رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

يسري فودة: هكذا أتخيل الطفل عمران دقنيش بعد 20 سنة

يسري فودة: هكذا أتخيل الطفل عمران دقنيش بعد 20 سنة

سوشيال ميديا

يسري فودة

يسري فودة: هكذا أتخيل الطفل عمران دقنيش بعد 20 سنة

مصطفى المغربي 27 أغسطس 2016 12:45

تساءل الإعلامي يسري فودة، عن حديث الطفل السوري عمران دقنيش حول الواقعة التي تعرض لها، بعد مرور نحو 20 سنة.

 

وذكر فودة في مقال نشره بموقع "دويتشه فيله" بعنوان "ماذا سيقول "عمران" حين يكبر؟": "صباح الجمعة، التاسع من يونيو 1972، هرول كبير موظفي البيت الأبيض وفي يده نسخة من صحيفة "نيويورك تايمز" إلى الرئيس الأمريكي آنذاك، ريتشارد نيكسون، نظر هذا إلى الصحيفة فلم ير شيئًا غير عادي على صدرها، لكنّ مغناطيسًا جذبه إلى أسفلها الأيسر،، إلى أبعد نقطة من أسفلها الأيسر حيث صورة صادمة لطفلة عارية آسيوية الملامح تهرع لحياتها بين وجوه أخرى مذعورة".

 

وتابع: "لابد أن بصره زاغ سريعًا إلى التعليق المكتوب أسفلها ثم إلى العنوان المكتوب فوقها: "طائرات B-52 تقصف فييتنام الشمالية للمرة الأولى خلال سبعة أسابيع"، ولابد أن بصره عاد سريعًا مرة أخرى إلى الصورة كي يتمعّن في التفاصيل، "هل قام أحدهم بتركيب هذه الصورة؟" كان هذا التساؤل - الذي سُرّب بعد ذلك في شريط صوتي - رد فعل رئيس مثخن عندئذٍ بجراح من صنع يديه، هكذا يفكر دائمًا الهاربون من إدانة الضمير ومن الإحساس بالذنب ومن ضياع المصالح عن طريق إنكار الواقع، لكنها دائمًا إحدى آليات "الدفاع عن الذات" التي لا تصمد طويلًا، وهذا من لطف الله بالبشر".

 

وأضاف: "أما الصورة فهي للطفلة الفييتنامية "كيم فوك" بعد هجوم بالنابالم على قريتها، قيل إنه "نيران صديقة"، عندما أبرقت وكالة أنباء أسوشييتدبرس بهذه الصورة التي التقطها مصورها "نيك أوت"، اجتمعت هيئة التحرير في الصحيفة الأمريكية الكبرى ودار جدل كبير من نوع الجدل الذي لا يزال موجودًا في غرف الأخبار حتى اليوم، هل يصح أن ننشر صورة لطفلة لم تتعد التاسعة لم يستأذنها أحد؟ هل يصح أن ننشر صورتها عارية؟ هل يصح أن ننشر صورتها في لحظة ذعر؟ هل يصح أن ننشر صورتها في موقف قد "يحط من كرامة الإنسان"؟ ماذا يمكن أن يكون موقفها بين الناس حين تكبر؟".

 

وواصل: "هذه كلها أسئلة مشروعة تثبت مدى صعوبة التعامل مع خيارات تحريرية من هذا النوع، لكنّ الرأي اجتمع في النهاية على ضرورة نشر الصورة كي يقف العالم على حقيقة ما يحدث، انتشرت الصورة بعد ذلك انتشار النار في الهشيم و حصلت على جائزة بوليتزر، أرفع جائزة صحفية في العالم".

 

وأردف: "من بين هذه الأسئلة المشروعة كلها، يقفز أمامنا السؤال الأخير.. ماذا يمكن أن يكون موقفها بين الناس حين تكبر؟ هذا سؤال يبدو أخلاقيًّا إلى أبعد حد، لكنه في الوقت نفسه يمكن أن يكون ديكتاتوريًّا إلى أبعد حد، وأمامه يبرز سؤال آخر مشروع.. من يملك حق الحديث باسم طفل لا يستطيع اتخاذ قرار في أمر ما؟ السؤال موجه للطرفين.. المؤيد و المعارض؛ فحجة التبرير لدى أي منهما تنطلق دائمًا من منظور شخصي، وأحيانًا تقف وراءها دوافع سياسية".

 

واستطرد: "لسوء الحظ، لا تأتينا إجابة من صاحب الشأن نفسه إذا كانت الصورة لضحية فقدت حياتها أو اختفت في غياهب الحياة، و لحسن الحظ، كبرت "كيم فوك" وقدمت لنا إجابة يمكن أن تساعدنا في هذا الجدل، ويمكن أن تقطع الطريق على من يحاول الحديث باسم من لا يستطيع الحديث، سواء عن حسن نية أو عن سوء نية، لم تكتف الطفلة حين كبرت بشكر من التقط الصورة ومن نشرها فحسب، بل إنها ساهمت أيضًا في حسم جدلية مهنية تحريرية حول مدى وجوب الانتصار لنقل الواقع كما هو، وانتقدت الرئيس الأمريكي لتشكيكه في صدقية الصورة: "هذه الصورة حقيقية كحقيقة الحرب في فييتنام، ولم يكن أحد في حاجة إلى تركيب صورة لي لتوثيق أهوال الحرب".

 

وربط فودة بين الواقعة السابقة، وواقعة الطفل السوري عمران دقنيش، فتساءل: "ماذا إذًا سيقول الطفل السوري، "عمران دقنيش"، حين يكبر؟ ربما يتفق موقفه مع موقف "كيم فوك"، وربما يلعننا جميعًا، وربما يتفق بتحفظ، هذه هي الاحتمالات الثلاثة المتاحة، ورغم أنني أرجح الاحتمال الأول فلابد من محاولة فهم الأسباب، لأن هذه تختلف من حالة إلى أخرى".

 

وأكمل: "أولًا.. الأصل في التصوير الصحفي - مثلما هو الأصل في الإعلام بشكل عام - هو أن كل شيء متاح للتصوير في المجال العام مادمت لم تخترق خصوصية أحد في منزله أو محل عمله، ومادمت تلتزم بالقانون والأخلاق العامة، وحتى هذه لها استثناءات مبررة في بعض الحالات،، ثانيًا.. بافتراض حسن النية، يوثق المصور الحدث بأكبر قدر ممكن من الدقة، بشرط ألا تغلب نظرتُه الفنية نظرتَه الصحفية، وبافتراض حسن النية، يختار رئيس التحرير من بين الصور ما يرى أنه يعكس الواقع، بشرط ألا يستخدمها في غير سياقها الذي وردت فيه".

 

وأوضح: "ثالثًا.. لا يسجل تاريخ الصورة الصحفية علاقة إيجابية بالضرورة بين "كم" الدم والبشاعة، من ناحية، ومدى تأثير الصورة في الناس، من ناحية أخرى هناك أسباب أخرى لهذا يعرفها المصور المحترف ويدركها رئيس التحرير الذكي،، رابعًا.. بافتراض حسن النية مرةً أخرى، يضع المصور ورئيس التحرير نفسيهما - وهما بشر يخطئ ويصيب على أية حال - في موضع "الضحية"، وعليك أنت أيضًا أن تفعل الشيئ نفسه،، هذا هو السؤال الفاصل.. لو كنت أنت "عمران" هل كنت توافق على نشر صورتك بهذا الشكل؟".

 

وروى: "كنت في المنزل مع أمي وأبي وإخوتي، ثم فجأة لم أر شيئًا، سمعت انفجارًا قويًّا لم أر بعده شيئًا ولم أشعر بشئ، فجأة، ظلام دامس وتراب .. تراب كثير.. ولا أدري ما حدث، لا أدري كم مر عليّ من الوقت لكنني حين أفقت لم أجد أمي ولا أبي ولا إخوتي، وجدت فقط مكانًا ضيقًا.. ضيقًا جدًا، لا أدري لماذا، ولا لماذا كل هذه الأحجار التي تحيط بي، بينما أنا هكذا سمعت أصواتًا مختلطة تأتيني من مكان ما، من فوقي، أميييي .. أبيييي .. صرخت، لكنّ أحدًا لم يرد، ثم فجأة تسلل شعاع من ضوء بين الأحجار وسمعت جلبة كبيرة انفتحت بعدها الدنيا وحملني رجل إلى سيارة إسعاف وسط تهليلات وأنوار كثيرة وتليفزيونات"، هكذا أتخيل عمران الآن".

 

وذكر: "وهكذا أتخيله بعد عشرين سنة: "الحمد لله، لولا ذلك الرجل الذي انتشلني من بين الأنقاض، ولولا ذلك المسعف الذي هرول بي إلى المستشفى لربما كنت من وقتها عظامًا تحت التراب، ولولا ذلك المصور لما وصلت قصتي إلى العالم، ولولا الذين رأوا في وجهي مأساة إنسانية بعيدًا عن أي اعتبار آخر لما التفت الجهلاء إلى جرائم نظام يستعين على شعبه بالقنابل التفريغية والبرميلية و الكيماوية، لقد لقي النظام جزاءه بعدها بفترة، لكنه لقي جزاءه المستحق. لا شيئ يمكن أن يغير الماضي، لكنني بعد هذه السنوات كلها تعلمت أن فطرة الحق غلّابة دائمًا، وأن الحق لا يحتاج إلى كثير من الكلمات، وأن العدل أقوى من الانتقام، وأن الصفح يكتب للإنسان حياةً جديدة".

 

واختتم: "هذا تصور شخصي من جانبي، قد يخطئ وقد يصيب، وقبل أن أسألك أن تضع نفسك أنت مكان عمران، أسال نفسي وأجيب.. شكرًا لكل من ساهم في وصول قصتي إلى العالم".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان