رئيس التحرير: عادل صبري 02:56 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اقتحام الاحتلال "الأقصى" مجددًا

غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اقتحام الاحتلال الأقصى مجددًا

سوشيال ميديا

جنود الاحتلال في المسجد الأقصى

غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اقتحام الاحتلال "الأقصى" مجددًا

مصطفى محمود 27 يوليو 2017 23:24

ندد رواد ومشاهير موقع التدوين المصغر "تويتر" باعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على آلاف المصلين الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى بعد صلاة عشاء اليوم الخميس.

 

بدايةً أكد السياسي الفلسطيني ياسر الزعاترة على استمرار صمود المرابطين: "هستيريا في أوساط الغزاة، تراجعهم أمام صمود المقدسيين جاء في ذروة غطرستهم وعلوهم الكبير، كل شيء متوقع منهم، لكن الصمود سيتواصل بإذن الله".

وعلق الناشط الفلسطيني أدهم أبو سلمية على تجدد الاشتباكات في الأقصى قائلًا: "التزمت الصمت منذ الصباح على كم الأكاذيب ومحاولة ركوب موجة انتصار المقدسيين، سأكتفي بالقول.. والله العظيم عيب، الأقصى ما زال محتلا ولم يحرر".

وقال الإعلامي الفلسطيني محمد المدهون: "الآن مئات الجنود من جيش الاحتلال يقتحمون المصلى القبلي في المسجد الأقصى بعد محاصرته وقطع الكهرباء عنه بهدف إخراج آلاف المعتكفين من داخله".

وأعلن الناشط الفلسطيني مصطفى أبو زر، عن قمع قوات الاحتلال للمرابطين، فقال: "المئات من المرابطين يحتشدون لصلاة العشاء عند باب الأسباط وتقوم الآن قوات الاحتلال بقمعهم عقب الصلاة مباشرة وأصوات قنابل الصوت تسمع بكثافة".

فيما قال الكاتب الفلسطيني رضوان الأخرس: "الآن جنود الاحتلال يقتحمون المسجد الأقصى المبارك ويحاصرون المصلى القبلي، ويحاولون اقتحامه لإخراج المرابطين المعتكفين بداخله".

كما أدان رواد مواقع التواصل الاجتماعي اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المرابطين داخل المسجد الأقصى، موضحين أن هذه الممارسات جاءت كرد فعل لفرحة الشعب الفلسطيني بعد إزالة البوابات من محيط المسجد الأقصى.

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب وقنابل الغاز على آلاف المصلين الفلسطينيين الذين دخلوا المسجد الأقصى لأول مرة منذ أسبوعين وأدوا فيه صلاة العصر، مما أدى إلى إصابة العشرات.

 

وأكد الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة أكثر من خمسين فلسطينيًا بالرصاص المطاطي والاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الدخان والغاز في باحات الأقصى.

 

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إنها أزالت كل التجهيزات الأمنية في المسجد الأقصى.

 

وفكّكت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، الممرات الحديدية التي كانت قد ثبتتها أمام باب الأسباط، وفككت الجسور الحديدية المعدة لحمل الكاميرات الذكية.

 

وكانت قوات الاحتلال قد نصبت ممرات حديدية أمام باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى قبل أيام، مثبتة بالأرض وتتصل بالبوابات الإلكترونية التي قامت بتركيبها سابقاً أمام الأقصى.

 

وأزالت سلطات الاحتلال، يوم الثلاثاء الماضي، البوابات الإلكترونية وبعض الكاميرات التي وضعتها على مداخل المسجد الأقصى.

 

يذكر أنه تم تركيب بوابات إلكترونية لتعزيز الإجراءات الأمنية في أعقاب هجوم مميت أدى إلى مقتل شرطيين إسرائيليين، وأثارت القيود الأمنية التي فرضتها إسرائيل غضب الفلسطينيين إذ حدثت اشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية خلال الليل أدت إلى جرح 22 شخصًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان