رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الخارجية: الكونجرس لم يخفض المساعدات لمصر.. القرار في "مرحلة التداول"

الخارجية: الكونجرس لم يخفض المساعدات لمصر.. القرار في مرحلة التداول

سوشيال ميديا

الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والمصري عبد الفتاح السيسي

الخارجية: الكونجرس لم يخفض المساعدات لمصر.. القرار في "مرحلة التداول"

أحمد عيد 07 سبتمبر 2017 19:39

أوضحت وزارة الخارجية المصرية، منذ قليل، حقيقة الأنباء المتداولة بشأن اتخاذ الكونجرس الأمريكي قرارًا بتخفيض المساعدات العسكرية والاقتصادية لمصر العام المقبل.

 

المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، أكد، عبر الصفحة الرسمية للوزارة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن الكونجرس الأمريكي مازال في مرحلة التداول حول حجم برنامج المساعدات لمصر لعام 2018، ولم يتخذ أية قرارات نهائية بعد.

 

وأضاف: "الكونجرس الأمريكي مازال في مرحلة التداول الداخلي بين مجلسي النواب والشيوخ حول قانون الاعتمادات الخارجية لميزانية عام 2018، ولم يتم اتخاذ أية قرارات نهائية في هذا الشأن حتى الآن".

 

وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن لجنة العمليات الخارجية بمجلس النواب كانت قد أقرت نسختها من مشروع القانون متضمنًا المخصصات الخاصة ببرنامج المساعدات العسكرية والاقتصادية في ميزانية 2018 دون أيه تخفيضات، إلا أن اللجنة المناظرة في مجلس الشيوخ طالبت بإدخال تخفيضات على البرنامج، وبالتالي فإن الأمر ما يزال قيد التداول بين مجلسي الشيوخ والنواب وفقا للإجراءات المتبعة.

وذكرت عدة وسائل إعلام أمريكية، اليوم الخميس، أن لجنة المساعدات الخارجية بالكونجرس الأمريكي، قررت خفض المساعدات العسكرية لمصر بمقدار 300 مليون دولار، والاقتصادية بمقدار 37 مليون دولار.

 

وأكد موقع قناة "الحرة" الأمريكية أن "لجنة المساعدات الخارجية الفرعية التابعة للجنة المخصصات المالية أقرت الخفض بمجلس الشيوخ وعزته إلى ما وصفته بـ "السياسات القمعية للحكومة المصرية وعدم احترام حقوق الإنسان".

 

جدير بالذكر أنه في 23 أغسطس الماضي، قررت الولايات المتحدة الأمريكية حرمان مصر من مساعدات قيمتها 95.7 مليون دولار، وتأجيل صرف 195 مليونا أخرى، بدعوى عدم إحراز القاهرة تقدمًا في ملف احترام حقوق الإنسان والديمقراطية.

 

وعبّرت الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيثر ناورت أمام الصحفيين في واشنطن عن قلق الولايات المتحدة بعد تبني مصر قانونًا مثيرًا للجدل بشأن المنظمات غير الحكومية.

 

آنذاك، وفي أول رد فعل لها، أعربت الخارجية المصرية عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية،  واعتبرت أن هذا الإجراء "يعكس سوء تقدير لطبيعة العلاقة الاستراتيجية التي تربط البلدين على مدار عقود طويلة، واتباع نهج يفتقر للفهم الدقيق لأهمية دعم استقرار مصر ونجاح تجربتها وحجم وطبيعة التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجه الشعب المصري وخلط للأوراق بشكل قد تكون له تداعياته السلبية على تحقيق المصالح المشتركة المصرية الأمريكية".

 

وتحصل مصر على مساعدات عسكرية أمريكية بقيمة 1.3 مليار دولار ومعونة اقتصادية بقيمة نحو 200 مليون دولار سنويًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان