ اليمنية البرية والبحرية والجوية، ولم يُمكن التأكد من الادعاءات السعودية التي، بحسب تقارير إعلامية، نفاها مسؤولون إيرانيون".

 

وأضافت المنظمة: "أفادت وسائل إعلامية منحازة للحوثي-صالح بأن جماعة مسلحة أطلقت صاروخا باليستيا طراز "بركان H2" على "مطار الملك خالد الدولي"، شمال شرقي العاصمة السعودية الرياض، وأفادت وسائل إعلام سعودية بأن الدفاعات السعودية اعترضت الصاروخ أثناء طيرانه، لكن تساقطت بعض شظايا الصاروخ داخل نطاق المطار، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع خسائر بشرية".

 

وواصلت: "في 6 نوفمبر قالت الحكومة السعودية إنها أغلقت "مؤقتا" جميع المنافذ اليمنية، ردًا على الهجوم، لكن يمكن استمرار دخول المساعدات الإنسانية لليمن تحت تدابير رقابة مشددة من التحالف، وقالت هيومن رايتس ووتش إن القيود الإضافية على المساعدات التي تصل اليمن، يُرجح أنها تنتهك القانون الدولي فيما يخص إتاحة المساعدات الإنسانية".

 

وحسب التقرير: "قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، يبدو أن الحوثيين ارتكبوا جريمة حرب بإطلاق لصاروخ باليستي عشوائي على مطار مدني، لكن هذا الهجوم غير القانوني لا يبرر أن تزيد السعودية من الكارثة الإنسانية اليمنية بزيادة القيود على المساعدات وإمكانية الدخول إلى اليمن".

 

وأردفت: "وثقت هيومن رايتس ووتش إطلاق قوات الحوثي-صالح عشوائيًا صواريخ مدفعية غير موجهة قصيرة المدى من شمال اليمن على مناطق مأهولة بالسكان جنوبي المملكة، منذ مايو 2015، قتلت بعض الهجمات مدنيين، وبعد الهجوم في 5 نوفمبر، نشرت السلطات السعودية قائمة مطلوبين للعدالة فيها 40 مسؤولا حوثيا، وعرضت مكافآت مالية بين 5 و30 مليون دولارًا أمريكيا لمن يقدم معلومات تؤدي إلى القبض عليهم".

 

واختتمت: "يمكن محاكمة الأفراد الذين يرتكبون انتهاكات خطيرة لقوانين الحرب بقصد إجرامي – أي عمدا أو عن إهمال – بتهمة ارتكاب جرائم حرب، ويمكن أيضًا محاسبة الأفراد جنائيا جراء المساعدة في أو تيسير أو المعاونة في جريمة حرب أو التحريض عليها، والخسائر الكبرى التي تكبدها المدنيون اليمنيون لا تبرر لقوات الحوثي-صالح الهجمات العشوائية على المدن السعودية، فقوانين الحرب تسري على جميع الأطراف، وعلى جميع الأطراف تقليص الضرر اللاحق بالمدنيين بغض النظر عن جنسياتهم".

 

يذكر أن القوات السعودية دمرت، السبت الماضي، صاروخًا بالستيًا بعد أن اعترضته قرب مطار الملك خالد الدولي شمال شرق الرياض دون وقوع أضرار، بحسب شبكة الإخبارية التلفزيونية السعودية الرسمية. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان