رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«العفو الدولية»: الروهينجا يتضورون جوعًا بعد منع ميانمار المساعدات

«العفو الدولية»: الروهينجا يتضورون جوعًا بعد منع ميانمار المساعدات

سوشيال ميديا

مأساة مسلمي الروهينجا في ميانمار

«العفو الدولية»: الروهينجا يتضورون جوعًا بعد منع ميانمار المساعدات

مصطفى محمود 06 سبتمبر 2017 23:00

أدانت منظمة العفو الدولية المذابح التي تتعرض لها أقلية الروهينجا المسلمة على يد حكومة دولة ميانمار.

 

وجاء في تغريدة عبر حساب المنظمة الرسمي على موقع التدوين المصغر "تويتر": "المسلمون يتضورون جوعًا، فالأسواق مقفلة ولا يمكن للناس أن يغادروا قراهم إلا للفرار، وقد تفشى الترهيب على نطاق واسع".

وتابعت: "تمنع السلطات المعنيين بالإغاثة الإنسانية من الوصول إلى المجتمعات المحلية التي تحتاج إلى المساعدة ولاسيما، الروهينغا".

وأضافت: "وتحدث لاجئو الروهينغيا عن انتهاكات مروعة ترتكبها قوات الأمن في ميانمار.. قتل من يحاولون الفرار وحرق قرى بأكملها".

وواصلت: "لا بد لحكومة ميانمار أن تسمح للمنظمات الإنسانية بالوصول إلى جميع أنحاء الولاية لمساعدة المحتاجين".

وأعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فرار أكثر من 90 ألفًا من الروهينجا من أراكان إلى بنجلاديش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم خلال الأيام الأخيرة.

 

ومنذ 25 أغسطس الماضي، تتحدث وسائل إعلام عالمية عن قيام جيش ميانمار بعمليات تقترب من التطهير العرقي بحق الأقلية المسلمة الموجودة شمالي إقليم أراكان.

 

دعوات لسحب جائزة نوبل من رئيسة وزراء ميانمار

في السياق ذاته، دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، لجنة جائزة نوبل لسحب جائزتها للسلام "فوراً" من رئيسة وزراء ميانمار، أون سان سو تشي، التي تسلمتها عام 1991.

 

وجاء في بيان صادر عن "الإيسيسكو" إن "ما تقوم به سلطات ميانمار من جرائم بشعة ضد أقلية الروهينجا المسلمة بمعرفة رئيسة وزرائها وتأييدها، عمل يتناقض مع أهداف جائزة نوبل ومع القانون الدولي وحقوق الإنسان".

 

واعتبرت المنظمة أن رئيسة وزراء ميانمار "فقدت بذلك الأهلية للجائزة".

 

كما جددت "الإيسيسكو" دعوتها المجتمع الدولي لـ"التدخل العاجل لوقف هذه المجازر، والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في ميانمار".

 

كما أطلق محتجون عريضة عبر موقع "أفاز" الشهير، وذلك من أجل جمع التوقيعات، للمطالبة بسحب جائزة نوبل من رئيس وزراء ميانمار، بسبب صمتها عما تتعرض له أقلية الروهينجا المسلمة من اضطهاد، في ولاية راخين.

 

ويسعى الموقعون إلى إقناع لجنة الجائزة النرويجية بالتراجع عن "تكريم سيدة لم تندد على نحو صريح بما ارتكبه جيش بلادها".

 

يذكر أن سو تشي حصلت على جوائز دولية رفيعة، وتُوجت بنوبل سنة 1991، تقديرًا لما قامت به في معارضة النظام السياسي ببلادها، وتعرضها للإقامة الجبرية طيلة أعوام بسبب دعواتها إلى إرساء حكم ديمقراطي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان