رئيس التحرير: عادل صبري 01:14 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في اليوم العالمي للمعلم.. مدرسون يروون معاناتهم: "صحتنا ضاعت واشتغلنا بملاليم"

في اليوم العالمي للمعلم.. مدرسون يروون معاناتهم: صحتنا ضاعت واشتغلنا بملاليم

سوشيال ميديا

اليوم العالمي للمعلم - أرشيفية

في اليوم العالمي للمعلم.. مدرسون يروون معاناتهم: "صحتنا ضاعت واشتغلنا بملاليم"

مصطفى محمود 05 أكتوبر 2017 16:31

تفاعل عدد من المُدرسين، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مع اليوم العالمي للمعلم، والذي يصادف يوم 5 أكتوبر من كل عام.

 

احتفل العديد من المُعلمين بيومهم العالمي، بسرد معاناتهم مع مهنة التدريس.

 

"نهى يوسف"، قالت: "أنا فعلاً مدرسة جغرافيا بس لو الزمن رجع لورا هختار ادرس صنعة كويسة زي الخياطة اتعلمتها وشايفاها أفضل من التدريس وقرفه، جوة الفصول بنحارب، كل واحد شايف إن التلميذ مجرد طفل لكن في الحقيقة هو عبارة كتلة من عيوب المجتمع اللي متاثر بعبده موتة واللي أهله منفصلين واللى فقير واللي أهله مظلومين".

 

وتابعت: "ومفيش اللي يقدر ولا اللي يشوف كل واحد بيشوف ابنه ملاك والوزارة شايفة الطالب طفل برىء واتحرق انت يا معلم باربعين مشكلة مجتمعية جوة الفصل، لازم يفهموا ويعملوا واجب ويحلوا تدريبات وامتحانات وصحح كراسات، يااااه، شغلة بجد زبالة".

وبدوره قال "عمر": "ورب العزة أنا مدرس وحاسس بالمرار وقرفان مش من المهنة الشريفة دي واللي هي قاطرة تقود الأمم إلى مراتب النهضة والتقدم يعني التعليم بمختلف أشكاله، بس مع الأسف والحسرة الشديدة، التعليم عندنا تم تخريبه عمدًا ليزيد في الجهل والأمية وتخريج أفواج من العواطليه والمهتزين نفسيًا بسبب انسداد الأفق".

وروت مُدرسة أخرى: "أنا فعلاً مدرسة كمبيوتر، وبكرر كمبيوتر يعني مبديش دروس عشان مفيش حد جاهل يدخل يقولي دروس وبتاع، ومبيبناش غير الضغط العصبي من الطلاب والقلب من المرتب والسكر من أولياء الأمور، احنا خلاص بنضيع ياوديع، عندى ٢٩ سنه وبقالي ٩ سنين في التعليم وحاسة إني بحتضر لو لم أكن معلمة لوددت أن أكون أي حاجه بعيد عن التعليم".

فيما قالت "آية صبحي": "أنا والله مخترتش بس أنا في تربية إنحليزي، فطبيعي إني أطلع مدرسة انجليزي، بس أنا مش عايزة ابقى مدرسة، العيال هيعملوا فيا اللي كنت بعمله في المدرسين، ويا سلام بقى لو وقع تحت إيدي عيل من ولاد المدرسين اللي كانوا بيدوني".

وعلقت أيضًا "ثريا راشد": "الحمد لله، ربنا يعوضنا خير على صحتنا اللي ضاعت في التدريس واشتغلنا ببلاش وملاليم".

واكتفت "هبه حسن"، ببضع كلمات، قائلة: "دي شغلانة اقسم بالله الواحد ندم إنه طلعها أصلاً".

واختتمت "إيمان إبراهيم": "أنا فعلاً مدرسة وأحب اقول احنا صحتنا راحت وجالنا العصبي، وصوتنا اتنبح وفي الآخر مدعي علينا، لو لم أكن معلمة لوددت أن أكون أي حاجة والله بس ألاقى نفسي عااا".

وتحتفل دول العالم، بيوم المعلم العالمي، يوم 5 أكتوبر من كل عام، وذلك منذ عام 1994، للإشادة بدور المعلمين حول العالم.

 

وبدورها تحتفل منظمة اليونسكو باليوم العالمي للمعلمين في الخامس من أكتوبر من كل عام، بهدف النظر والانتباه إلى أوضاعهم والظروف التي يعملون فيها، وزيادة الوعي بقضاياهم والحرص على أن يكون احترام المعلّمين جزءاً من النظام الطبيعي للأمور.

 

وبدوره تقدم الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بخالص التهنئة للمعلمين، بمناسبة اليوم العالمي للمعلم، مؤكدًا أن المعلم يُعتبر الركيزة الأساسية للعملية التعليمية، ولا يستطيع أحد أن ينكر دوره.

 

وأوضح شوقي، أن المعلم يمثل حجر الأساس في منظومة التعليم، كما أنه لا تطوير ولا ارتقاء ولا نهوض بالعملية التعليمية، بدون إعداد المعلم الجيد، والفعال، المتسلح بأدوات العصر المعرفية والتكنولوجية، والمؤهل تربويًّا بأحدث استراتيجيات التعليم والتعلم، في ضوء المعايير القومية والعالمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان