رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد حسم معركة أحمد حلمي.. "تراب الماس" يرى النور مع آسر ياسين

بعد حسم معركة أحمد حلمي.. تراب الماس يرى النور مع آسر ياسين

سوشيال ميديا

آسر ياسين وأحمد مراد

بعد حسم معركة أحمد حلمي.. "تراب الماس" يرى النور مع آسر ياسين

أحمد عيد 17 أغسطس 2017 21:37

أعلن الفنان آسر ياسين بدء تحضير تصوير فيلمه الجديد "تراب الماس".

 

"ياسين" نشر صورة تجمعه بأحمد مراد، مؤلف الرواية، عبر حسابه الرسمي بموقع الصور الشهير "إنستجرام"، وعلق عليها قائلًا: "المحطة الجاية.. فيلم تراب الماس".

رحّب جمهور آسر ياسين بإعلانه بدء تصوير الفيلم، فيما عبر آخرون عن استيائهم لاختياره بطلًا لـ "تراب الماس".

"حسن" قال: "أنا قرأت الرواية 7 مرات ومكنتش شايف البطل غير أحمد حلمي".

 

"شيري سمير" علقت: "كان نفسي يبقى البطل فتحي عبدالوهاب، كنت متخيلة شكله دايما وأنا بقرأها.. أحبطت".

 

فيما رحب "إسلام فتحي" باختيار آسر ياسين للدور قائلًا: "أنسب واحد للدور والله، ويبقى محمود حميدة والده، وعزت العلايلي جده، والبنت اللي بيحبها منة شلبي، وصاحبه محمد ممدوح، والضابط خالد الصاوي".

 

أيده في وجهة نظره "سارة أسامة" التي علقت: "من أول ما قرأت الرواية لما نزلت من كام سنة قلت لو اتعملت فيهم لازم يبقى الفنان آسر ياسين أو خالد النبوي، ياريت تكملوا جميلكم وتخلوا الفنان عبد الرحمن أبو زهرة باباه، أنا فعلا مش عارفة أشوف باباه في حد تاني غيره".

 

كذلك رحبت "دينا يوسف" باختيار آسر ياسين قائلة: "اختيار موفق جدا، مكنتش حسة حلمي هيليق على الدور أبدا".

 

"تراب الماس" هي رواية صدرت عام 2010، للكاتب أحمد مراد، تدور أحداثها حول مندوب دعاية طبية يعمل بإحدى شركات الأدوية، ويعيش حياة روتينية، ويستمر هكذا إلى أن تحدث جريمة قتل غامضة يكمن سرها في مادة "مسحوق الماس"، وتتغير حياة بطل الرواية بعدها.

 

جدير بالذكر أن "تراب الماس" دخل في دوامة أزمات خلال الفترة الماضية، بسبب خلاف أحمد مراد والفنان أحمد حلمي حول أحقية كل منهما في ملكية الرواية، بعد أن اشتراها الأخير لتحويلها لفيلم سينمائي من بطولته.

 

يعود أصل الخلاف بين "حلمي" و"مراد" إلى طلب الأول إجراء تعديلات على الرواية، وهو ما رفضه "مراد"، معتبرًا ذلك إخلال بشروط التعاقد المبرم بينهما، ما دفعه للتعاقد مع شركة إنتاج أخرى، لتذهب القضية في النهاية إلى المحكمة الاقتصادية التي حكمت في مارس 2016 بسقوط حق شركة "شادوز"، التي يشارك في ملكيتها "حلمي"، في الرواية.

 

وفي فبراير 2017، أعلن أحمد مراد إسدال الستار على القضية، بعدما رفضت المحكمة استئناف أحمد حلمي، وأيدت أحقية أحمد مراد في الرواية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان