رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رئيس «الأهرام» السابق يحذر: إعلام الصوت الواحد أدى لكارثة 67

رئيس «الأهرام» السابق يحذر: إعلام الصوت الواحد أدى لكارثة 67

سوشيال ميديا

أحمد السيد النجار

رئيس «الأهرام» السابق يحذر: إعلام الصوت الواحد أدى لكارثة 67

أحمد عيد 04 سبتمبر 2017 20:59

أدان أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام السابق، "إعلام الصوت الواحد"، معتبرًا أنه مسؤول عن هزيمة 1967.

 

شرح "النجار" وجهة نظره في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي قائلًا: "إعلام الصوت الواحد واستماع الحاكم لما يحب أن يسمعه وليس للحقائق ولرأي العلم، وحصاره من قبل الدائرة المقربة له بالمادة الدعائية التي تريد إيصالها إليه انتهى بكارثة1967".

 

وتابع: "في الوقت الحالي يجري تكرار الأمر بمنع المعارضين من النشر في الصحف "القومية"، والحجب أحيانا للمواقع الإلكترونية المستقلة، والهيمنة على النوافذ الإعلامية، ومحاصرة أصحاب الآراء المختلفة وإغلاق المنصات الإعلامية أمامهم، فضلا عن حملات التشويه المنظمة والمتواترة للمعارضين وحتى المستقلين الذين يؤمنون بالحقيقة والعلم ومصلحة الوطن كمحددات للعمل، وليس بترديد ما تريده السلطة، وكل ذلك يهدف في النهاية لإعادة إنتاج إعلام الصوت الواحد للاستحواذ على صناعة الرأي العام، ولكن ذلك أصبح مستحيلا عمليا في ظل وجود قنوات عالمية ومواقع محلية وإقليمية تقدم مادة إعلامية مختلفة".

 

وحذر "النجار" من عقبات استمرار تلك السياسات، قائلًا: "ينبغي أن يفهم الجميع أن الإعلام المتنوع ثراء وأداة لتنوير المجتمع والسلطة معا، كما أن القراءة النقدية للسياسات تساعد على تطويرها وطرح البدائل الممكنة للسئ منها، كما تساعد على إيجاد مخارج من الأزمات، أما إعلام الصوت الواحد فختامه دائما سيء".

جدير بالذكر أن عدد أمس الأحد 3 سبتمبر من جريدة "البوابة" تعرض للمصادرة، بعد أن طالبت جهات أمنية حذف تقرير صحفي منشور بالصفحة الأولى يتعلق بطول فترة هروب وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي.

 

وأبدى عبد الرحيم علي، رئيس تحرير الجريدة، دهشته من مصادرة العدد، لافتًا إلى أن ذلك "لن يضيره في شئ بل يسيء لأجهزة الدولة"، بحسب قوله.

 

من جهة أخرى، وصل عدد المواقع المحجوبة في مصر، حتى الآن، إلى 405 مواقع بعد حجب 261 موقعًا من مقدمي خدمات VPN، التي توفر اتصالًا آمنًا بالمواقع المحجوبة، وذلك حسب تقرير "قرار من جهة مجهولة: عن حجب مواقع الوب في مصر" الصادر عن "حرية الفكر والتعبير". كما حُجبت، مؤخرًا، مدونتا "منال وعلاء" و"بهية"، وتُعدا من أقدم المدونات في مصر، لتنضما إلى مدونة الكاتب الصحفي "أحمد جمال زيادة" التي حُجبت الشهر الماضي..

 

ومن المنتظر أن ينظر القضاء الإداري، في 9 سبتمبر المقبل، أولى جلسات الطعن الذي أقامه موقع "مدى مصر"، المحجوب، ضد قرار الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بحجب الموقع.

 

في السياق ذاته، نشر موقع المندوب السامي للأمم المتحدة بجينيف، الأربعاء الماضي، بيانًا مشتركًا لاثنين من الخبراء المعينين من قِبل مجلس حقوق الإنسان الدولي، أعربا فيه عن "قلقهما البالغ" حِيال حجب الحكومة المصرية لمواقع إلكترونية. ووصف البيان قرارات الحجب بـ "الاعتداء المستمر من الحكومة المصرية على حرية التعبير".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان