رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

القرضاوي يغرد لأول مرة عن ابنته وزوجها.. ونشطاء يطالبون بالإفراج عنهما

القرضاوي يغرد لأول مرة عن ابنته وزوجها.. ونشطاء يطالبون بالإفراج عنهما

سوشيال ميديا

علا القرضاوي وزوجها

القرضاوي يغرد لأول مرة عن ابنته وزوجها.. ونشطاء يطالبون بالإفراج عنهما

محمد الوكيل 27 يوليو 2017 13:54

كتب الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، لأول مرة عن ابنته وزوجها، اللذان ألقت قوات الأمن القبض عليهما في مطلع الشهر الجاري.

 

"القرضاوي" نشر صورة له بجوار ابنته، عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين المصغر "تويتر"، وصفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وعلق قائلًا: "شهر مضى وابنتي الحبيبة علا وزوجها حسام، وراء القضبان، يعانيان مرارة الظلم، وقسوة السجن، بلا ذنب ولا جريمة".

 

وتابع: "أنادي بما نادى به نبي الله أيوب.. (أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)، لنا الله يا ابنتي".

جاءت تلك التغريدة بعد أن جددت نيابة أمن الدولة العليا، أمس الأربعاء، حبس ابنته علا يوسف القرضاوي وزوجها حسام خلف، القيادي بحزب الوسط، للمرة الثالثة، لمدة 15 يومًا على خلفية اتهامهم بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

 

في نفس السياق، نشرت حملة "الحرية لعلا وحسام"، بيانها الثاني بعد تجديد حبس ابنة القرضاوي وزوجها، جاء فيه: "صدر يوم الأربعاء 26 يوليو 2017 قرار نيابة أمن الدولة العليا بتجديد حبس السيدة علا يوسف القرضاوي وزوجها المهندس حسام الدين علي خلف على ذمة القضية رقم 316 لعام 2017، وذلك هو التجديد الثالث الذي يتعرضان له ظلما وعدوانا دون أي جريرة أو ذنب، ونحن نؤكد على أن هذه الإجراءات ظلم محض، ولا يمكن تفسيرها في إطار دولة القانون، بل تفسيرها الوحيد يكون في سياق خلط الأوراق، والانتقام السياسي، والعبث بمصائر الناس".

 

وبحسب البيان، أكدت الحملة على مجموعة النقاط التالية:

"أولاً.. لقد اعتقلت السيدة علا بصحبة زوجها المهندس حسام بسبب قضية مزعومة تتعلق بنقل بعض المفروشات والأثاث من منزل كانت تعتقد السلطات أنه ملك لحضرة الوالد الشيخ يوسف القرضاوي، وحيث إن السلطات تعتقد أن ذلك تصرفا في أموال شخص محجوز على أمواله، ونحن نؤكد على أن التحقيق في اليومين الأولين كان كله منصبًا على هذه الواقعة التافهة، ولم تُوَجَّه التهم المتعلقة بالانتماء لجماعة محظورة أو تمويلها إلا بعد ذلك بيومين، كما أكدنا في بياننا الأول على أن الشاليه المذكور ملك للسيدة أم محمد رحمها الله، وبالتالي تسقط تهمة التصرف في أموال محجوز عليها".

 

"ثانيًا.. نُحمّل السلطات نتيجة التنكيل بالسيدة علا وزوجها المهندس حسام بحبسهما في حبس انفرادي، في ظروف بالغة الصعوبة، ونؤكد على أنهما يتعرضان لإنهاك جسدي ونفسي لا إنساني، وأن أي أضرار تنتج عن ذلك يتحملها النظام بشكل كامل".

 

ثالثًا.. نطالب برفع اسم السيدة علا وزوجها المهندس حسام من لائحة المتهمين في القضية التي تم إقحام اسميهما فيها".

 

واختتمت الحملة بيانها بقولها: "ستظل حملة الحرية لعلا وحسام مستمرة حتى يفرج عن كليهما إفراجا تاما، بلا أي قيود، ومنها القيود المتعلقة بالحركة والسفر داخل وخارج مصر، ونثمن التضامن المحلي والعالمي الواسع مع قضيتنا العادلة، ونشكر كل من تضامن معنا في العالم كله، من شخصيات عامة، ومؤسسات حقوقية، ونخص بالشكر الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ومحاموها الذين أكدوا حضورهم".

 

من جهته، استنكر الشاعر عبد الرحمن يوسف، شقيق السيدة علا، تجديد حبسهما، قائلاً: "للمرة الثالثة يتم تجديد حبس أختي السيدة علا يوسف القرضاوي وزوجها المهندس حسام خلف، على ذمة قضية ملفقة من الألف للياء".

عدد من مشاهير مواقع التواصل أعلن تضامنه مع ابنة القرضاوي وزوجها. الدكتور سيف عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، علق قائلًا: "لا حول ولا قوة إلا بالله، يختلفون مع الشيخ يوسف القرضاوي فيأخذون ابنته وزوجها رهينة، قطاع طرق هؤلاء أم حكام دول؟".

واعتبر المحامي والحقوقي جمال عيد القبض على ابنة القرضاوي بمثابة الفُجر في الخصومة، قائلًا: "اعتقال علا القرضاوي، لانها ابنة القرضاوي، فٌجر في الخصومة، وأكثر".

ونشطاء يستنكرون

من ناحية أخرى، ندد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بحبس ابنة القرضاوي وزوجها، مطالبين بسرعة الإفراج عنهما.

وقررت نيابة أمن الدولة العليا، أمس الأربعاء، تجديد حبس علا ابنة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وزوجها المهندس حسام خلف القيادي بحزب الوسط، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في القضية المتهمين فيها بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

 

وقررت جهات التحقيق، في وقت سابق، حبس كلا من ابنة القرضاوي، وزوجها المهندس حسام خلف، في القضية رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن دولة، بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان