رئيس التحرير: عادل صبري 08:17 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الموبايل المصري" يثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

الموبايل المصري يثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

سوشيال ميديا

هاتف "سيكو"

"الموبايل المصري" يثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

مصطفى محمود 24 يوليو 2017 15:16

أثار إعلان شركة مصرية اعتزامها إنتاج هاتف محمول مصري حالة واسعة من الجدل على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

تبانيت ردود أفعال النشطاء، حيث أشاد بعضهم بالفكرة وعا إلى ضرورة تشجيع المنتج المصري، فيما شن آخرون هجومًا حادًا على الشركة، وأوضح بعضهم أن الهاتف متاح بالفعل وإمكانياته محدودة.

 

إشادة واسعة

بداية ندد "أحمد إبراهيم" بسخرية البعض من الشركة، فقال: "يا ناس والله انتو ملكوش حل، ميصنعوش حاجه مش عاجب، يصنعوا حاجة بردو مش عاجب، انتو عايزين إيه؟".

واتفقت معه "داليا فاروق"، قائلة: "صنعنا موبايل، استيكه قلم رصاص، ديب فريزر، ثلاجة، والله لو كيلو كحك، برضو احنا هنشتريه، سبنالكم التريقه يمكن تهدوا شويه على فكرة".

فيما طالب "إسلام ياسر" بضرورة تشجيع الصناعة المصرية، قائلاً: "تعرفوا لو بزراير حتي هنشرتيه ليه عشان أما نشجع المنتج الشركة هتكسب ويطوروه ويبقي منتج يقدر ينافس منتجات مستوردة، إنما طول ما احنا بنقول ههه ونضحك الشركة هتخسر وتقفل ونرجع نستورد، وبعدها هتلاقي واحد يقولك مصر مش بتنتج غير صابون".

وتطرقت مدونة أخرى إلى اسم الشركة، معلقة: "يا ناس غير محترمه وكارهين التقدم لمصر ويعني اسم سوني ولا نوكيا اللي حلو، ربنا ينتقم منكم".

ودعت أخرى إلى ضرورة العمل على زيادة الإنتاج، معلقة: "عايزين نزود إنتاج علشان ميتحكمش فينا الدولار، وتزيد الأسعار أكتر، الهمة يا دولتنا مش عايزين حد يشمت فينا، فرحوا الشعب بتخفيض الأسعار زي الأول".

وعلق "محمد كفافي" قائلاً: "احنا شعب مايعرفش يعمل أي حاجة غير التريقة على أي حاجة، وأغلب بتوع التريقة دول كتايب الفيس، ناس فاضية ماوراهاش حاجة غير تصدير الإحباط للناس فياريت بلاش تريقة، وشجعوا صناعة بلدكم واستنوا شوية لما تشوفوا الموبايل على الطبيعه وبعدين احكموا عليا، وبعدين ابقوا اتريقوا على كيفكم ربنا يهدي الجميع وياريت بلاش ألفاظ خارجة عن حدود الأدب".

هجوم على الشركة

من ناحية أخرى، ذكر عدد من النشطاء أن هذه الشركة متواجدة منذ فترة طويلة، موضحين أن أجهزتها بها العديد من المشاكل، فقال "علاء يوسف": "ياجماعة الموبايل والشركة موجودين من زمان من أكتر من سبع سنين، وموبايلاتهم كلها فاشلة، أنا اشتريت جهاز منهم من حوالى خمس سنين وكانت زبالة منصحش أي حد يشتري الجهاز".

وذكر مدون آخر: "محدش يشتريه، أنا جبت واحد منه من فرع فودافون ومن أول أسبوع كله مشاكل في زرار مش شغال، والشاشه بتنور وتطفي، انصحكم بلاش".

فيما تعامل آخرون مع اسم الشركة "سيكو"، بطريقة ساخرة، حيث انهالت العديد من التعليقات الساخرة، مستنكرين هذ الاسم.

وأكد المهندس محمد سالم، رئيس مجلس إدارة شركة سيكو، أول شركة مصرية تعتزم إنتاج هاتف محمول مصري، أن أسعار الهواتف التي ستقوم الشركة بتصنيعها في مصر ستتراوح بين 200 جنيه وحتى 2000 جنيه.

 

وقال سالم، في تصريحات له: "سنركز على صناعة الهواتف التي تستقبل خدمات الجيل الرابع، حيث سنبيع هاتف (فور جي) يبدأ بسعر ألف جنيه وحتى 2000 جنيه".

 

وأوضح أن حجم الأجهزة المتوقع إنتاجها من المصنع في أول 6 أشهر يصل إلى نحو 1.8 مليون جهاز خلال أول عام، مضيفًا أنه سيتم إنتاج الثلث في أول 6 أشهر فقط.

 

وتابع سالم: "في أول فترة إنتاج ستكون إنتاجية المصنع غير مرتفعة لأن العمالة ستكون بحاجة إلى تدريب، واتفقنا مع الجانب الصيني على تواجد كوادر صينية لتدريب العاملين".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان