رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الموقف المصري" تجيب: هل تنازل السيسي عن جزيرة "تشيوس" لليونان؟

الموقف المصري تجيب: هل تنازل السيسي عن جزيرة تشيوس لليونان؟

سوشيال ميديا

عبد الفتاح السيسي - رئيس الجمهورية

"الموقف المصري" تجيب: هل تنازل السيسي عن جزيرة "تشيوس" لليونان؟

غادة بريك 29 أغسطس 2016 13:47

نفت صفحة "الموقف المصري" ما أثير مؤخرًا من تنازل الرئيس عبد الفتاح السيسي عن جزيرة "تشيوس" لليونان.


وأوضح فريق الصفحة أن الأمر شائعة غير صحيحة، كما أكدوا على عدم وجود دليل على تبعية جزيرة "تشيوس" لمصر.
 

وجاء في منشور للصفحة بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "خبراء من فريقنا اشتغلوا سابقاً على قصة الحدود مع اليونان وقبرص، ونشرنا اعتراضاتنا على اللي حصل خاصة إن المنطقة غنية جداً بحقول الغاز الطبيعي، لكن الكلام ده ملوش أي علاقة بقصة الجزيرة اللي هيا إشاعة غير صحيحة .. الجزيرة دي لا هيا موجودة بأي دليل تاريخي بصفتها ملك مصر، ولا ليها وجود في أي اتفاق وقعه الرئيس عدلي منصور أو الرئيس السيسي".
 

وتابعت: "بخصوص موضوع الإيجار للأوقاف، الدكتور خالد فهمي، أستاذ التاريخ بجامعة هارفارد، واللي أمضى سنوات طويلة بدراسة عصر محمد علي لكتابه المهم "كل رجال الباشا"، حسم الموضوع في تصريحات صحفية".

وواصلت: " مصر كانت شاركت بقوات إلى جانب القوات العثمانية ضد اليونان، في جزيرة اسمها "خيوس"، لكن لم تملكها بأي لحظة، جزيرة ثاسوس دي جزيرة تاني، هي مسقط رأس محمد علي، وقعت تحت الحكم العثماني في القرن الخامس عشر، قبل مصر بحوالي ١٠٠ سنة، وبالتالي بعدين كانت جزء من نزاع تركيا واليونان، ومصر ملهاش علاقة بالقصة دي".
 

وأضافت: " الأوقاف المصرية على جزيرة ثاسوس كانت مكافئة لمحمد علي على مشاركته بالحرب، وهي عبارة عن أراضي زراعية كان ايجارها بيتدفع للأوقاف، وبأرباحها اتبنى مبنى في مدينة قولة، وده اللي أجرته سيدة يونانية اسمها آنا مسيريان من وزارة الأوقاف المصرية سنة ١٩٩٧ لمدة ٥٠ سنة، وحولته لفندق ومزار سياحي، والعلم المصري على المبنى إلى الآن (كما يظهر بالصورة المرفقة)، مصر تملك أراضي ومبنى، لكن مش جزيرة، الدكتور خالد بينتقد غياب المعلومات، وصعوبة الحصول عليها من دار الوثائق القومية".

وأستطردت: "الكلام ده مش للدفاع عن شخص أو جهة، لكن للدفاع عن قيم الحقيقة والكفاءة .. إحنا عندنا قضية واضحة للتفريط في أرض مصر هي جزيرتيّ تيران وصنافير، وكمان بسببها اتقبض على مئات من شباب مصر اللي كل تهمتهم إنهم قالوا دي أرض مصرية، زي ما حكم مجلس الدولة طلع يؤكد ده بعدها، ولحد دلوقتي لسه بعضهم في السجون وبيخرجوا، زي ما امبارح فرحنا بأخبار خروج مالك عدلي وعمرو بدر".
 

واختتمت: "نشر الإشاعات بيضيع وقت وجهد مفروض يروح للقضايا الحقيقة، وكمان بيخسرنا مصداقيتنا لأنه لما نتحمس ونهاجم على أساس حاجة غير صحيحة، ساعتها محدش يصدقنا لما نتكلم عن قضية حقيقية".


وكان هيثم الحريري ،عضو مجلس النواب، قد طالب الحكومة المصرية بتوضح ما يشاع حول تنازل مصر عن جزيرة تشيوس بناء على اتفاقية موقعة بين مصر واليونان لترسيم الحدود عام  1997.

 

ومؤخرًا، رفضت الحكومة اليونانية سداد قيمة الإيجار طبقًا للعقد المبرم سنة 1997 وأكّدت أنّ الجزيرة تقع ملكيتها لليونان طبقًا لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية الجديدة التي وقع عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس في 2015 .
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان