رئيس التحرير: عادل صبري 05:41 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صدمة على فيس بوك بعد رفض والد الطالبة مريم تعليمها في جامعة أمريكية

صدمة على فيس بوك بعد رفض والد الطالبة مريم تعليمها في جامعة أمريكية

سوشيال ميديا

مريم فتح الباب بجوار والدها واللاعب المعتزل أحمد حسن

صدمة على فيس بوك بعد رفض والد الطالبة مريم تعليمها في جامعة أمريكية

أحمد عيد 20 يوليو 2017 11:18

جدل كبير شهدته مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان فتح الباب محمد أحمد، والد الطالبة مريم الحاصلة على مجموع 99% والتي لاقت تعاطفًا واسعًا بسبب ظروفها المعيشية الصعبة، رفضه عرضًا من جامعة أمريكية لتعليم ابنته.

 

والد مريم برر رفضه للعرض، خلال احتفال لجنة التعليم بمجلس النواب بمريم، أول أمس الثلاثاء، قائلًا: "مش هبيع بنتي لأمريكا ولا غيره". 

 

"مريم فتح الباب" كانت ضيفة برنامج 90 دقيقة، المذاع عبر فضائية "المحور"، قبل أيام، وصرحت للإعلامي معتز الدمرداش أنها تعيش مع والدها ووالدتها و4 شقيقات بغرفة واحدة فقط بجراج عمارة، ولم تحصل علي أي دروس خصوصية لأنها أرادت أن تعتمد على نفسها، مضيفة "والدي بواب وأفتخر به وسط زملائي".

 

انقسم رواد فيس بوك بين معارض ومؤيد لقرار "فتح الباب"، فالفريق المعارض رأى أن والد مريم يفوت على ابنته فرصة تعليم متميز بحجج واهية، في حين تضامن معه البعض في قراره، فيما ذهب فريق ثالث إلى حد التطاول على والد مريم لرفضه المنحة الأمريكية.

 

مريم ضحية شعارات جوفاء

أبدى عدد من النشطاء استياءهم من تصريح والد مريم، ومن احتفاء الإعلام به، معتبرين أن الابنة هي من ستدفع الثمن في المستقبل.

 

الباحث والكاتب عبد الله الطحاوي عبر عن غضبه من قرار الوالد قائلًا: "والد الطالبة مريم المتفوقة رفض منحة من جامعة أمريكية لأنه لا يريد أن يبيع ابنته.. طبعا هذا الرجل مسكين ضحية ثقافة الوضاعة المنتشرة في مصر والتي تبشر بنمط وضيع من الوطنية وكأن ترك الجامعة المصرية تمثل خيانة لمصر واللي يحب مصر يتعلم في مصر .. عموما بكرة مريم تتخرج وتعرف أنها كانت ضحية عهد الابتذال" .

أيد نفس وجهة النظر مجموعة مدونين، على النحو التالي..

شكر.. وإشادة بالوالد

على جانب آخر، تضامن عدد من المدونين مع موقف والد مريم، معتقدين أنه يعبر عن الأصالة المصرية.

استنكار التطاول على والد مريم

جانب من المعلقين استنكر تطاول البعض على والد مريم بسبب موقفه..

فتش عن الظرف الاجتماعي

وبعيدا عن مواقف المؤيدين والمعارضين، لفتت تدوينة لمدون يُدعى "سامح فايز" أنظار نشطاء فيس بوك إلى زاوية مختلفة في تناول الموضوع وفهم موقف الوالد. وحصدت تدوينته على تفاعل كبير.

 

يقول "فايز": بعض الأصدقاء مستغربين من رفض حارس العقار والد البنت المتفوقة لمنحة دراسية في جامعة أمريكية.. واللي عضو برلمان استغل الموقف عشان يعمل فيها وطني وقال مش هنبيع بنتنا.. لكن وجهة نظري ان المسألة لها بعد انساني جدا".

 

وتابع: "عمري ما هنسى لما دخلت على والدي بجواب مكتب التنسيق سنة ٢٠٠١ وقلتله أن جالي حقوق انتساب ودي مصاريفها ٥٠٠ جنيه في السنة.. والدي بكل هدوء قالي مفيش جامعة، احنا مش قد مصاريفها.. وفضلت اتحايل عليه واتشال واتحط وهو يقولي يابني دى مش لينا.. مكنتش فاهم يعني ايه مش لينا.. واضطريت اشتغل جنب الدراسة عشان اقدر أكمل..بشتغل عشان مش معايا ٥٠٠ جنيه مصاريف كلية! وأكتر من مرة نتيجتي تتحجب عشان ما دفعتش المصاريف.. ومرة أمن الكلية منعني أدخل المدرج لأني ما دفعتش المصاريف بقرار من عميد عمري ما هنسى اسمه.. عمر حلمي.. وبسبب احراجي قدام زمايلي قعدت سنتين ما ادخلش المدرج..(ورغم ان القرار اتلغى سريعا ) الا انه كان سبب اني في الامتحان كنت بتعمد اسيب الورقة فاضية كنوع من الرفض للمنظومة ككل .. ودا كان سبب انى اتأخرت في الكلية سبع سنين.. والموقف دا أول مرة أحكيه".

 

وواصل: "اللي فهمته من موقف والدي سواق الأتوبيس في هيئة النقل العام ان الغلابة بيخافوا يبصوا لفوق عشان عنيهم هتوجعهم وبرضة هيفضلوا غلابة.. حارس العقار ما بصش للمنحة لكن بص لانها جامعة ولاد الذوات.. يعني مصاريف ولبس وناس فوق مش من توبنا.. فرفضه كان منطقي..وممكن يكون رفضها والسلام مش لازم أسباب..يمكن أنا اللي معقد..

لكن والدي مات بعد ما خلصت جامعة وركنت الشهادة لأن ابن السواق مش معاه واسطة تشغله في مكان بشهادته.. بالتالي كان الحل عشان أقدر أعيش انى اشتغل نقاش".

 

وختم تدوينته قائلًا: "والدي مات وهو فاكر ان الغلابة مينفعش يبصوا فوق عشان عينهم هتوجعهم.. مات وهو بيشجعني ويقولي الله ينور ياسطى سامح.. سحبتك لسكينة المعجون سحبة معلم".

 

تعليق يوسف الحسيني

علق الإعلامي يوسف الحسيني، على ما تداولته وسائل الإعلام بشأن رفض الوالد المنحة التعليمية الأمريكية، مؤكدًا أنها فرصة جيدة للطالبة لكي تحصل على تعليم جيد يساعدها في بناء مستقبلها.

وقال أنه يحترم قرار الوالد إذا كانت لديهم ظروف اجتماعية تحول دون قبولها.

 

 

الأسرة تبت في العرض ولم ترفضه!

سامي عبد الراضي، معد برنامج "90 دقيقة" الذي ظهرت فيه مريم لأول مرة والمقرب من العائلة، نشر تدوينة مخالفة لما تداولته وسائل الإعلام في هذا الصدد، مؤكدًا أن الوالد لم يبت في الأمر بالرفض أو الموافقة.

 

يقول "عبد الراضي": "ما نشر أمس بخصوص رفض مريم لمنحة جامعة في أمريكا غير صحيح ..والتصريح الذي نشره أحد الزملاء الصحفيين عن الأب "لن أبيع مريم" تصريح جانبه التوفيق واستغل طيبة الرجل وعدم خبرته في التعامل مع الصحفيين والإعلام.

 

وتابع: "المنحة كما ذكرت لي مريم منذ يومين وأكدت لي ذلك الآن من جامعة بولاية كاليفورنيا .. اتصل بها أستاذ مصري بالجامعة وأخبرها أن الجامعة تدعوها ومتكفلة بكل مصاريف دراستها .. والصغيرة ووالدها ومقربون منهم يدرسون هذا الأمر جيداً ولم ترفضه حتى الآن .. ونحاول جادين أن تقبله".


وأكد: "والد مريم لا رفض المنحة ولا هيرفضها .. وكفاية الناس اللي بتشتمه من امبارح .. لا يستحق الشتائم".

الأمر نفسه أكدته الصحفية إيمان الوراقي التي قالت في تدوينة لها على "فيس بوك": "في اتصال هاتفي بالعم فتحي والد مريم متفوقة الثانوية العامة.. وافق على تعليمها بالخارج.. هو مش معترض أصلا.. هو شخص بسيط أب نفسه بنته تكون أحسن حد في الدنيا، لكنه متخوف أنه ميقدرش يساعدها ويقف جنبها لعدم علمه وخبرته بتفاصيل التعليم بالخارج.. الحقيقي كل الأخبار اللي قرأتها عن رفضه سفر ابنته كانت مجحفة واستعراضية .. مبروك لمريم وعقبال أولادكم".

مريم والمشاهير

جذبت مريم تعاطف عدد من مشاهير الفن والرياضة التي اعتبروها نموذجًا للتحدي وقوة الإرادة.

 

الفنان محمد صبحي صرّح أنه لأول مرة يبكى بسبب إصرار مريم على النجاح والتفوق ورغبتها الكبيرة فى إرضاء والديها وجعلهم فخورين بها. وطالب في مداخلة هاتفية مع الإعلامي معتز الدمرداش، مريم بضرورة بقائها على شخصيتها الحالية التي تتمتع بالرضا والقناعة حتى في الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها والدها وعائلتها.

 

ورأى "صبحي" أن قصة مريم فتح الباب تصلح لفكرة عمل درامي يجسد الوفاء للأسرة والإحساس بفضل الوالدين في تربية ونشأة أطفالهم حتى يحققون المزيد من النجاحات في حياتهم.

كما هنأ أحمد حسن، لاعب منتخب مصر المعتزل، الطالبة مريم، وقال في مداخلة هاتفية لبرنامج "90 دقيقة" إن مريم نموذج للإرادة والتحدي، وتستحق الدعم.

 

وتابع: "سعيد بالنجاح الذي حققته رغم الظروف التي واجهتها، بس ولاد الناس بالتربية والأدب والاحترام وأهلها عرفوا يربوها كويس".

 

لم يكتف عميد لاعبي العالم بمداخلته، وقام بزيارة منزل مريم فتح الباب، والتقى بها وأسرتها، ونشر صورًا للزيارة عبر حسابه على موقع "فيس بوك" وعلق عليها قائلًا: "شكرًا للدكتورة مريم، وشكرًا للحاج سعيد الراجل المحترم.. وهما دول الناس الحقيقين وهما دول ولاد الناس الحقيقين".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان