رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

نادر فرجاني: المشروع الصهيوني والوهابية يعوقان أمل العرب في التقدم

نادر فرجاني: المشروع الصهيوني والوهابية يعوقان أمل العرب في التقدم

سوشيال ميديا

نادر فرجاني

نادر فرجاني: المشروع الصهيوني والوهابية يعوقان أمل العرب في التقدم

مصطفى المغربي 28 أغسطس 2016 08:14

رأى نادر فرجاني أستاذ العلوم السياسية أن كلاً من المشروع الصهيوني، والفكر الوهابي يعوقان أمل الأمة العربية في التقدم.

 

وتساءل في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “من هم أهل الشر الذين يكيدون لمصر وشعبها؟".

 

وتابع: "في محاولة يائسة للتنصل من مسئوليته عن الكوارث التي جر حكمه على مصر وشعبها الطيب، لطالما ألقى السلطان البائس اللوم على فصيل من "أهل الشر" من دون أن يحددهم أو يسوق أدلة مقنعة على ضلوعهم فيما رماهم به، وغالبًا ما تبين بالبينة القاطعة تهافت إدعائه".

 

وأضاف: "لكنني أزعم أن هناك فعلاً معسكر من قوى الشر فاعل في المنطقة العربية ضد آمال الأمة العربية في التقدم والعزة، وفي القلب منها مصر وشعبها الذي كان يوصف وبحق في أوقات مضت بأنه قلب الأمة العربية النابض".

 

وواصل: "أزعم تحديدًا أن هناك قوتين غاشمتين تعيقان فرص الأمة العربية، وفي القلب منها مصر، في التقدم والعزة، هما المشروع الصهيوني والوهابية، كلاهما بدأ كعقيدة ظلامية معادية للتقدم الإنساني وأصبح، عبر مسارين متباينين، قوة فاعلة في منطقتنا من العالم".

 

وذكر: "الأولى بالدعم غير المشروط من القوى الاستعمارية ذات الطموح الإمبراطوري، والثانية بتوظيف الثراء المالي الناجم عن استنضاب المستودعات الهائلة من الوقود الأحفوري التى راكمتها صدف جغرافية تحت أراضي شبه الجزيرة والخليج".

 

وأردف: "ليس من عجب أن توثق التحالف بين القوتين وخرج مؤخرًا إلى العلن ما كانوا يحيكونه سرًا لنصرة المشروع الصهيوني وخنق آمال العرب جميعًا في الحرية والكرامة الإنسانية، العجيب حقًا هو أن تخضع مصر بإرادة حكامها من العسكر لهذا التحالف الشرير بعد أن كانت مشعل الحرية والكرامة في وقت مضى".

 

واختتم: "بواكير هذا التحالف الآثم هي تدمير سوريا واليمن، ومن شديد أسف أن الحكم العسكري في مصر يعاونهم على هذا الإثم والعدوان، ويمهد لهم السبيل لتطويع مصر لتلقى المصير التعس ذاته عبر حكمها بالحديد والنار".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان