رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حلا شيحة مستنكرة: لا أشعر بالملل من النقاب.. ولم أرَ تضييقًا عليه سوى في مصر

حلا شيحة مستنكرة: لا أشعر بالملل من النقاب.. ولم أرَ تضييقًا عليه سوى في مصر

سوشيال ميديا

حلا شيحة

حلا شيحة مستنكرة: لا أشعر بالملل من النقاب.. ولم أرَ تضييقًا عليه سوى في مصر

محمد الوكيل 19 أكتوبر 2017 16:00

استنكرت الفنانة المعتزلة حلا شيحة، الهجوم الحاد على المنتقبات في مصر، موضحة أن المظهر الإسلامي للمرأة يحظى باحترام الناس في جميع دول العالم.

 

"حلا" قالت عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أنا عايشة في كندا بقالي حوالي سنتين ونص، لابسة النقاب ولي جيران يحترموني وعلاقتي بيهم طيبة، وهما في كندا شايفين إن ده حرية شخصية وأنا بمشي في الشارع عادي ومش بخاف من حاجة بفضل الله".

 

وأضافت: "وسبحان الله جارتي مسيحية وكنّا بنتكلم عن الحجاب وجارتها سألتني ليه لابساه هي ردت عليها وقالت ده لَبْس المسلمات وشكلهم سواء الحجاب أو النقاب، فرحت جدًا بردها وتفهمها واحترامها للمسلمين".

 

وتابعت: "الحقيقة مشفتش كره للنقاب إلا في مصر بلدي حبيبتي، والنقاب على فكرة من الإسلام والنقاب لَبْس أمهات المؤمنين وعلي فكرة لو كان تغطية الوجه لا تصح في الإسلام كان سيدنا النبي أمر أمهات المؤمنين بكشف الوجه، وهما الأولى بتطبيق منهج الله".

 

وأكملت: "وهل سيدنا النبي خاطئ في أمر تغطية الوجه وحشاه ذلك، وهل آيات الله التي أمر الله فيها النساء بالحجاب، نزلت خطأ، أنا مش فاهمة هي الناس دي عايزة إيه و تحارب المحجبات و المنتقبات كدة ليه، ويعني إيه ده مش هوية مصر، سواء مصرية أو عربية كلنا عرب وغالبيتنا مسلمين موحدين، هويتنا الإسلام، وروحنا الإسلام، مظهرنا الإسلام، لو ده بيغيظ ناس هما حرين".

 

واستطردت: "سبب تفرقنا فعلاً إننا احنا بقينا عنصريين، عايزين كل بلد عربي مستقل، وأنا مصري وأنا سعودي وأنا عراقي، على فكرة احنا أمة واحدة، احنا فعلاً محتاجين نرجع للقرآن ونفهم كلام الله، و كفاية بقى الكلام عن النقاب، كإن الأزمة العربية كلها سببها النقاب، وسبنا البلاوي اللي بنعاني منها من تعليم وصحة ونظافة وأمانة وأخلاق فاسدة، ونركز بقى في المنتقبة".

 

وأوضحت: "معلش اعذروني، مصر في انهيار وبيتكلموا عن النقاب، وكإن بقى عايزين يعيشوا في مصر لوحدهم، وعايزين هوية على مزاجهم، والله لن ننتصر إلا برجوعنا لمنهج الله كاملاً، زي ما قال سيدنا النبي، ولو رجعنا بأخلاقنا وتمسكنا بعقيدتنا زي عهد سيدنا النبي لرجعنا خير أمة، وإن شاء الله سيظل الاسلام عاليًا لن يطاله أحد مهما تتطاول، وسيبقى الإسلام ويرحل البشر، إلى جنة أو نار، هنيئًا لمن تمسك بدينه وسط هذه الفتن".

وروت حلا في تدوينة أخرى تفاصيل حياتها بعد الزواج والنقاب، قائلة: "النقاب لا يمنع الحياة ولا التمتع بالحياة، أنا منتقبة بقالي 13 سنة، ولم أشعر يومًا إني مت زي ما بيتقال، وأني إزاي عايشة كدة وإيه الحياة الكئيبة دي".

 

وتابعت: "بالعكس أنا عايشة في سعادة قلبية قبل الحياتية، لأن من كان مع الله يسعد في الدنيا والآخرة، بخرج مع زوجي وأولادي وبنفرح وبنبسط زي كل الناس عادي، بس الإضافة الجميلة إننا بنتحرى الحلال، وبنحاول نبعد عن الشبهة".

 

وأضافت: "العيش مع الله أجمل، مع الله يعني في معية الله وفي حدود شرعه واستسلاماً وقبولًا لما أنزل الله، الاستسلام لله ليس ضعف بل قوة وإرادة لا تنبع ولا تخرج إلا ممن أحب الله بصدق، أنا بعيش حياتي بس في طاعة الله، مش بروح أماكن تغضب الله، ومش بسمع ما يغضب الله".

 

وواصلت: "بحاول أن استشعر أن الله يراني ويرى أفعالي وأحوال قلبي دائمًا، لما بزهق لأن ده طبيعي وعادي لأننا بشر، بزهق مش من نقابي، ببقى مثلاً نفسي أخرج مع زوجي وولادي كل فترة، نفسي اتمشى لأني بحب المشي جدًا، حتى التمشية فيها تأمل في كوّن الله، في بدائل كتيرة جدًا عن النظرة الضيقة اللي بعض الناس بتشوفها في المنتقبة".

 

وذكرت: "بس شهادة أمام الله، إني لم أمّل من التزامي أبدًا، في ناس فاكرة جوزي مليونير، فاكرين إني عايزة بقى الحياة دي وسبت التمثيل لأن جوزي غني، بس احنا عاديين جدًا وجوزي شاب زي شباب كتير بيحاول وبيجتهد، ومرينا وبنمر باختبارات وابتلاءات، لكن لم يهتز إيماني بأن ما عند الله خَيْرٌ وأبقى".

 

واختتمت: "سعيدة إن الله هداني، سعيدة بحجابي ونقابي، سعيدة بحياتي بكل مشاكلها لأنها طريقي للجنة إن صبرت، الالتزام ليس عائق أبدًا، العائق في نظري العقول المتصلبة التي تمنع صاحبها من معرفة الله، والتعرف عليه بشكل صحيح".

جدير بالذكر أن الفنانة حلا شيحة أثارت الجدل مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما نشرت صورًا لها وهي مرتدية النقاب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان