رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"مصر أكبر من معونتكم".. هاشتاج تصدر تويتر بعد تجميد المساعدات الأمريكية لمصر

مصر أكبر من معونتكم.. هاشتاج تصدر تويتر بعد تجميد المساعدات الأمريكية لمصر

سوشيال ميديا

دونالد ترامب والسيسي

"مصر أكبر من معونتكم".. هاشتاج تصدر تويتر بعد تجميد المساعدات الأمريكية لمصر

مصطفى محمود 24 أغسطس 2017 13:10

شن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر"، هجومًا حادًا على الولايات المتحدة الأمريكية، بعد حجب مساعدات أمريكية لمصر بقيمة 290 مليون دولار.

 

ودشن رواد "تويتر"، هاشتاج "مصر أكبر من معونتكم"، للرد على القرار الأمريكي، وحصل على المركز الثالث ضمن التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وأعرب النشطاء عن استيائهم من حجب المساعدات الأمريكية عن مصر، وأشاروا إلى أنها مجرد "مراوغات" لتحقيق العديد من المصالح الداخلية والخارجية.

ونقلت وكالة أنباء رويترز عن "مصدرين مطلعين" بالإدارة الأمريكية تفاصيل حجب مساعدات أمريكية لمصر بقيمة 290 مليون دولار.

 

وبحسب المصدرين، فقد قررت الولايات المتحدة حجب 95.7 مليون دولار مساعدات عن مصر، وتأجيل منح 195 مليون دولار أخرى جراء إخفاق الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا في تحقيق تقدم في حقوق الإنسان وعدم الالتزام بالمعايير الديمقراطية بحسب ما نقلته وكالة رويترز عن المصدرين المطلعين.

 

ووفقًا للتقرير، فإن مسؤولي الولايات المتحدة ليسوا سعداء بقرار الرئيس السيسي في مايو الماضي بتفعيل قانون الجمعيات الأهلية الذي يراه نشطاء وجماعات حقوقية يستهدف حظر عملهم، ويصعب مهمة عمل الجمعيات الخيرية.

 

وأضاف المصدران: "في وقت سابق من العام الجاري، طمأن مسؤولون مصريون نظراءهم الأمريكيين بأن القانون المذكور الذي يقيد أنشطة المنظمات غير الحكومية والعمل الاجتماعي ويعاقب بالسجن لفترات تصل إلى 5 سنوات لكل من لا يلتزم بالقانون لن يمر".

 

وتمثل مصر شريكا شرق أوسطيا هاما للولايات المتحدة بسبب تحكم الدولة العربية الأكثر سكانا في قناة السويس ومجاورتها إسرائيل، بحسب رويترز.

 

وأردف المصدران أن الإدار ة الأمريكية كانت قد قررت "إعادة برمجة" 65 مليون دولار من تمويل المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر عن السنة المالية 2017، و30 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية  للسنة المالية 2016.

 

ويعني ذلك أن 95 مليون دولار من المساعدات الأمريكية ستستخدم لأغراض أخرى ولن تذهب إلى مصر.

 

وفي أول رد فعل لها، أصدرت وزارة الخارجية المصرية، بيانًا، أعربت فيه عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الامريكية تخفيض بعض المبالغ المخصصة فى إطار برنامج المساعدات الامريكية لمصر، سواء من خلال التخفيض المباشر لبعض مكونات الشق الاقتصادى من البرنامج، أو تأجيل صرف بعض مكونات الشق العسكري.

 

واعتبرت الخارجية أن هذا الإجراء يعكس سوء تقدير لطبيعة العلاقة الاستراتيجية التى تربط البلدين على مدار عقود طويلة، واتباع نهج يفتقر للفهم الدقيق لأهمية دعم استقرار مصر ونجاح تجربتها، وحجم وطبيعة التحديات الاقتصادية والأمنية التى تواجه الشعب المصرى، وخلط للأوراق بشكل قد تكون له تداعياته السلبية على تحقيق المصالح المشتركة المصرية الامريكية.

 

وتابع البيان: "تقدر جمهورية مصر العربية أهمية الخطوة التى تم اتخاذها بالتصديق على الإطار العام لبرنامج المساعدات لعام ٢٠١٧، وتتطلع لتعامل الإدارة الأمريكية مع البرنامج من منطلق الإدراك الكامل والتقدير للأهمية الحيوية التى يمثلها البرنامج لتحقيق مصالح الدولتين، والحفاظ على قوة العلاقة فيما بينهما، والتى تأسست دوما علي المبادئ المستقرة فى العلاقات الدولية والاحترام المتبادل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان