رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

من «الرفد» في مصر إلى «الامتياز» في ألمانيا.. قصة كفاح حازم عبد الخالق تبهر نشطاء فيس بوك

من «الرفد» في مصر إلى «الامتياز» في ألمانيا.. قصة كفاح حازم عبد الخالق تبهر نشطاء فيس بوك

سوشيال ميديا

الطالب المصري حازم عبد الخالق

من «الرفد» في مصر إلى «الامتياز» في ألمانيا.. قصة كفاح حازم عبد الخالق تبهر نشطاء فيس بوك

أحمد عيد 17 أغسطس 2017 22:32

في مارس 2015، دعا اتحاد الجامعة الألمانية الطلاب إلى إضراب مفتوح عن الدراسة، بعد حادث وفاة زميلتهم يارا طارق، التي دهسها أحد أتوبيسات الجامعة.

من هو حازم عبد الخالق

في ذلك الوقت، لمع اسم حازم عبدالخالق، رئيس اتحاد الجامعة الألمانية آنذاك، الذي قاد إضراب واعتصام الطلبة احتجاجًا على مصرع يارا، محملًا إدارة الجامعة مسؤولية قتلها بسبب الإهمال، على حد قوله.

 

تعامل الإدارة مع اعتصام الطلاب لم يعجب الاتحاد، وقال "عبد الخالق" أن الإدارة تتبع سياسة "التسويف" معهم، لعدم تنفيذ مطالبهم في محاسبة القاتل الفعلي لزميلتهم، لذلك أعلن رئيس الاتحاد استمرار الاعتصام.

 

الجامعة تفصل حازم

في 29 يوليو 2015، اتخذ المجلس التأديبي بالجامعة الألمانية قرارًا بفصل 6 طلاب، هم الطالب حازم عبد الخالق، رئيس اتحاد الطلبة: فصل عام دراسي و نصف، الطالب كريم نجيب، نائب رئيس اتحاد الطلبة: فصل نهائي، الطالب هشام الأشرم، رئيس اتحاد الطلبة السابق: فصل عام دراسي واحد. الطالب محمد طايل: فصل عام دراسي واحد. الطالب عمر مسلم: فصل عام دراسي واحد. الطالب محمود عصام: فصل نصف عام.

قرار مجلس تأديب طلاب الجامعة

إيميل قرار فصل الطالب حازم عبد الخالق

 

حازم عبد الخالق يتوعد الجامعة باللجوء إلى القضاء

في أول رد فعل له، صرّح حازم عبد الخالق، رئيس اتحاد طلاب الجامعة الألمانية المفصول، بأن سبب قرار فصله هو وزملائه يعود إلى الإضراب الذي نظمه طلاب الجامعة، بسبب مصرع زميلته يارا، في مارس 2015.

وأضاف في مداخلة هاتفية، آنذاك، لبرنامج "البيت بيتك"، المذاع على فضائية "TEN"، أن قرار الفصل تعسفي لأنه استند على باطل، مشيرًا إلى أن بعض الطلبة المفصولين لم يتم عرضهم على المجلس التأديبي، و هو ما اعتبره حازم "خرق واضح" للوائح الجامعة.

وتوعد رئيس الاتحاد المفصول بإقامة دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري ضد مجلس إدارة الجامعة.

إلى هنا انقطعت أخبار حازم، الذي بدا للجميع أنه استسلم لقرار فصله.

 

عودة مبهرة

بعد مرور عامين على فصل رئيس اتحاد الجامعة الألمانية بسبب اعتراضه على مقتل زميلته تحت عجلات أتوبيس الجامعة، عاد حازم عبد الخالق بتدوينة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ليفاجىء زملائه بأنه لم يتأثر بقرار فصله، وأنه تخرج معهم في نفس التوقيت، من قسم الهندسة الفيزيائية، ولكن من جامعة ألمانية تصنيفها أعلى من جامعته السابقة بـ 2204 مركز!

 

مفاجأة حازم أبهرت زملاءه ومتابعيه، ليس فقط لأنه تجاوز مرحلة الفصل، واستطاع أن يتخرج معهم في نفس التوقيت، ولكن أيضًا لحصوله على تقدير عام امتياز و مشروع تخرج امتياز.

 

كيف حدث ذلك؟

يحكي حازم قصة كفاحه التي تفاعل معها عشرات الآلاف على "فيس بوك"، حيث نالت إعجاب 70 ألف مدون، وشاركها أكثر من 22 ألف آخرين في أقل من 48 ساعة.

 

نشر حازم صورة له وهو يحمل شهادة تخرج مؤقتة لحين الانتهاء من الإجراءات البيروقراطية الألمانية وطباعة الشهادة الأصلية، وبجوارها جواب فصله من الجامعة الألمانية بالقاهرة".

 

علق حازم على الصورة التي تجمع الأسى والفرح، قائلًا: "زي النهارده من سنتين، اتصدق على قرار فصلي من الجامعة الألمانية بالقاهرة لكوني رئيس اتحاد الطلاب، طالبت بحق زميلتنا اللي ماتت في الجامعة نتيجة إهمال و تخاذل الإدارة و بحق كل طالب في حرم جامعي آمن. بعد مظاهرات، اعتصام و إضراب، بلاغات و نيابة، حبس كام يوم، محاكم و قضايا دامت شهور، ماخدتش فيهم قرار غير لما كان ضميري راضي عنه، كان قدامي إما السفر و الدراسة بَرّة و إما التجنيد لمدة سنتين بعد شطب قيدي من الجامعة و استحالة قبولي في أي جامعة في مصر".

 

وتابع: "قدمت في جامعة في ألمانيا و اتقبلت، و خدت التأشيرة في وقت قياسي و لحقت أسجل في الجامعة في اخر يوم بمعجزة، قضيت سنة أولى متوسطة على المستوى الدراسي و صعبة على المستوى النفسي، بعدها قررت أتخرج في أسرع وقت ممكن، شغل يَومي متواصل لمدة ١١ شهر من غير أجازات، قدرت أخلص فيهم 93 credit points (أكتر من سنة دراسية و نص) في سنة واحدة، عشان أتخرج في نفس الوقت مع دفعتي و أصحابي اللي بدأت معاهم من ٥ سنين
بس اتخرجت من جامعة ألمانية فعلا تصنيفها أعلى من GUC بـ٢٢٠٤ مركز بس! اتخرجت من قسم هندسة فيزيائية (Engineering Physics) بتخصص طاقة متجددة (Renewable Energy) بتقدير عام امتياز و مشروع تخرج امتياز، ما يعادل CGPA 1.01 في GUC".

 

ويضيف: "وأخيرا اتقبلت في أحسن master's program في هندسة الطاقة المتجددة في ألمانيا وواحد من أحسنهم في أوروبا".

 

واصل حازم: "ممتن كل الامتنان لأهلي و وقوفهم جنبي بغض النظر عن اتفاقهم أو اختلافهم مع قراراتي، و ممتن لكل رفيق عشنا القصة كلها في كتف بعض، و لكل من حاول يهَوِّن عليَّ في وقت شِدّة، و للتجربة اللي شَكّلت شخصي و عملت مني انسان أقوى و أوعى كتير، و خلتني بعد سنتين صعبين أكون فخور و راضي عن نفسي، فخور إني قدرت أتخرج مع دفعتي، و فخور أكتر إني ماخالفتش مبادئي أو قدمت تنازلات في وقت كان فيه التنازل هو الطريق الواضح الوحيد للخروج من كل المشاكل، و أخيرا راضي عن نفسي عشان ماخيّبتش ظن أهلي و طموحهم فيَّ".

 

ويختم حازم تدوينته قائلًا: "النهاردة أنا أثبت لنفسي قبل أي حد، إن القصة مانتهتش برفدنا، و إننا لما اعتصمنا و اتظاهرنا كان عندنا قضية مؤمنين بيها تستاهل المخاطرة بمستقبلنا، و إننا هانفضل كده نتخرج واحد ورا التاني من مطاريد جامعتنا و من غيرها، عشان نفكركم إن احنا عمرنا ما كنا الطرف الفاشل، و إن الفاشل هو اللي مهما كترت فلوسه و زاد نفوذه لسه بيكدب و لسه بيلفّق و لسه بيخاف مننا.

 

القصة دي كده انتهت تمامًا بالنسبة لي، تبقى لي القصة الأكبر، و اللي بعد سنتين غُربة أيقنت إنها للأسف هاتفضل فينا مهما تناسينا، و إن كان حاضرها أسود و مستقبلها القريب أكثر سوادًا، أتمنى، رغم كل شكوكي، إن يكون لينا دور و لو بسيط في مستقبل بعيد خالي من الغربان".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان