رئيس التحرير: عادل صبري 06:11 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صراع سعودي قطري على تويتر بعد أزمة "تسييس الحج"

صراع سعودي قطري على تويتر بعد أزمة تسييس الحج

سوشيال ميديا

الحج - أرشيفية

صراع سعودي قطري على تويتر بعد أزمة "تسييس الحج"

مصطفى محمود 31 يوليو 2017 14:00

سادت حالة من الجدل على موقع التدوين المصغر "تويتر" بعد البيان الصادر من المؤتمر الصحفي لوزراء خارجية دول المقاطعة، أمس الأحد، والذي اتهم قطر بتسييس الحج، وعرقلة أداء مناسك حج القطريين.

 

اتهامات سعودية قطرية متبادلة

اتهم وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، السلطات القطرية بأنها تطلب تدويل المشاعر المقدسة، واعتبر ذلك بمثابة إعلان حرب ضد المملكة.

 

وقال الجبير، في حديث لقناتي "العربية" و"الحدث، أمس الأحد، على هامش الاجتماع الرباعي لوزراء خارجية دول مقاطعة قطر في العاصمة البحرينية المنامة: "طلب قطر تدويل المشاعر المقدسة عدواني وإعلان حرب ضد السعودية، ونحتفظ بحق الرد على أي طرف يعمل على تدويل المشاعر المقدسة".

 

وأضاف الجبير: "المملكة لا تقبل أن يكون هناك تسييس للحج لأن هذه مشاعر مقدسة... تاريخ المملكة واضح فيما يتعلق بتسهيل قدوم أي زائر لبيت الله الحرام سواء في عمرة أو حج، ونرفض ما تقوم به قطر من محاولة لتسييس هذا الأمر، ونعتبره لا يحترم الحج ولا الحجاج".

 

في المقابل، اتهم وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، السلطات السعودية بتسييس قضية الحج، على خلفية الأزمة الخليجية الحالية.

 

وقال آل ثاني، في مقابلة أجرته معه قناة "الجزيرة" القطرية، أمس الأحد: "لم يصدر أي تصريح من أي مسؤول قطري بشأن تدويل الحج، كما لم يتم اتخاذ أي إجراء من شأنه النظر في قضية الحج كقضية دولية".

 

وشدد آل ثاني على أن قطر "لم تسيس الحج بينما تم تسييسه للأسف من قبل السعودية"، مضيفًا: "سئمنا من الرد على فبركات إعلامية واختراع قصص من لا شيء".

 

جدير بالذكر أن تصريحات وزير الخارجية السعودي تأتي بعد إعلان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية أنها "خاطبت المقرر الخاص بالأمم المتحدة المعني بحرية الدين والعقيدة، حول العراقيل والصعوبات التي تواجه حجاج دولة قطر من المواطنين والمقيمين".

 

وذكرت اللجنة في بيان لها أنها عبرت عن "قلقها الشديد إزاء تسييس الشعائر الدينية واستخدامها لتحقيق مكاسب سياسية"، بينما تعهدت الرياض في وقت سابق بتسهيل إجراءات الحج للمواطنين القطريين، ولكن وفق شروط.

 

واعتبرت اللجنة ذلك "انتهاكًا صارخًا لجميع المواثيق والأعراف الدولية التي تنص على حرية ممارسة الشعائر الدينية".

 

وزارة الأوقاف القطرية ترد

ردت وزارة الأوقاف القطرية على التقارير الإخبارية التي تحدثت عن أن الوزارة أغلقت باب التسجيل للحج، موضحة أنها فتحت باب التسجيل للحجاج من قطر لمدة شهر "كما هي العادة" طوال شهر مارس الماضي، وأغلقته كما هو متبع في كل عام لاستكمال الاجراءات المعتادة.

 

وأعربت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية، في بيان، عن "استنكارها للأخبار المختلقة التي نشرتها وسائل الإعلام السعودية عن قيام الوزارة بإغلاق باب التسجيل للحج أمام القطريين، معتبرة أن "هذه الأخبار الكاذبة التي دأبت وسائل الإعلام السعودية على اختلاقها مؤخرًا في إطار الحملة على قطر، تشويها للحقائق لتضع العراقيل أما الحجاج من دولة قطر إثر الأزمة التي اختلقتها دول الحصار.

 

وقالت وزارة الأوقاف القطرية إن وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية امتنعت عن التواصل معها لتأمين سلامة الحجاج وتسهيل قيامهم بأداء الفريضة، متعللة بأن هذا الأمر في يد السلطات العليا في المملكة، وتنصلت من تقديم أي ضمانات لسلامة الحجاج القطريين.

 

وأضافت الوزارة أنها "تنتظر معرفة الجهات العليا المخولة بتقديم هذه الضمانات في المملكة العربية السعودية، وتعرب عن أسفها لإقحام أمور السياسة في إجراءات أداء هذا الركن من أركان الاسلام، الأمر الذي قد يؤدي إلى حرمان الكثير من المسلمين من أداء هذه الفريضة".

 

حرب هاشتاجات على تويتر

على خلفية تلك الأزمة، دشن نشطاء دول الخليج العديد من الهاشتاجات، مثل "إلا الحرمين يا قطر"، و"قطر تمنع شعبها من الحج".

سعوديون يهاجمون قطر

شن عدد من مشاهير المملكة العربية السعودية هجومًا حادًا على قطر، متهمين إياها بتدويل المشاعر المقدسة، فقالت الكاتبة السعودية هيلة المشوح: "تدويل المشاعر المقدسة، عندما تتشابه المطالب وتتحد الأهداف بين إيران وقطر".

ورأت الكاتبة السعودية كوثر الأربش أن تدويل المشاعر المقدسة فكرة إيرانية، فعلقت: "رفادة الحجاج كانت مهمة أهل مكة حتى قبل الإسلام، وتدويل المشاعر المقدسة فكرة خمينية بامتياز، لا أصل تاريخي ولا سياسي ولا اجتماعي لها".

واتهم الكاتب السعودي سامي العثمان قطر بدعم الإرهاب، قائلاً: "تستقبل السعودية المسلمين من كل أنحاء العالم وترعاهم لأداء الحج والعمرة، بينما الدويلة المارقة تستقبل الإرهابين الإخوان والدواعش والحوثي".

وقطريون يدافعون عن أنفسهم

في المقابل، دافع عدد من مشاهير قطر عن بلادهم، موضحين أنه كانوا يريدون الحصول على تسهيلات للحجاج القطريين فقط، فقال الكاتب القطري عبدالله المري: "تدويل القضيةعبر شكاوي مواطنين لحقوق الإنسان لحث السعودية تقديم تسهيلات لهم تختلف عن تدويل الحج وهوالإشراف الدولي على تنظيمه".

وبدوره روى، الكاتب القطري، محمد حمد: "وزير الخارجيه وضّح لهم، الرئيس التنفيذي للإعلام شرح لهم، التسييس غير التدويل، الشكوى لتقديم تسهيلات للحجيج لايعني المطالبة بإشراف دولي للتنظيم، اتهام قطر بتسييس الحج".

وأكد الإعلامي القطري عبد العزيز المحمود، أن بلاده لم تطالب بتدويل الحج: "قطر لم تطالب بتدويل الحرمين أبدًا، لا تصدقوا كل ما تسمعونه أو تقرأونه، ارجعوا إلى المصادر الرسمية القطرية لتتأكدوا".

ونشطاء يستنكرون الزج بالحج في الخلافات السياسية

من جانبهم، تفاعل عدد كبير من النشطاء مع الهاشتاجات المتداولة، مستنكرين تصعيد أزمة دول الخليج، والتطرق إلى موسم الحج، موضحين أن الحج إلى بيت الله الحرام من حق كافة المسلمين.

أزمة دول الخليج وقطع العلاقات

يذكر أن منطقة الخليج تشهد حاليًا توترًا داخليًا كبيرًا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح يوم 5 يونيو الماضي قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع هذه الدولة الخليجية.

 

وتتهم هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر تنفي بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان