رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مشاهير عن اغتيال صحفية «وثائق بنما»: دفعت حياتها ثمنًا للحقيقة

مشاهير عن اغتيال صحفية «وثائق بنما»: دفعت حياتها ثمنًا للحقيقة

سوشيال ميديا

دافني كاروانا جاليزيا - صحفية "وثاق بنما"

مشاهير عن اغتيال صحفية «وثائق بنما»: دفعت حياتها ثمنًا للحقيقة

محمد الوكيل 17 أكتوبر 2017 21:14

أدان عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك وتويتر"، حادث اغتيال الصحفية دافني كاروانا جاليزيا، التي شاركت في تحقيقات "وثائق بنما"، بالقرب من منزلها في جزيرة مالطا.

 

الكاتبة الفلسطينية سلمى الجمل، قالت: "قائمة المشتبهين بقتل دافني كاروانا طويلة بطول وثائق بنما RP، الصحافة ليست جريمة".

وبدوره قال السياسي اليمني، عباس الضالعي: "اغتيال المدونة والصحفية الاستقصائية دافني كارواناجاليزيا التي شاركت في الكشف عن وثائق بنما بتفجير سيارتهافي مالطا، دفعت حياتها ثمنًا للحقيقة".

وعلقت الإعلامية خديجة بن قنة: "فجروا سيارتها وقتلوها بدم بارد لأنها كانت تزعجهم بتحقيقاتها الاستقصائية عن الفساد، جاليزيا الصحافية المالطية التي اشتهرت بتسريبات أوراق بنما رحلت".

فيما قالت الكاتبة اللبنانية ديانا مقلد: "اغتيال الصحافية المالطية دافني كورونا، أحد المشاركين في تحقيقات "ملفات بنما" وكشفت وثائق فساد لنافذين في مالطا، هل كشف الفساد يفضي للقتل؟".

واختتمت الناشطة السعودية عائشة جعفري: "مقتل الصحفية دافني كاروانا التي قادت تحقيق الفساد الضخم وثائق بنما أمس في انفجار سيارة قرب منزلها في مالطا".

ولاقت الصحفية دافني كاروانا جاليزيا، التي قادت التحقيق الاستقصائي الذي كشف عن "وثائق بنما" مصرعها، أمس الإثنين، في حادث انفجار سيارة بالقرب من منزلها في جزيرة مالطا.

 

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن المدونة التي جذبت قراءً أكثر من الصحف المملوكة للدولة، بأنها "منظمة ويكيليكس في حد ذاتها"، وكان آخر ضحايا تحقيقات الصحفية البالغة من العمر 53 عامًا، رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات، واثنين من أكبر مساعديه، والتي كشفت عن علاقات تجمعهم مع شركة متهمة ببيع جوازات سفر مالطية، وتلقي أموال من الحكومة الأذربيجانية.

 

وكانت جاليزيا، قد تلقت تهديدات بالقتل من مجهولين منذ نحو 15 يومًا، في الوقت الذي لم تعلن فيه أية جهة مسؤوليتها عن الحادث.

 

ودعت رئيسة مالطا، ماري لويز كوليرو بريكا، إلى الهدوء، وأضافت "فى هذه اللحظات، عندما تتعرض البلاد بهذا الهجوم الشرس، أدعو الجميع إلى قياس كلماتهم، وعدم إصدار أحكام مبكرة، والاكتفاء بالتضامن".

 

وتأتي وفاة جاليزيا بعد أربعة أشهر من فوز موسكات رئيس حزب العمل في الانتخابات التي دعا إليها في وقت مبكر بسبب مزاعم جاليزيا التي ربطته وزوجته بفضيحة وثائق بنما.

 

وأدان موسكات في بيان "الهجوم البربري"، قائلًا إنه طلب من الشرطة التواصل مع أجهزة الأمن في الدول الأخرى للمساعدة في التعرف على الجناة، وادعى أدريان دليا رئيس الحزب القومي في مالطا، إن وفاة جاليزيا مرتبطة بأعمالها الصحفية.

 

وكانت جاليزيا قد قادت فريق التحقيقات الذي كشف عن تقديم شركة "موساك فونسيكا" للخدمات القانونية فى بنما، خدمات تتعلق بالحسابات الخارجية لرؤساء الدول وشخصيات عامة وسياسية أخرى، فيما عرف باسم "وثائق بنما".

 

ووثائق بنما هي 11.5 مليون وثيقة سرية لشركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية، تم تسريبها في 3 أبريل 2016، وكشفت خدمات المكتب لرؤساء دول وشخصيات بارزة أخرى في التهرب الضريبي بإنشاء ملاجئ ضريبية غير قانونية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان