رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد زيادة أسعار الإنترنت

غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد زيادة أسعار الإنترنت

سوشيال ميديا

خدمة الانترنت

غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد زيادة أسعار الإنترنت

مصطفى محمود 24 يوليو 2017 22:41

أثار قرار زيادة أسعار الإنترنت الأرضي اعتبارًا من اشتراكات يوليو الجاري حالة واسعة من الجدل على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

وشن النشطاء هجومًا حادًا على شركات الإنترنت في مصر، منددين بزيادة الأسعار في ظل سوء الخدمة – حسب رأيهم.

 

مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء أوضح أن وزارة المالية أعلنت عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة على "ADSL"، بنسبة 14% على أسعار الإنترنت لجميع الشركات المقدمة للخدمة في مصر بداية من اشتراك يوليو 2017، مشيرًا إلى أنه لا صحة لرفع أسعار المكالمات وخدمات الاتصالات ولا يوجد تصريحات بهذا الشأن من شركات المحمول.

 

وعن الأسعار المتوقعة حال تطبيق ضريبة القيمة المضافة على اشتراك النت، أوضح مركز المعلومات في تقرير التساؤلات الصادر عنه، اليوم الاثنين، أن أسعار الانترنت المتوقعة ستكون:

- سرعة 1 ميجا بتحميل 10 جيجابايت 57 جنيها بدلا من 50 جنيها.

- سرعة 1 ميجا بتحميل 100 جيجابايت 108 جنيهات بدلا من 95 جنيها.

- سرعة 1 ميجا بتحميل 100 جيجابايت وبسرعة 512 ميجابايت بعد انتهاء التحميل ستكون 114 جنيها بدلا من 100 جنيه.

- سرعة 2 ميجا بتحميل 150 جيجابايت ستكون 160 جنيها بدلا من 140 جنيها.

- سرعة 4 ميجا بتحميل 200 جيجابايت ستكون 250 جنيها بدلا من 220 جنيها.

- سرعة 8 ميجا بتحميل 300 جيجابايت ستكون 400 جنيها بدلا من 350.

 

زيادة غير قانونية

رأى عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن هذه الزيادة غير قانونية، على أساس أن كل عميل متعاقد مع الشركة على الخدمة مقابل مبلغ معين، ولا يجوز زيادة الأسعار بدون إخطار العملاء.

الخدمة سيئة

من ناحية أخرى، اشتكى آخرون من سوء خدمة الانترنت، مقارنة بباقي الدول، موضحين أنه يجب عدم زيادة الأسعار إلا بعد تحسين الخدمة.

مواجهة زيادة الأسعار

طرح أحمد عبد النبي، مؤسس صفحة "ثورة الإنترنت" العديد من الحلول، فقال: "بعد موضوع زيادة أسعار النت ومن تجربتي مع مسئولين الاتصالات في مصر وشركات النت الكام سنة اللي فاتت هقولكم شوية حلول ممكن تؤدي لانخفاض أسعار الانترنت لو اتعملت بشكل جماعي".

 

وتابع: "قبل أي حاجة لازم نبقى فاهم إن الناس دي بتتكلم بالفلوس، فلوس وبس، وإن سوق الانترنت في مصر بيكسب كتير أوي، وعندنا اللي يخلى النت سريع، وغير محدود وبتراب الفلوس والوزير السابق أكد الكلام ده، فخلينا نستغل غضبنا في حاجه تبقى مؤثرة عليهم".

 

وأوضح :"في خطه حاليه وخطه مسقبليه.. خلينا في الحالية، نعمل حمله نقاطع فيها المصريه للاتصالات وتي إي داتا فقط، يعنى تسيب الشركة الأم المسيطره علي سوق الانترنت في مصر نروح لأي شركة، أي شركه وخلاص والموضوع يبقى معلن وفى الشارع واللى هيفصل واللى مش هيفصل بس متضامن واصحابكم وجيرانكم ينزلوا عشان نبقى عدد كبير وده إلى حد ما هيبقى ضربه قويه لتى اى داتا والمصريه للاتصالات".

 

وأضاف: "ننزل نتظاهر أو نعتصم لحد ما حد يسمعلنا ومنمشيش غير لما ينفذوا مطالبنا ويخفضوا الاسعار بقرار رسمى وبعدين نبقى نمشي، نقفل موبايلاتنا لعدد ساعات معين زي #مليونية_مقاطعة_شركات_الاتصالات وده هيخسر شركات الموبايل، اللى هى هى في نفس الوقت شركات انترنت ودى الوسيله الوحيده للضغط عليها للاسف، ندفع فلوس فكة، مش مؤثره عليهم اوى غير انها ببتعمل زحمه في الفروع.. فا بلاش".

 

وأردف: "نتضامن شهر ونخفض السرعة لأقل سرعه موجوده وده برده هيخسرهم كثير وفي نفس الوقت النت هيكون موجود عندنا لمباشرة اعمالنا اليوميه ونستحمل شهر نقلل فيه شغلنا علي النت احسن ما ينقطع خالص ونبقي ضربنا عصفورين بحجر، وفي النهاية لازم تبقى فاهم إنك لوحدك مش هتعمل حاجه..وان فى خطوات تاني كتير غير دى بس عشان نسبب اى تاثير لازم نبقى عدد كبير، خدوا قرار وانا معاكم واللى يحصل يحصل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان