رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إشادة واسعة على السوشيال ميديا بمراسل "أبو ظبي الرياضية" بعد إنقاذه رضيعة بالإسكندرية

إشادة واسعة على السوشيال ميديا بمراسل أبو ظبي الرياضية بعد إنقاذه رضيعة بالإسكندرية

سوشيال ميديا

منذر المزكي مع والد الطفلة

إشادة واسعة على السوشيال ميديا بمراسل "أبو ظبي الرياضية" بعد إنقاذه رضيعة بالإسكندرية

مصطفى محمود 02 أغسطس 2017 19:48

أثنى رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، على واقعة إنقاذ منذر المزكي، مراسل قناة أبو ظبي الرياضية في مصر، لطفلة خلال تصويره أحد التقارير عن البطولة العربية.

 

تعرض المزكي لموقف غيّر مسار التقرير المحدد بتغطية فعاليات البطولة العربية لكرة القدم، إلى قصة إنسانية بطلتها رضيعة تعاني نقصًا في الخلايا العصبية، احتاجت حالتها تدخلاً جراحيًا، يعيد أمل شفائها إلى والدها، الذي التقته عدسات القناة الإماراتية في أحد شوارع محافظة الإسكندرية.

 

وكانت كاميرا فقرة "على السكة" التي يعدها المزكي تجوب الشوارع لإنجاز تقرير حول أداء الفرق المصرية بالبطولة العربية المقامة على أرض الإسكندرية، سأل المراسل الإماراتي أحد المواطنين: "انت أهلاوي ولا زملكاوي؟"، فإذا بالمواطن يرد عليه: "ما فيش مجال الواحد يفكر في الكورة دلوقت"، وأنه مشغول برضيعته التي تعاني مشكلة صحية تحتاج لجراحة طبية، في حين أنه لا يمتلك تكاليف هذه الجراحة.

 

الأمر الذي دفع المراسل إلى عرض المساعدة على المواطن الذي رفض في بادئ الأمر، قبل أن يفاجأه المراسل الإمارتي بتتبعه إلى منزله لإقناعه بإصرار فريق البرنامج على التدخل لمساعدة الصغيرة.

 

وتولى فريق البرنامج التواصل مع إحدى مستشفيات الإسكندرية لإجراء الجراحة للرضيعة على نفقة مراسل القناة.

 

إشادة واسعة على السوشيال ميديا

أشاد رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بموقف المراسل الإماراتي منذر المزكي، ودعا آخرون وسائل الإعلام في مصر إلى الاستفادة من هذا الموقف، موضحين أن هذه رسالة الإعلام الحقيقية.

تعليق منذر بعد انتشار الواقعة

علق منذر المزكي، مراسل قناة أبو ظبي الرياضية، على انتشار قصة الطفلة "رميساء" التي أنقذها من الموت، قائلاً: "الرياضة فانية.. والإنسان هو الأبقى"، ولذلك ترك عمله والحديث عن البطولة من أجل البحث عن الطفلة وإجراء العملية الجراحية لها.

 

وأوضح "منذر" في تصريحات صحفية، أن حرصه على متابعة الحالة الصحية للطفلة رميساء، جعله ينتظر هو وفريق العمل قرابة الـ 4 ساعات بجوار والدها خارج غرفة العمليات حتى تنتهي العملية ويتم شفاءها من العيب الخلقي الذي لازمها منذ الولادة، والذي يعيق عملية الإخراج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان